15 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 13:13 / بعد 6 أعوام

الجامعة العربية تلتقي بالمعارضة السورية

من ياسمين صالح وأيمن سمير

القاهرة 15 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال مسؤول في جامعة الدول العربية وعضو بالمعارضة السورية اليوم الثلاثاء إن الجامعة طلبت من جماعات سورية معارضة تقديم رؤياها لعملية انتقال السلطة قبل مؤتمر أكبر يعقد حول مستقبل سوريا.

ووافقت الجامعة العربية يوم السبت على بدء محادثات مع المعارضة السورية بعد أن أيد غالبية أعضائها الاثنين والعشرين تعليق عضوية سوريا في الجامعة اعتبارا من غد الأربعاء بسبب قمع الاحتجاجات المناهضة للرئيس السوري بشار الأسد.

وجاء هذا الإجراء بعد عدم تنفيذ دمشق مبادرة عربية سعت إلى وقف إراقة الدماء وبدء حوار بين الحكومة والمعارضة.

وزادت دول عربية وغربية من عزلة سوريا لكن روسيا ما زالت تدعم دمشق وقالت إن الجامعة اتخذت خطوة خاطئة واتهمت الغرب بتحريض خصوم الأسد.

وعلى الرغم من الضغط الدبلوماسي لم يهدأ العنف. وقال نشطاء اليوم إن 69 شخصا على الأقل قتلوا في جنوب سوريا أمس الاثنين أغلبهم في اشتباكات بين القوات الموالية للأسد ومنشقين عن الجيش.

وتقول الأمم المتحدة إن اكثر من 3500 شخص قتلوا في حملة القمع المستمرة منذ ثمانية أشهر.

وقال عبد الباسط سيدا عضو المكتب التنفيذي في المجلس الوطني السوري إن مسؤولين في الجامعة أجروا محادثات غير رسمية مع أعضاء في المعارضة السورية بالقاهرة أمس واليوم.

وأضاف قائلا لرويترز “ستعلن الجامعة العربية قريبا موعدا لمؤتمر يضم الكثير من جماعات المعارضة السورية لبحث السبل اللازمة والوقت المطلوب للتحرك صوب فترة انتقالية.

”ربما نناقش أيضا آلية التفاوض مع النظام بشأن التنحي.“

وقال مسؤول في الجامعة طلب عدم نشر اسمه إن أمينها العام نبيل العربي ”طلب من وفد من المجلس الوطني السوري أمس ان يقدم في وثيقة رؤيته لسوريا من خلال فترة انتقالية.“

وقال إن الطلب ذاته قدم إلى جماعات سورية معارضة أخرى.

وأضاف المسؤول أن الجامعة ستعقد مؤتمرا كبيرا مع المعارضة السورية لبحث خططها مع تحديد موعد بعد اجتماع الجامعة غدا في المغرب.

وقال العربي يوم الأحد إن مسؤولين بالجامعة سيلتقون بجماعات سورية معارضة لكن من السابق لأوانه بحث الاعتراف بها كسلطة شرعية في سوريا.

والتقى العربي بممثلين عن جماعات عربية للمجتمع المدني امس ووافق على إرسال لجنة تقصي حقائق قوامها 500 فرد منهم أفراد عسكريون إلى سوريا في إطار مساع لإنهاء قمع المظاهرات والمنشقين.

ودعت سوريا إلى قمة عربية طارئة في محاولة فيما يبدو لوقف تجميد العضوية. ولم ترد بعد الجامعة على الطلب لكنها أقرت بتلقيه.

وتواجه حكومة الأسد عقوبات أمريكية وأوروبية تستهدف صادرات النفط السورية وعددا من الشركات والأفراد وأثارت استياء حليفتها السابقة تركيا.

وأضاف الاتحاد الأوروبي اليوم 18 شخصا إلى قائمته للأشخاص الخاضعين لعقوبات في سوريا منهم شخصيات رفيعة في الجيش والمخابرات ونائب وزير الداخلية ومحام.

وقال الاتحاد الاوروبي إن مسؤولي الجيش والمخابرات الخاضعين لتجميد الأرصدة وحظر السفر لدول الاتحاد الأوروبي من بين المسؤولين عن القمع العنيف للاحتجاجات.

د م - أ ح (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below