21 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 17:51 / بعد 6 أعوام

مقتل 33 في ثالث يوم من الاشتباكات في مصر

(لإضافة تفاصيل)

من شيماء فايد ومروة عوض

القاهرة 21 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - خاضت الشرطة المصرية اشتباكات اليوم الاثنين مع محتجين يطالبون بانهاء الحكم العسكري للبلاد لليوم الثالث وقال مسؤولون بالمشرحة الرئيسية بالعاصمة ان عدد القتلى ارتفع إلى 33 الامر الذي يجعل هذه الاشتباكات اسوأ موجة من العنف منذ الانتفاضة التي اطاحت بالرئيس حسني مبارك.

ويهدد العنف في منطقة ميدان التحرير وهي مركز الثورة ضد مبارك بتعطيل أول انتخابات برلمانية حرة منذ عقود والمقرر ان تبدأ الاسبوع القادم.

وتحتدم الاشتباكات على نحو متقطع منذ ان استخدمت الشرطة الهراوات والغاز المسيل للدموع لفض اعتصام في ميدان التحرير يوم السبت.

وعرض المحتجون فوارغ اعيرة نارية في الميدان لكن الشرطة تنفي استخدام الذخيرة الحية. وذكرت مصادر طبية في مشرحة زينهم الرئيسية بالقاهرة ان المشرحة استقبلت 33 جثة منذ يوم السبت معظمها لاشخاص مصابين بأعيرة نارية. وقال مصدر بوزارة الصحة ان عدد المصابين بلغ 1250 على الأقل.

وقال شخص يدعى محمد الجمل (21 عاما) ”رأيت الشرطة تضرب نساء في سن والدتي. أريد أن ينتهي الحكم العسكري... سأذهب إلى المنزل لتغيير ملابسي فقط وأعود.“

وهيمن الإسلاميون على مظاهرة نظمت ضد حكم الجيش يوم الجمعة ولكن الاحتجاجات في التحرير اجتذبت بعد ذلك كثيرا من الناشطين الشبان الذين ساهموا في اسقاط مبارك في 11 فبراير شباط.

وأشيد بالقادة العسكريين لدورهم في خروج مبارك من السلطة لكن العداء لحكمهم تزايد بعد ذلك خصوصا بسبب محاولات لوضع مباديء دستورية جديدة تجعل الجيش بشكل دائم خارج نطاق السيطرة المدنية.

وقال شهود عيان إن الشرطة هاجمت عيادة ميدانية في الميدان بعد فجر اليوم الاثنين لكن المحتجين صدوا هذا الهجوم ورشقوا قوات الشرطة بالحجارة.

وقال محتجون لمواطنين يخرجون من محطة قطارات الانفاق في التحرير إلى الميدان حيث تجمع نحو أربعة آلاف شخص بحلول الظهر ”لا تذهبوا هناك.. ستستشهدون مثل الآخرين.“

ويلقي العنف بظلاله على الجولة الاولى من عملية الانتخابات البرلمانية الطويلة والمعقدة التي ستبدأ في 28 نوفمبر تشرين الثاني في القاهرة وبعض المحافظات الأخرى. ويقول الجيش ان الانتخابات ستمضي قدما لكن الاضطرابات قد تحد من اقبال الناخبين على التصويت في القاهرة.

ويقول البعض في مصر ومن بينهم إسلاميون يتوقعون الفوز بنسبة كبيرة من مقاعد البرلمان إن تردي الاوضاع الامنية جزء من تكتيك يتبعه المجلس العسكري الحاكم لإطالة أمد بقائه في السلطة وهو اتهام ينفيه المجلس.

ودعا وزير الخارجية الألماني جيدو فيسترفيله إلى انهاء العنف في مصر. وقال ”من الواضح تماما ان هذه محاولة لافساد عملية التحول الديمقراطي ونحن نعارض تلك المحاولة.“

وتشهد مصر حالة من عدم اليقين السياسي منذ سقوط مبارك في حين ادت اشتباكات طائفية واضطرابات عمالية وتخريب خط انابيب للغاز وتراجع السياحة إلى إصابة الاقتصاد بالشلل وتطلع كثير من المصريين إلى الاستقرار.

وقالت وكالة انباء الشرق الأوسط ان 63 رحلة جوية من القاهرة وإليها ألعيت بسبب الاضطرابات.

ويعتزم الجيش الاحتفاظ بسلطاته الرئاسية لحين وضع دستور جديد وانتخاب رئيس في اواخر عام 2012 أو اوائل عام 2013. ويريد المحتجون انتقالا اكثر سرعة للسلطة.

وقال الجيش اليوم الاثنين إنه تدخل في وسط القاهرة لحماية وزارة الداخلية وليس لإخلاء ميدان التحرير الذي تقع الوزارة على مقربة منه. وأضاف انه عرض ايضا حماية المتظاهرين.

وقال اللواء سعيد عباس مساعد قائد المنطقة المركزية ان المتظاهرين لهم الحق في التظاهر مضيفا ان مهمة عناصر القوات المسلحة كانت الفصل بين المتظاهرين وبين وزارة الداخلية. وتابع ان القوات المسلحة ستواصل خططها لاجراء الانتخابات البرلمانية وتأمينها.

وأصبحت وزارة الداخلية المسؤولة عن قوة الشرطة هدفا للمحتجين الذين يطالبون باصلاح حهاز الشرطة.

وقال المحلل العسكري صفوت الزيات إن وزارة الداخلية ما زالت للأسف تتعامل مع الاحتجاجات بنفس العقلية الامنية التي كانت تتصرف بها إدارة مبارك.

وتكشف الاشتباكات الجديدة عن عمق الشعور بالاحباط على الاقل في القاهرة وبعض المدن الاخرى بشأن بطء خطى التغيير.

وردد المتظاهرون ”يسقط يسقط حكم العسكر“ و”حرية حرية“.

وأظهرت لقطات مصورة على الانترنت لم يتسن التحقق من صحتها أفرادا من الشرطة يضربون المحتجين بالعصي ويجرونهم من شعرهم وفي إحدى الحالات يلقون ما بدا جثة على أكوام من القمامة.

وكان رد فعل السكان غاضبا عندما أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على حشد تجمع تحت مبنى يحترق على بعد 200 متر من ميدان التحرير مما عوق إنقاذ السكان المحاصرين.

وأمام المبنى السكني الذي اشتعلت به النار ردد المحتجون ”طنطاوي ولعها.. الثوار أهم“ مشيرين الى المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة ووزير الدفاع في عهد مبارك.

وقال أيمن رمضان وهو موظف يعمل في إدخال البيانات في وقت مبكر من صباح اليوم ”لا أريد طنطاوي... سأعتصم الليلة.“

ويعالج اطباء يرتدون سترات برتقالية المصابين على الارصفة في وسط ميدان التحرير.

وقالت جماعة شباب 6 ابريل لوكالة أنباء الشرق الأوسط إن أفرادها سيعتصمون في ميدان التحرير وفي مدن أخرى إلى حين الاستجابة لمطالبهم بما في ذلك الدعوة لانتخابات رئاسية في فترة لا تتجاوز ابريل نيسان.

ومن المطالب الأخرى إقالة الحكومة الحالية وتشكيل حكومة إنقاذ وطني وإجراء تحقيق فوري في اشتباكات التحرير ومحاكمة الضالعين فيها.

وقال المرشح الرئاسي المحتمل حازم صلاح ابو اسماعيل وهو سلفي للمحتجين في التحرير إنهم يطالبون كحد أدنى بتسليم السلطة خلال ستة أشهر.

وذكرت وكالة انباء الشرق الأوسط أن محمد البرادعي وعبد الله الأشعل وهما مرشحان محتملان للرئاسة أدانا العنف ضد المحتجين ودعيا إلى حكومة إنقاذ وطني.

وقد راع الجماعات الليبرالية محاكمة آلاف المدنيين امام محاكم عسكرية وعدم إلغاء الجيش لقانون الطوارئ. ويعتقد الإسلاميون الذين يتوقعون الفوز بنسبة كبيرة من المقاعد في الانتخابات البرلمانية المقبلة ان الجيش يريد الحد من نفوذهم.

ويقول محللون ان الإسلاميين قد يحصلون على 40 في المئة من المقاعد وان النسبة الكبيرة ستذهب إلى الاخوان المسلمين.

ح ع - ع م ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below