11 أيلول سبتمبر 2011 / 19:42 / بعد 6 أعوام

مقتل أربعة أفعان وجرح 77 جنديا أمريكيا في تفجير انتحاري

(لتوضيح جنسية الجنود وإضافة تفاصيل)

من إيما جراهام هاريسون

كابول 11 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مسؤولون من حلف شمال الأطلسي ومسؤولون أفغان اليوم الأحد إن مهاجما انتحاريا يقود شاحنة تحمل خشبا للوقود هاجم قاعدة للحلف في وسط أفغانستان مما أسفر عن مقتل أربعة مدنيين أفغان وإصابة 77 جنديا أمريكيا بجروح عشية الذكرى العاشرة لهجمات 11 سبتمبر أيلول.

وأعلنت حركة طالبان المسؤولية عن الهجوم الذي وقع أمس السبت وأدى إلى واحد من أكبر أعداد الإصابات في الحرب المستمرة منذ عشر سنوات وجاء بعد بضع ساعات من تنديد حركة طالبان بالولايات المتحدة متهمة إياها بالزج بأفغانستان في الحرب.

ووقع الهجوم عند قاعدة قتالية في إقليم وردك على بعد نحو 50 كيلومترا جنوبي العاصمة كابول. وذكر مكتب حاكم الإقليم في بيان أن من بين القتلى صبيا في الثامنة من عمره وأن 14 مدتيا أصيبوا ايضا بجروح في الهجوم.

وقال متحدث باسم قوة المعاونة الأمنية الدولية (إيساف) التي يقودها حلف الأطلسي إن الإصابات لا تهدد حياة أي من الجنود الأمريكيين الجرحى وإن القاعدة ما زالت تعمل رغم أن أضرارا لحقت بالسور المحيط بها.

وقال المتحدث الجنرال كارستن جاكوبسون ”77 شخصا عدد كبير بالنسبة للجرحى لكن أمكن علاج معظمهم بسرعة جدا. لم يكن أي منهم مهددا بفقد حياته وعاد عدد كبير منهم إلى الخدمة.“

وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم حركة طالبان في بيان أرسل بالبريد الإلكنروني إلى وسائل الإعلام إن الشاحنة التي استخدمت في الهجوم كانت تحمل تسعة أطنان من المتفجرات وإن أكثر من 100 جندي أجنبي قتلوا او أصيبوا.

وذكر الدكتور مسلم حاكم منطقة سيد عباد أن الانفجار ألحق أيضا أضرارا بالغة بالمباني التي تضم الحكومة المحلية للمنطقة وأن طاهيه الخاص بين القتلى.

وقال مكتب الحاكم إن نوافذ وأبواب أكثر من 100 متجر ومنزل أصيبت بأضرار في الانفجار.

وأطلق مسلحون النار على طائرة هليكوبتر في وردك الشهر الماضي فأسقطوها في هجوم أسفر عن مقتل 30 جنديا أمريكيا معظمهم من القوات الخاصة بسلاح البحرية الأمريكي وهو أكبر عدد من القتلى يسقطون في حادث واحد في صفوف القوات الأمريكية منذ بدأت الحرب في افغانستان قبل عشر سنوات.

وحملت حركة طالبان في بيان أصدرته قبل بضع ساعات من تفجير السبت الولايات المتحدة المسؤولية عن إراقة الدماء في أفغانستان.

وقال مجاهد ”كل عام يذكر 11 سبتمبر (أيلول) الأفغان بحدث لم يكن لهم أي دور فيه على الإطلاق. لكن المستعمرين الأمريكيين سفكوا دماء عشرات الآلاف من الأفغان البائسين المسالمين مستخدمين ذلك ذريعة.“

وحذر المتحدث باسم طالبان من أن الأفغان ”يتمتعون بقدرة لا تنفد على تحمل حرب طويلة“ ودعا الدول الأجنبية للضفط على الولايات المتحدة كي توقف هجماتها في أفغانستان.

والتزمت القوات التي يقودها حلف الأطلسي بسحب كل جنودها المقاتلين من أفغانستان بحلول نهاية عام 2014 وبدأت في يوليو تموز المرحلة الأولى لعملية تدريجية لتسليم السيطرة الأمنية إلى القوات الأفغانية.

ع ا ع - ع م ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below