2 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 19:53 / بعد 6 أعوام

إسرائيل تقبل دعوة اللجنة الرباعية لإجراء محادثات سلام

(لإضافة تفاصيل عن التحفظات الإسرائيلية على خطة الرباعية)

من جيفري هيلر

القدس 2 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قبلت إسرائيل اليوم الأحد دعوة اللجنة الرباعية الدولية للسلام في الشرق الأوسط لاستئناف محادثات السلام مع الفلسطينيين الذين سارعوا إلى تأكيد رفضهم التفاوض حتى يتوقف النشاط الاستيطاني في الأراضي التي يريدونها لإقامة دولتهم.

وقال بيان من مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ”ترحب إسرائيل بدعوة اللجنة الرباعية إلى إجراء مفاوضات مباشرة بين الطرفين دون شروط مسبقة.“

وأضاف ”وتدعو إسرائيل السلطة الفلسطينية إلى القيام بالأمر نفسه والدخول في مفاوضات مباشرة دون تأخير.“

وردا على تقدم الفلسطينيين بطلب للامم المتحدة في 23 سبتمبر ايلول للحصول على عضوية كاملة في المنظمة الدولية حثت اللجنة الرباعية التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا والامم المتحدة الجانبين على استئناف المحادثات في غضون شهر.

وتعارض إسرائيل والولايات المتحدة مسعى الرئيس الفلسطيني محمود عباس بعد ان فشلت المفاوضات التي ما استؤنفت الا انقطعت لاحقا على مدى عقدين في إقامة دولة فلسطينية.

وسئل نبيل ابو ردينة المتحدث باسم عباس عن قبول نتنياهو لمبادرة المجموعة الرباعية فقال “العودة إلى المفاوضات تتطلب التزام إسرائيل بوقف الاستيطان والاعتراف بحدود عام 67 دون مراوغة أو محاولات للتهرب من قرارات الشرعية الدولية.

”واذا كانت اسرائيل جادة (بالعودة الى المفاوضات) عليها الالتزام بالشرعية الدولية كما وردت في خارطة الطريق وقرارات الامم المتحدة ومبادرة السلام العربية دون اي تحفظات.“

واستنادا إلى اعتبارات أمنية رفض نتنياهو اقتراح الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن تكون هذه الحدود نقطة البداية لمفاوضات إقامة الدولة مع الفلسطينيين الذين لم يردوا رسميا بعد على دعوة اللجنة الرباعية.

ويعقد الجهود الدولية لاستئناف المحادثات التي انهارت قبل عام بسبب الاستيطان اعلان إسرائيل يوم الثلاثاء عن بناء 1100 منزل جديد في مستوطنة جيلو التي اقيمت على اراض محتلة ضمتها إسرائيل قرب القدس.

وقال مصدر سياسي إسرائيلي إن الوزراء الإسرائيليين الذين رفضوا في باديء الامر قبول اقتراح الرباعية غيروا موقفهم اليوم الأحد لأسباب من أهمها إن لم يكن أهمها على الاطلاق محاولة تخفيف الغضب الدولي بشأن احدث خطة للبناء الاستيطاني.

وتعتبر اسرائيل القدس كلها بما في ذلك المناطق الشرقية التي احتلت عام 1967 عاصمتها وهو زعم غير معترف به دوليا. وتقول إن مستوطنة جيلو ستظل خاضعة لسيطرتها في ظل اي اتفاق مستقبلي للسلام.

ويريد الفلسطينيون القدس الشرقية عاصمة للدولة التي يأملون إقامتها في الضفة الغربية وقطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الإسلامية (حماس) منذ عام 2007.

ويعيش نحو نصف مليون اسرائيلي في الضفة الغربية والقدس الشرقية ويعيش بهما 2.5 مليون فلسطيني. ويقول الفلسطينيون إن المستوطنات الاسرائيلية ستحرمهم من دولة قابلة للحياة.

وانهارت محادثات السلام التي كانت الولايات المتحدة تتوسط فيها قبل عام بعد أن رفض نتنياهو تمديد تجميد جزئي للبناء في مستوطنات الضفة الغربية. ولم يشر إلى استعداده للموافقة على تجميد آخر للاستيطان لإقناع الفلسطينيين بالعودة إلى المحادثات.

وحثت اللجنة الرباعية الجانبين على تجنب ”التصرفات الاستفزازية“ وقالت إن هدفها التوصل إلى اتفاق للسلام بحلول نهاية 2012.

وقال المصدر الإسرائيلي للصحفيين مشترطا عدم نشر اسمه ان إسرائيل قالت في معرض قبولها دعوة اللجنة الرباعية إن لديها ”بعض بواعث القلق“ بشأن الاقتراح مثل الموعد 2012.

وقال المصدر إن إسرائيل تريد ايضا ان تتركز المحادثات على قضايا الصراع الجوهرية مثل اللاجئين والقدس لا على الحدود والامن فقط كما تقترح اللجنة الرباعية.

وأضاف المصدر انه على الرغم من هذه التحفظات وافق الوزراء الإسرائيليون على قبول الاقتراح وفي ذهنهم أن الفلسطينيين ”لن يوافقوا على اي حال على حضور هذه المفاوضات“.

وفي الأمم المتحدة اجتمعت لجنة مجلس الأمن المعنية بقبول الأعضاء الجدد في الأمم المتحدة للمرة الأولى لبحث المسعى الفلسطيني للحصول على عضوية المنظمة الدولية.

وكانت هذه بداية عملية تقييم ستضع الفلسطينيين الذين يعتمدون على المساعدات في مواجهة الولايات المتحدة التي قالت إنها ستستخدم حق النقض (الفيتو) ضد هذا المسعى في مجلس الأمن اذا اقتضى الأمر.

وأشار بعض الدبلوماسيين الى أن القضية قد تظل داخل لجنة العضوية لأسابيع او شهور قبل إحالتها مجددا الى مجلس الأمن للتصويت مما يمهل الوسطاء مزيدا من الوقت لاستئناف محادثات السلام.

ح ع - ع م ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below