9 آب أغسطس 2011 / 21:34 / منذ 6 أعوام

الأسد: سوريا لن توقف القتال ضد "الارهابيين"

(لإضافة رد فعل الولايات المتحدة)

من خالد يعقوب عويس

عمان 9 أغسطس اب (رويترز) - قال الرئيس السوري بشار الاسد اليوم الثلاثاء ان قواته ستواصل ملاحقة ”المجموعات الارهابية“ بعد أن ضغطت عليه تركيا لوقف هجوم عسكري يستهدف سحق الاحتجاجات المناهضة لحكمه.

ونقلت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) عن الاسد قوله لوزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو إن سوريا “لن تتهاون بملاحقة المجموعات الارهابية المسلحة من أجل حماية استقرار الوطن وامن المواطنين.

”لكنها مصممة على استكمال خطوات الاصلاح الشامل... وهي منفتحة على أي مساعدة تقدمها الدول الشقيقة والصديقة على هذا الصعيد.“

وبينما كان داود أوغلو يجتمع بالأسد في دمشق قالت المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريا إن القوات السورية قتلت 30 شخصا على الأقل ودخلت بلدة قرب الحدود التركية.

وقالت المنظمة إن معظم الوفيات حدثت عندما اجتاحت قوات تدعمها الدبابات والعربات المصفحة قرى شمالي حماة بينما قتل أربعة أشخاص في بلدة بنش الواقعة على بعد 30 كيلومترا من الحدود مع تركيا.

وعبرت واشنطن عن خيبة أملها بشأن تصريحات الأسد الأخيرة وقالت ان من المتوقع أن تتحدث وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون مع داود أوغلو بعد اجتماعاته في دمشق.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند للصحفيين عندما سئلت بشأن التصريحات ”مما يؤسف له بشدة أن الرئيس الأسد لا يبدو انه يستمع لصوت المجتمع الدولي الذي يزداد علوا.“

ورغم تزايد الإدانة الدولية بما في ذلك موجة مفاجئة من الانتقادات العربية قال سكان في مدينة دير الزور بشرق البلاد إن قوات الأسد واصلت هجومها على المدينة.

ويقول نشطاء ان 1600 مدني على الأقل قتلوا منذ اندلاع الانتفاضة المناهضة لحكم الأسد المستمر منذ 11 عاما في مارس آذار مما جعلها واحدة من أعنف الانتفاضات التي تجتاح العالم العربي.

وأجرى داود أوغلو محادثات استمرت ست ساعات مع مسؤولين سوريين منها اجتماع استغرق ساعتين مع الأسد بمفرده.

وقال داود اوغلو في مؤتمر صحفي لدى عودته الى انقرة ان تركيا طالبت الحكومة السورية بوقف قتل المدنيين.

وأضاف إن الحكومة التركية ستراقب الاحداث في سوريا على مدى الايام القادمة. ووصف محادثاته مع الاسد بانها صريحة وودية قائلا ان حكومته ستظل على اتصال بكل أطياف المجتمع السوري.

وانتقدت تركيا العنف في سوريا بشكل متزايد لكنها قوبلت برد حاد يوم الأحد عندما قالت بثينة شعبان مستشارة الأسد إن سوريا لن تقبل التدخل في شؤونها.

وفي الأسبوع الماضي أرسل الأسد قوات ودبابات لقمع مدينة حماة بوسط سوريا وشن الجيش هجوما مماثلا يوم الأحد على دير الزور.

وقال أحد السكان إن رتلا من المدرعات توجه إلى وسط المدينة اليوم الثلاثاء حيث اقتحم الجنود البيوت واعتقلوا أشخاصا في عاصمة المحافظة الواقعة في منطقة نفطية متاخمة للعراق.

وقال المقيم الذي لم يذكر سوى اسمه الاول اياد ”إنهم الآن على مسافة نحو كيلومتر من وسط المدينة. عندما ينتهون من منطقة ينتقلون إلى أخرى.“

وزادت الضغوط على الأسد حين أصدرت المملكة العربية السعودية تحذيرا صريحا من انه يخاطر بالمزيد من الاضطرابات ما لم يوقف إراقة الدماء ويجري إصلاحات. وحذت كل من الكويت والبحرين حذو السعودية في استدعاء سفيرها من دمشق.

وبسحب السفراء لم يعد أمام الأسد الكثير من الأصدقاء الدبلوماسيين غير إيران. وفرضت دول غربية عقوبات على كبار مسؤوليه بينما حذرت دول تربطها علاقات أوثق بدمشق مثل روسيا وتركيا الأسد من أن الوقت ينفد أمامه.

لكن لم تقترح أي دولة عملا عسكريا مثل الذي يجري حاليا في ليبيا.

وفي دير الزور قال احد المقيمين أمس الاثنين إن 65 شخصا على الأقل قتلوا منذ اقتحمت دبابات ومدرعات المدينة الواقعة على بعد 400 كيلومتر إلى الشمال الشرقي من دمشق يوم الأحد.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان من بين القتلى أم وطفلاها وامرأة عجوز وفتاة صغيرة. وتفرض سوريا حظرا على اغلب وسائل الاعلام المستقلة منذ بداية الاحتجاجات الشعبية ضد الاسد الامر الذي يصعب معه التحقق من روايات السكان والنشطاء والسلطات.

ونفت السلطات السورية وقوع هجوم على دير الزور. وتقول إنها تعرضت لهجمات منذ اندلاع الاحتجاجات في مارس آذار وأنحت باللائمة في قتل المدنيين على مخربين مسلحين وتتهمهم بقتل 500 من أفراد الأمن.

وعرض التلفزيون الحكومي يوم الأحد لقطات لجثث مشوهة طافية في نهر العاصي بحماة قائلا إن كمينا استهدف 17 من أفراد الشرطة وإنهم قتلوا في المدينة.

وقالت الوكالة العربية السورية للأنباء أمس الاثنين إن الجيش بدأ الانسحاب من حماة ”بعد إنجاز مهمة نوعية تجسدت في حماية حياة المواطنين المدنيين وملاحقة فلول عناصر التنظيمات الإرهابية المسلحة.“ وقال سكان إنه ما زالت هناك دبابات في أجزاء من المدينة وإن قوات الأمن تقوم باعتقال افراد.

وقال المرصد إن هناك نحو 1500 شخص محتجز في حي الجراجمة وقتلت القوات ثلاثة مدنيين.

ويقول نشطاء إن 130 شخصا على الأقل قتلوا في حماة حيث قمع الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد انتفاضة مسلحة لإسلاميين عام 1982 وقالت جماعة إن عدد القتلى يزيد عن 300.

أ س - ع م غ (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below