8 أيار مايو 2012 / 12:27 / منذ 6 أعوام

أرباح الطيران اللبناني تنخفض 55.5% في 2011

من ليلى بسام

القاهرة 8 مايو ايار (رويترز) - قال محمد الحوت رئيس مجلس إدارة طيران الشرق الاوسط اللبنانية إن الأرباح التشغيلية للشركة انخفضت 55.5 بالمئة في عام 2011 لتصل إلى 40 مليون دولار بسبب ارتفاع أسعار النفط وزيادة كلفة الموظفين وتراجع الإيرادات.

وقال الحوت لرويترز ”ارتفاع أسعار النفط وزيادة كلفة الموظفين من طيارين ومضيفين وموظفي أرض وانخفاض المردود نتيجة انخفاض أسعار بطاقات السفر كل هذه العوامل أدت إلى انخفاض الأرباح التشغيلية من 90 مليون دولار في عام 2010 إلى 40 مليون دولار في عام 2011.“

ولم يذكر الحوت مزيدا من التفاصيل عن نتائج الشركة في 2011 وقال إن الشركة ستعقد مؤتمرا صحفيا قريبا لاعلان النتائج الكاملة.

وتدير شركة طيران الشرق الاوسط أسطولا مؤلفا من 16 طائرة مملوكة. واشترى البنك المركزي 99 بالمئة من طيران الشرق الاوسط في عام 1996 لإنقاذها من الإفلاس بعد خسائر بمئات الملايين من الدولارات إبان الحرب الأهلية التي شهدها لبنان بين عامي 1975 و1990.

وخفض الحوت الذي عين في عام 1997 لإعادة هيكلة الشركة عدد الموظفين بنسبة 40 بالمئة وقام بتحديث أسطول الطائرات مما أوقف سلسلة خسائر استمرت 26 عاما وتحولت الشركة إلى الربحية في عام 2002.

وقال الحوت في اتصال معه من القاهرة ”من المؤكد ان العالم كله متأثر بارتفاع أسعار النفط.“

وأوضح أن عام 2012 يتوقف كثيرا على عوامل عدة منها استمرار موجة ارتفاع أسعار النفط وكلفة الموظفين.

لكنه قال إن الشركة سجلت في أول أربعة شهور من 2012 نموا بنسبة 20 بالمئة في أعداد الركاب واستطاعت بفضل هذا النمو أن تعوض إلى حد ما التكلفة الإضافية.

أضاف “نحن نتوقع أن تبقى النتائج هذه السنة إيجابية وتبقى الشركة تربح في ضوء الإستقرار السياسي والأمني في لبنان.

”إذا إستمرت الأوضاع الأمنية والسياسية مستقرة نتوقع أن نستطيع تخطى زيادة التكاليف ونحافظ على مستوى جيد.“

وأشار في المقابلة إلى أنه خلال أول أربعة شهور من السنة سجلت الشركة زيادة ملحوظة في اعداد السياح الخليجيين القادمين إلى لبنان. لكنه لم يعط أي أرقام للسياح.

وقال ”مع أن عدد الركاب زاد كثيرا فإن هناك انخفاضا مستمرا في أسعار تذاكر السفر الأمر الذي أثر على الإيرادات.“

وأضاف ”منذ 2008 لغاية اليوم انخفضت أسعار تذاكر السفر على الدرجة السياحية حتى 30 بالمئة. في بعض الاحيان نبيع (بأقل من) سعر الكلفة بسبب السوق.“

وينوي البنك المركزي منذ وقت طويل بيع طيران الشرق الاوسط ولكن الخلافات السياسية عرقلت لسنوات جهود الحكومة للخصخصة وخفض الإنفاق للحد من الدين العام البالغ نحو 60 مليار دولار.

وتعاني شركات الطيران في شتى أنحاء العالم من تأثير الأزمة المالية العالمية مما جعل مسألة بيع حصة في طيران الشرق الاوسط أمرا صعبا.

لكن الشركة استغلت فترة بطء في الطلب على شراء الطائرات في تملك اسطول جديد بأسعار أقل. وبات أسطولها يضم 16 طائرة ومن المرجح ان يزيد حجمه إلى 17 طائرة هذا العام.

وقال الحوت ”مما لا شك فيه أن عالم الطيران يواجه سنة صعبة من الناحية المادية.“

وأضاف ”انها سنة صعبة على شركات الطيران في حوض البحر المتوسط بسبب الأزمات المتتالية في المنطقة وارتفاع أسعار النفط وزيادة التكلفة.“ (إعداد ليلى بسام للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي-هاتف; Reporting By Laila Bassam)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below