29 أيار مايو 2012 / 13:58 / منذ 5 أعوام

تفاقم خسائر البورصة المصرية بعد احتجاجات على نتائج الانتخابات

من إيهاب فاروق

القاهرة 29 مايو ايار (رويترز) - أدت احتجاجات وأعمال عنف أعقبت اعلان نتائج انتخابات الرئاسة في مصر إلى استمرار نزيف الخسائر في البورصة اليوم الثلاثاء لتفقد الأسهم أكثر من 15 مليار جنيه (2.49 مليار دولار) من قيمتها السوقية خلال ثلاث جلسات.

وقالت لجنة الانتخابات الرئاسية المصرية امس إن جولة الإعادة المقرر لها الشهر المقبل ستجرى بين مرشح جماعة الإخوان المسلمين محمد مرسي وأحمد شفيق آخر رئيس للوزراء في عهد الرئيس السابق حسني مبارك.

وعقب اعلان النتائج احتشد نشطاء في ميدان التحرير بالقاهرة وفي مدن أخرى للاحتجاج وجرى اقتحام مقر الحملة الانتخابية لشفيق واشعال النار فيه.

وهبط المؤشر المصري الرئيسي 1.1 بالمئة اليوم ليصل اجمالي ما فقده منذ بداية الاسبوع إلى نحو 5.8 بالمئة. كما خسرت الأسهم اليوم حوالي أربعة مليارات جنيه من قيمتها السوقية باجمالي خسائر 15.73 مليار جنيه في ثلاث جلسات.

وأحدثت الانتخابات الرئاسية التي جرت الاسبوع الماضي انقساما شديدا بين المصريين إلى رافضين لتسليم الرئاسة الى رجل من حقبة مبارك وآخرين يخشون احتكار الاسلاميين للمؤسسات الحاكمة.

وقال محسن عادل العضو المنتدب لشركة بايونيرز لإدارة صناديق الاستثمار ”المخاوف السياسية من جولة الاعادة لا تبرر التراجع الحاد في مؤشرات البورصة.“

وفاجأت الأصوات التي حصل عليها شفيق مصريين يخشون عودة مساعدي مبارك الكبار إلى صدارة العمل التنفيذي بعد الانتفاضة التي أطاحت به مطلع العام الماضي والتي تلتها هيمنة الإسلاميين على البرلمان في أول انتخابات تشريعية منذ الانتفاضة.

ويثير خوض مرسي لجولة الإعادة القلق لدى متخوفين من قيام نظام إسلامي يمكن ألا يوافق في المستقبل على تداول السلطة بالوسائل الديمقراطية.

وقالت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني أمس ان نتائج انتخابات الرئاسة المصرية تزيد المخاطر على المدى القصير.

وقال عيسى فتحي العضو المنتدب لشركة سوليدير لتداول الاوراق المالية ”لا أحد يهتم برخص اسعار الأسهم المصرية في السوق. المناخ السياسي الآن هو الأكثر أهمية للجميع.“

وارتفع متوسط العائد على أذون الخزانة لأجل 91 يوما يوم الأحد لأعلى مستوى في 15 عاما على الأقل.

وقال وائل عنبة العضو المنتدب لشركة الاوائل لإدارة المحافظ المالية ”لا أحد يعلم ماذا سيحدث خلال الفترة المقبلة. السياسة فقط هي ما يتحكم في السوق الآن.“

وإذا فاز مرسي بالرئاسة سيهيمن الاسلاميون على معظم المؤسسات الحاكمة في مصر ما عدا الجيش. لكن الثقة في الإخوان تآكلت أكثر بعد أن قررت الجماعة المشاركة في سباق الرئاسة رغم تعهدها في السابق بألا تشارك فيه. وتقول الجماعة التي تأسست في عام 1928 إنها هدف لحملة تشهير من قبل خصومها.

ويقوم المتعاملين الاجانب في سوق مصر بعمليات بيع مكثفة على الأسهم بلغت نحو 2.5 مليار جنيه منذ بداية 2012.

وقال عادل ”مبيعات المتعاملين في السوق اندفاعية.“

ويرى فتحي أن ”البائع في السوق يعتقد انه يبيع بأسعار أعلى مما قد يشتري بها فيما بعد. ليست هناك رغبة أو شجاعة للشراء في السوق الآن.“

ونصحت نعيم للوساطة في الاوراق المالية اليوم في مذكرة بحثية اليوم المستثمرين ”باستغلال الصعود كفرصة للبيع.“

الدولار= 6.03 جنيه مصري تغطية صحفية إيهاب فاروق - تحرير نادية الجويلي - هاتف 0020225783292

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below