14 حزيران يونيو 2012 / 13:08 / بعد 6 أعوام

أوبك في سبيلها للابقاء على سياستها الانتاجية دون تغيير

من آمنة بكر وبيج ماكي

فيينا 14 يونيو حزيران (رويترز) - تتأهب أوبك للابقاء على سقف انتاج النفط دون تغيير اليوم الخميس لتترك بذلك المجال أمام السعودية كي تقرر من جانبها ما إذا كانت تحتاج لخفض الامدادات لوقف تراجع الأسعار.

وتريد معظم الدول الأعضاء في أوبك من السعودية أكبر منتج في المنظمة أن تخفض انتاجها لوقف نزول الأسعار دون 100 دولار للبرميل لكن الرياض حريصة على أن تحول دون أن يضر ارتفاع أسعار الوقود بقوة النمو الاقتصادي في الغرب.

والامدادات السعودية مسؤولة بشكل كبير عن ارتفاع انتاج أوبك إلى 31.16 مليون برميل يوميا وهو ما يزيد كثيرا عن مستوى الانتاج المستهدف للمنظمة عند 30 مليون برميل يوميا.

وقال وزير النفط الأنجولي خوسيه دي فاسكونسيلوس ”من وجهة نظري يجب أن نلتزم بالسقف الذي اتفقنا عليه في ديسمبر.“

وقال هاني حسين وزير النفط الكويتي أن أوبك ستبقي على المستوى المستهدف الرسمي ”في كل الاحوال.“

وأثار وزير النفط السعودي علي النعيمي حالة من عدم اليقين هذا الأسبوع. ففي البداية أشار إلى احتمال أن تحتاج أوبك إلى رفع سقف الانتاج بالمنظمة ليتلائم مع الطلب المتوقع خلال الفترة المتبقية من العام الذي تقدره أوبك عند 30.7 مليون برميل يوميا. ثم قال في اليوم التالي إنه راض عن سياسة أوبك الحالية.

ويبدو أن ايران التي عادة ما تختلف مع السعودية في لقاءات أوبك لا ترغب في إثارة الخلافات في هذا الاجتماع بالرغم من عدم رضاها عن انخفاض الأسعار الذي يتزامن مع تراجع صادراتها جراء عقوبات غربية تستهدف برنامجها النووي.

وقال وزير النفط الايراني رستم قاسمي ”نعارض التراجع في الأسعار.“

وذكر مندوبون من السعودية وايران أنه خيمت أجواء ودية على اجتماع ضم النعيمي وقاسمي.

ونزلت أسعار النفط من ذروتها التي سجلتها هذا العام عند 128 دولارا للبرميل في شهر مارس آذار إلى 97 دولارا وهو ما يرجع جزئيا إلى قتامة الآفاق الاقتصادية فضلا عن زيادة انتاج السعودية الذي بلغ في أبريل نيسان أعلى مستوى في 30 عاما عند 10.1 مليون برميل يوميا.

وأدى ذلك لارتفاع المخزونات العالمية بسرعة وهي خطوة متعمدة من جانب الرياض لمواجهة احتمال تراجع الانتاج الايراني بشدة حينما يبدأ سريان حظر أوروبي على طهران الشهر المقبل. وانخفضت الامدادات الايرانية بالفعل لأدنى مستوى في 20 عاما. (إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير محمود عبد الجواد - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below