22 تشرين الأول أكتوبر 2012 / 15:55 / بعد 5 أعوام

استقرار مؤشر الكويت بعد هبوطه بسبب الاحتجاجات وتباين أسواق الخليج

من نادية سليم

دبي 22 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - تباين أداء أسواق الأسهم الخليجية اليوم الاثنين لكن أحجام التعاملات تقلصت في ظل تراجع المخاطرة مع اقتراب عطلة عيد الأضحى في حين استقرت الكويت بعد هبوطها أمس الاحد بسبب التوتر السياسي.

ونزل المؤشر السعودي 0.6 ليغلق عند أدنى مستوى في اسبوع بفعل تراجع اسهم البتروكيماويات والبنوك مع انخفاض تعرض المستثمرين للأسهم الكبيرة.

وانخفض سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 0.6 بالمئة ومصرف الراجحي 0.7 بالمئة ومجموعة سامبا المالية 1.4 بالمئة.

وتراجع حجم التداول إلى 148 مليون ريال وهو أدنى مستوى يومي منذ 15 اكتوبر تشرين الأول. والبورصة السعودية مغلقة بين 27 و31 أكتوبر بمناسبة عيد الأضحى.

وقال سليمان أبو الحسن مدير الصندوق المساعد في الماسة كابيتال ”يتراجع النشاط قبل العطلة الطويلة ونلحظ بعض البيع لتقليل التعرض (للمخاطرة).“

وأضاف ”نتطلع لصعود قوي بعد العيد وقبل نهاية العام لأن العوامل الأساسية مازالت مواتية للغاية في السعودية وبخاصة في أسهم الأنشطة المرتبطة بالاستهلاك.“

وانخفض سهم دار الأركان للتطوير العقاري أكثر الأسهم نشاطا بالسوق 1.1 بالمئة إلى 8.75 ريال بعدما أعلنت الشركة هبوط أرباحها الصافية 2.9 بالمئة في الربع الثالث من العام لتأتي دون التوقعات.

وفي دبي ارتفع المؤشر الرئيسي في أواخر التعاملات لكن الأحجام نزلت لأقل مستوى في سبعة أسابيع مع عزوف المستثمرين عن تحمل مخاطر أكبر قبل العطلة الطويلة.

وارتفع سهم إعمار العقارية 0.3 بالمئة ودريك اند سكل 0.2 بالمئة وأرابتك 0.4 بالمئة.

وصعد مؤشر دبي 0.1 بالمئة ليغلق على 1652 نقطة بفارق نقطتين عن أعلى مستوى في 25 أسبوعا الذي سجله يوم الأربعاء الماضي.

وقال نبيل الرنتيسي العضو المنتدب بمينا كورب في أبوظبي ”ينتظر المستثمرون وضوحا أكبر حيال نتائج الربع الثالث ومستوى 1650 مستوى مقاومة شديدة“ مضيفا أن حجم التعاملات ضعيف بسبب العطلة القادمة.

وتغلق الاسواق في الامارات من 25 إلى 28 أكتوبر تشرين الأول بمناسبة عيد الأضحى.

ونزل سهم دو 1.3 بالمئة من أعلى مستوى في ثلاثة أعوام سجله أمس الأحد. وأعلنت الشركة اليوم الإثنين أن صافي أرباحها ارتفع 34 بالمئة في الربع الثالث من العام ليقل قليلا عن توقعات المحللين.

وهبط مؤشر أبوظبي 0.2 بالمئة ليغلق على 2648 نقطة.

وأغلق المؤشر الكويتي منخفضا 0.2 في المئة عند 5716 نقطة وتراجعت ضغوط البيع بعدما نزل المؤشر خلال التعامل إلى 5677 نقطة مقتربا من أدنى مستوى في ثماني سنوات سجله في اغسطس اب عند 5661 نقطة.

لكن المعنويات بالسوق لا تزال ضعيفة بعدما استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت والهراوات الليلة الماضية لتفريق آلاف المتظاهرين الذين كانوا يحتجون على تغيير قانون الانتخابات الذي تعتبره المعارضة انقلابا دستوريا من جانب الحكومة.

وكان المؤشر خسر 3.1 في المئة أمس قبل الاحتجاج مسجلا أكبر خسارة يومية منذ منتصف 2009.

وهبطت أسهم بنك الكويت الوطني 2.06 في المئة وبيت التمويل الكويتي 2.63 في المئة والبنك الأهلي المتحد 1.2 في المئة.

وفي مسقط تراجع المؤشر الرئيسي 1.1 بالمئة إلى 5647 نقطة ليغلق عند أدنى مستوى منذ 14 أكتوبر تشرين الأول.

وكان سهم النورس للاتصالات عنصر الضغط الرئيسي. وهوى سهم الشركة 8.3 بالمئة بعدما أعلنت انخفاض أرباحها الفصلية 47 بالمئة وعزت ذلك إلى انخفاض ايرادات الرسائل النصية وارتفاع تكاليف صيانة الشبكة.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

الكويت.. تراجع المؤشر 0.2 في المئة إلى 5717 نقطة.

السعودية.. انخفاض المؤشر 0.6 في المئة إلى 6742 نقطة.

دبي.. ارتفاع المؤشر 0.1 في المئة إلى 1652 نقطة.

أبوظبي.. تراجع المؤشر 0.2 الى 2648 نقطة.

قطر.. استقرار المؤشر عند 8538 نقطة.

سلطنة عمان.. انخفاض المؤشر 1.1 في المئة إلى 5647 نقاط.

البحرين.. هبوط المؤشر 0.3 في المئة إلى 1060 نقطة.

إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - هاتف 0020225783292

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below