29 تشرين الثاني نوفمبر 2012 / 16:28 / بعد 5 أعوام

مسح رويترز: انخفاض إنتاج أوبك في نوفمبر

من ألكس لولر

لندن 29 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - أظهر مسح أجرته رويترز أن إنتاج منظمة أوبك من النفط الخام تراجع في نوفمبر تشرين الثاني إلى أدنى مستوياته منذ يناير كانون الثاني بسبب انقطاعات في إمدادات نيجيريا وانخفاض إمدادات أنجولا وليبيا.

وكشف المسح الذي يشمل مصادر في شركات نفطية ومسؤولين في أوبك ومحللين اليوم الخميس أن متوسط إنتاج المنظمة التي تضم 12 دولة بلغ 31.06 مليون برميل يوميا في نوفمبر انخفاضا من 31.15 مليون برميل يوميا في أكتوبر تشرين الأول.

وتعقد أوبك الشهر المقبل اجتماعا لمراجعة سياسة الإنتاج. ويظهر المسح أن أوبك لا تزال تنتج أكثر من مليون برميل يوميا فوق السقف الرسمي المحدد عند 30 مليون برميل يوميا.

لكن مسؤولين في أوبك يقولون إنه ليس من المتوقع الاتفاق على أي خفض في الإنتاج الرسمي لأن الأسعار مازالت أعلى من 100 دولار للبرميل بكثير.

وقال مندوب من دولة افريقية عضو في أوبك ”مستوى الأسعار يرضينا“.

”نحن ننتج أكثر من المستوى المستهدف بقليل لكن السوق تمتص هذا الفائض. لذلك لا أعتقد أنه سيحدث تغيير للمستوى المستهدف.“

ووفقا لمسوح رويترز فإن إنتاج نوفمبر هو الأقل منذ يناير 2012 حين أنتجت أوبك 30.95 مليون برميل يوميا. وانخفض الإنتاج بواقع 700 ألف برميل يوميا تقريبا عن ذروته هذا العام المسجلة في ابريل نيسان وهي 31.75 مليون برميل يوميا.

وأثر تعثر إمدادات نيجيريا سلبا على إنتاج أوبك هذا الشهر. وكان من المنتظر أن تتجاوز الصادرات النيجيرية مليوني برميل يوميا في نوفمبر لكن الإمدادات تراجعت بسبب حوادث تسرب وفيضانات وسرقة للنفط.

وكان انخفاض صادرات أنجولا وتراجع الامدادات من ليبيا أيضا من الأسباب الرئيسية لانخفاض إنتاج أوبك.

وأدى إضراب في مصفاة الزاوية في ليبيا إلى توقف الإنتاج لفترة وجيزة في حقل نفطي في وقت سابق من نوفمبر. ووقع احتجاج اليوم الخميس تسبب في إغلاق المصفاة للمرة الثانية هذا الشهر.

وسجل العراق وإيران زيادات طفيفة في الإنتاج هذا الشهر بحسب ما أظهره المسح.

وكشف المسح أن الإنتاج الإيراني ارتفع بواقع 40 ألف برميل يوميا إلى 2.71 مليون برميل يوميا. لكن الرقم مازال قريبا من أدنى مستوى للإنتاج منذ 1988 وفقا لأرقام من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية.

وانخفض إنتاج إيران بشدة هذا العام بسبب العقوبات الأمريكية والأوروبية المفروضة على البلاد.

وقالت مصادر في المسح إن استئناف المبيعات الإيرانية الي كوريا الجنوبية في أكتوبر ساعد على نمو الصادرات. لكن المبيعات الي مشترين آخرين مثل الصين أقل من الكميات المتعاقد عليها وقد تتعرض لضغوط في 2013.

وزادت صادرات العراق -الذي تفوق على إيران ليصبح ثاني أكبر منتج في أوبك بعد السعودية- بالرغم من أن سوء الأحوال الجوية أبطأ وتيرة الصادرات من جنوب البلاد. وزاد إنتاج العراق 50 ألف برميل يوميا إلى 3.20 مليون برميل يوميا.

ولم تظهر أي علامة على خفض كبير في إمدادات السعودية والدول الخليجية التي ظلت تنتج بمعدلات مرتفعة طيلة العام لمنع صعود حاد للأسعار اثناء انخفاض الصادرات الإيرانية.

وأظهر المسح أن السعودية أنتجت 9.90 مليون برميل يوميا في نوفمبر بانخفاض بواقع 50 ألف برميل يوميا عن أكتوبر.

وقالت مصادر في المسح إن صادرات الخام السعودي في نوفمبر كانت أكبر منها في الشهر السابق لكن الاستهلاك المحلي للنفط لغرض توليد الكهرباء كان أقل.

إعداد عبد المنعم هيكل للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي - هاتف 0020225783292

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below