11 كانون الأول ديسمبر 2012 / 15:37 / بعد 5 أعوام

وزير المالية الفلسطيني يحذر من ان حكومته قد تعجز عن تقديم الخدمات لمواطنيها

من علي صوافطة

رام الله (الضفة الغربية)11 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - حذر مسؤول فلسطيني رفيع اليوم الثلاثاء من ان السلطة الفلسطينية لن تتمكن من توفير الخدمات الاساسية لمواطنيها في حال استمرار الازمة المالية.

وقال نبيل قسيس وزير المالية في الحكومة الفلسطينية لرويترز "اننا اليوم نمر بازمة مالية خانقة تحد من قدرة السلطة الفلسطينية على الوفاء بالتزاماتها في كل المجالات."

واضاف قائلا على هامش مشاركته في الملتقى السنوي السادس لراس المال الفلسطيني "نطالب بسرعة ارسال المساعدة العربية اضافة الى كل الجهات المانحة... احتياجتنا معروفة مع احترامنا وتقديرنا لشبكة الامان العربية وهي في مجملها اقل من الاموال التي حجزتها اسرائيل فكيف بالحال ان لم تصلنا المعونات الخارجية التي كنا نتوقعها."

وتعهدت الدول العربية في اخر اجتماع لها في الدوحة يوم الاحد الماضي يتنفيذ التزام سابق لها بتوفير شبكة امان مالية بقيمة 100 مليون دولار شهريا للسلطة الوطنية.

واوضح قسيس انه لم يصله حتى الان شيء عن كيفية دفع هذه الاموال قائلا "حاليا لم نبلغ بشيء محدد.. متى ستصل هذه الاموال وهذا ما يهمنا نريد ان نعرف متى."

واضاف قائلا "حتى مع وصول هذه الاموال لن نكون قادرين على دفع جميع التزاماتنا لان مبلغ مئة مليون هو نصف ما هو لازم للرواتب شهريا."

وتدفع السلطة الفلسطينية رواتب لحوالي 153 ألف موظف في القطاعين المدني والعسكري بالضفة الغربية وقطاع غزة.

وتساهم العائدات الضريبية -التي تجمعها اسرائيل نيابة عن الفلسطينيين حسب اتفاق باريس الاقتصادي- بالجزء الاكبر من تغطية النفقات الشهرية للسلطة الفلسطينية.

وقررت اسرائيل الشهر الماضي عدم تحويل هذه الاموال إلي السلطة الفلسطينية كاجراء عقابي على رفع مكانة فلسطين الى دولة بصفة مراقب في الامم المتحدة واستخدام الاموال لسداد ديون لشركة الكهرباء الاسرائيلية على الفلسطينيين.

وقال قسيس "مؤخرا شهدتم كيف قامت اسرائيل ليس فقط باحتجاز الاموال الفلسطيينة بل التصرف بها بشكل احادي الجانب بامتياز."

ومضى قائلا "إذا استمر الوضع على هذا النحو فلن نكون قادرين على تقديم الخدمات للمواطنين ... نحن بحاجة الى 240 مليون وما تعهد به العرب 100 مليون لك ان تستنج كيف سيكون الوضع."

وتحدث قسيس عن استراتيجية وزارته للسنوات القادمة قائلا انها قائمة على "الشراكة مع كل القطاعات."

واضاف ان وزارته تعكف على وضع موازنه ستكون قاسية للعام 2013 و"على الجميع تحمل مسؤولياته."

وتطالب نقابة الموظفين في القطاع الحكومي بتحديد موعد لصرف رواتب شهر نوفمبر تشرين ثاني الماضي لكن دون التلويح باتخاذ اي خطوات تصعيدية. (اعداد علي صوافطة للنشرة العربية- تحرير وجدي الالفي- هاتف 002025783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below