11 تموز يوليو 2012 / 17:40 / بعد 5 أعوام

الأسهم المصرية ترتفع مع تجاهل المستثمرين للتطورات السياسية

من باترك ور وماثيو سميث

القاهرة/دبي 11 يوليو تموز (رويترز) - ارتفع مؤشر البورصة المصرية 1.8 بالمئة اليوم الأربعاء مع تجاهل المستثمرين للتطورات السياسية في البلاد بعد أن قضت المحكمة الدستورية بوقف قرار الرئيس محمد مرسي بعودة مجلس الشعب.

وتراجعت معظم أسواق الأسهم في منطقة الخليج حيث لم تفلح نتائج البنوك السعودية التي جاءت موافقة أو متجاوزة لتوقعات المحللين في تنشيط السوق. وهبط سهم شركة تمويل للرهن العقاري الإسلامي في دبي بعد أن أعلنت انخفاض أرباحها الفصلية.

وقضت المحكمة الدستورية العليا في مصر أمس الثلاثاء بأن الرئيس تصرف بطريقة غير قانونية بدعوته مجلس الشعب الى الانعقاد مما يزيد من حدة المواجهة بين رئيس الدولة والمجلس العسكري.

وكان المجلس العسكري قد أصدر قرارا بحل البرلمان في يونيو حزيران تنفيذا لحكم بطلانه الذي اصدرته المحكمة الدستورية العليا قبل انتخاب مرسي بأيام. وأصدر مرسي الذي كان مرشح جماعة الاخوان المسلمين في الانتخابات قرارا يوم الأحد بعودة المجلس الذي تهيمن عليه جماعة الاخوان المسلمين وحلفاؤها.

غير أن كثيرا من المستثمرين ينظرون إلى المدى البعيد ويتطلعون إلى مواءمة بين القوى السياسية في البلاد في نهاية المطاف.

وكان مؤشر البورصة المصرية قد هبط 4.2 بالمئة يوم الإثنين بعد أن أمر مرسي بعودة البرلمان للانعقاد لكنه استرد بعض خسائره أمس الثلاثاء.

وكانت التعاملات خفيفة نسبيا يوم الإثنين حين تراجع المؤشر وقال متعاملون إن العديد من المستثمرين في حالة انتظار وترقب.

وقال شامل فهمي من فاروس للأوراق المالية ”غالبية المستثمرين يتجاهلون الأحداث السياسية التي جرت بالأمس... هناك إقبال جيد على الأسهم القوية مثل أوراسكوم للإنشاء.“

وارتفع سهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة 1.5 بالمئة. وزاد سهم البنك التجاري الدولي ستة بالمئة وسهم بالم هيلز اثنين بالمئة.

وفي سوق دبي كان سهم تمويل هو عامل الضغط الرئيسي على المؤشر الذي أغلق منخفضا للجلسة الرابعة على التوالي. وهبط سهم تمويل 3.1 بالمئة مسجلا أدنى إغلاق له منذ الثالث من يوليو تموز. وأعلنت الشركة أن أرباحها الصافية في الربع الثاني من العام تراجعت 33 بالمئة إلى 18.6 مليون درهم (5.06 مليون دولار) مقارنة بمستواها قبل عام.

وفي السعودية ارتفعت أسهم البنوك في أوائل التعاملات لكنها بددت مكاسبها وأغلقت منخفضة. وساهم انخفاض أسهم البتروكيماويات أيضا في دفع مؤشر السوق للتراجع.

وانخفض سهم مصرف الراجحي أكبر بنك في الخليج 0.3 بالمئة. وارتفعت أرباح البنك الفصلية 13.6 بالمئة متمشية مع توقعات المحللين.

وتأثر سهم بنك ساب بضغوط بيع في أواخر الجلسة ليغلق منخفضا 0.3 بالمئة بالرغم من نمو أرباحه الفصلية 7.4 بالمئة متجاوزة التوقعات.

وهبط سهم مجموعة سامبا المالية ثاني أكبر بنك مدرج في المملكة 1.3 بالمئة.

وقال محمود أكبر المحلل لدى الأهلي كابيتال “القيم تبدو شديدة الإغراء ولاسيما بالنسبة للبنوك الكبيرة.

”بوجه عام أعلنت البنوك نتائج أفضل من المتوقع ولذا نتوقع أن يظهر ذلك في أسعار الأسهم بالقطاع المصرفي.“

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

مصر.. صعد المؤشر 1.8 في المئة إلى 4749 نقطة.

السعودية.. تراجع المؤشر 0.8 في المئة إلى 6660 نقطة.

الكويت.. زاد المؤشر 0.3 في المئة إلى 5868 نقطة.

دبي.. انخفض المؤشر 0.6 في المئة إلى 1480 نقطة.

أبوظبي.. تراجع المؤشر 0.4 في المئة إلى 2465 نقطة.

قطر.. نزل المؤشر 0.4 في المئة إلى 8242 نقطة.

سلطنة عمان.. هبط المؤشر 0.7 في المئة إلى 5456 نقطة.

البحرين.. تراجع المؤشر 0.2 في المئة إلى 1113 نقطة.

إعداد عبد المنعم هيكل للنشرة العربية - هاتف 0020225783292

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below