10 تشرين الأول أكتوبر 2012 / 08:03 / بعد 5 أعوام

الحكومة المصرية تهب لتبديد مخاوف المستثمرين بعد خطاب الرئيس

من نادية الجويلي

القاهرة 10 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أتاح مؤتمر يورومني مصر 2012 فرصة ثمينة للحكومة المصرية للتحرك بقوة من أجل تبديد مخاوف المستثمرين وبث الطمأنينة في سوق المال التي تهاوت عقب خطاب للرئيس الاسلامي المنتخب محمد مرسي توعد فيه بملاحقة الشركات المتورطة في قضايا فساد.

وبعد يوم واحد من هبوط المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية أكثر من اثنين بالمئة في رد فعل حاد لخطاب مرسي وقف رئيس الوزراء هشام قنديل أمام حشد كبير من كبار رجال الأعمال والمستثمرين المصريين والأجانب ليعلن أن الحكومة عازمة على احترام العقود وأنها لن تطبق أي قرارات بأثر رجعي على التعاقدات.

وقال قنديل امس في افتتاح مؤتمر يورومني الذي يستمر يومين "أود أن أشدد على أن الحكومة تحترم بالكامل العقود القائمة وتلتزم بالقوانين المطبقة في ذلك الوقت وأي أجراء تأخذه الحكومة لن يطبق بأثر رجعي على العقود السابقة."

ودون اشارة من قريب أو بعيد إلى تصريحات الرئيس عزا قنديل خسائر البورصة في جلسة الاثنين إلى "واحدة من تلك الشائعات التي لا أساس لها."

كان الرئيس مرسي قال في خطاب أمام آلاف المشاهدين في استاد القاهرة بمناسبة ذكرى نصر أكتوبر إن بعض عقود الاستثمار في العهد السابق شهدت مخالفات وإن الحكومة عازمة على "وقف الفساد".

وأشار مرسي في كلمته إلى خمس مخالفات في صفقات أراض وتهرب ضريبي لكنه لم يذكر اسم الشركات المعنية مما أثار مخاوف المستثمرين وتسبب في تهاوي أسهم قيادية في السوق بنسب تصل إلى عشرة بالمئة.

كما سارع وزير الاستثمار أسامة صالح لطمأنة السوق مؤكدا أن الحكومة تسعى للتوصل لتسويات عادلة مع المقاولين وشركات التطوير العقاري وأن إعادة تقييم العقود لا يقصد بها إلحاق الضرر بأي من تلك الشركات.

وفي مقابلة مع رويترز على هامش المؤتمر أكد صالح أن الحكومة لا تعتزم فرض أي ضرائب أو غرامات على الشركات بأثر رجعي وقال إن الحكومة على استعداد للتحاور والاستماع إلى الشركات والمقاولين وإنها فتحت "مبدأ المصالحة" للتوصل لتسويات مرضية للجميع.

وقال الوزير "نحن عادلون مع العقود العادلة...وكذلك نحن عادلون مع العقود غير العادلة من خلال إعادة تقييمها وإعادة توازنها. إعادة التقييم ليس القصد منها إيذاء المقاول."

وسرعان ما انضم وزير المالية ممتاز السعيد إلى حملة الانقاذ مؤكدا أن مد جسور الثقة مع المستثمرين "هو أول ما يشغلنا في الحكومة الجديدة...ونحن نتعامل بعقلية مفتوحة للغاية."

وفي كلمة حفلت بأرقام عن الميزانية والاستثمارات المستهدفة والمشروعات قيد التخطيط قال الوزير "ليس من الشطارة أن نقف عقبة في سبيل الاستثمار...نعمل على تسهيل عقبات البيروقراطية ولا نحارب أحدا في رزقه."

وشدد السعيد على أن الاستثمار هو الوسيلة الوحيدة لعودة الاستقرار لمصر وخفض معدلات البطالة التي وصلت إلى 12.6 بالمئة.

وبدا أن مساعي رئيس الوزراء وفريقه أتت ثمارها سريعا ونجحت في تهدئة روع المستثمرين إذ تماسكت البورصة وتمكنت من الاغلاق أمس على هبوط طفيف بعد الخسائر الحادة للجلسة السابقة.

وقال محمد قطب مدير إدارة الأصول في نعيم للاستثمار المالي "تم نفي الشائعات التي دفعت السوق للهبوط وكانت الرسالة إيجابية جدا للمستثمرين بأن مصر تمضي قدما في تقوية مناخ الاستثمار."

وساهم في دعم معنويات السوق تأكيد قنديل على أن مصر ستدعو صندوق النقد الدولي لزيارة البلاد لاجراء محادثات بشأن قرض في نهاية أكتوبر تشرين الأول مضيفا أنه يأمل في التوصل لاتفاق بحلول ذلك الوقت.

وبدأت مصر بالفعل محادثات مع صندوق النقد بشأن قرض بقيمة 4.8 مليار دولار لكنها أشارت إلى أنها قد تطلب قيمة أعلى وهي في حاجة ماسة إلى مساعدة مالية لدعم خزانتها التي أضعفتها الاضطرابات الاقتصادية منذ الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك من الحكم العام الماضي.

وأبلغ قنديل مجتمع الأعمال أن الحكومة تأمل في تحقيق معدل نمو يبلغ أربعة بالمئة في السنة المالية 2012-2013 بالمقارنة مع توقعات سابقة بين أربعة و4.5 بالمئة. وقال إن الخطةالخمسية تستهدف الوصول بمعدل النمو إلى 7.5 بالمئة.

وبنبرة مفعمة بالحماس والتفاؤل قال رئيس الوزراء "سنعمل كل ما يلزم لتحقيق أهدافنا ولضبط عجز الموازنة وخلق فرص عمل جديدة وتحسين مستويات معيشة ورفاهة المصريين."

وعلق محمد رضوان من فاروس للأوراق المالية "بثت التصريحات مزيدا من الارتياح وأرسلت بعض الإشارات الإيجابية للمستثمرين وأعتقد أنهم نجحوا." (تغطية صحفية نادية الجويلي - تحرير مروة رشاد ومنير البويطي - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below