10 تشرين الأول أكتوبر 2012 / 15:57 / بعد 5 أعوام

مقدمة 2-تركيا تحذر سوريا من القصف عبر الحدود

(لاضافة القتال في بلدة على الطريق السريع المؤدي الى تركيا)

من جوناثون بيرتش

حاجي باشا (تركيا) 10 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال رئيس الاركان التركي اليوم الأربعاء إن بلاده سترد بقوة أشد اذا استمر القصف عبر الحدود من سوريا.

وسقطت عدة قذائف مورتر خارج بلدة عزمارين الحدودية السورية كما أمكن من على الجانب التركي سماع دوي اطلاق نار كثيف مع تصاعد الاشتباكات بين الجيش السوري وقوات المعارضة على الحدود.

وتصاعدت اعمدة الدخان ودوت التكبيرات وسط اطلاق النار.

وعززت القوات المسلحة التركية وجودها على الحدود التي تمتد لمسافة 900 كيلومتر وترد بالمثل على إطلاق النار والقصف عبر الحدود من شمال سوريا حيث تقاتل قوات الرئيس السوري بشار الأسد المعارضة التي تسيطر على مساحات كبيرة من الاراضي.

ونقل التلفزيون التركي عن الجنرال نجدت أوزيل رئيس الأركان قوله ”رددنا لكن إذا استمر هذا الوضع فسنرد بقوة أشد.“

وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي اندرس فو راسموسن امس إن الحلف لديه خطط للدفاع عن تركيا ولم يكشف عن مزيد من التفاصيل. لكن مسؤولا امريكيا بارزا في مجال الدفاع رجح ان يتحرك الحلف إذا طلبت تركيا المساعدة.

ولم يتضح ما إذا كانت القذائف التي سقطت على الجانب التركي كانت تستهدف تركيا أم أنها كانت مجرد قذائف تتجاوز أهدافها مع مهاجمة القوات الحكومية لقوات المعارضة.

وتوفر تركيا ملاذا لضباط منشقين ومقاتلين من المعارضة.

وزار الجنرال اوزيل عائلة خمسة مدنيين قتلوا الاسبوع الماضي اثر سقوط قذيفة مورتر سورية على بلدة اكاكالي التركية قبل ان يتوجه بطائرة هليكوبتر الى قاعدة عسكرية على مسافة ابعد الى الشرق على الحدود.

وفي اسطنبول قال رئيس الوزراء التركي طيب اردوغان ان هدف تركيا هو تأمين السلام والاستقرار في المنطقة وليس التدخل في السياسة الداخلية لسوريا.

وقال ارودغان “لقد حذرنا الاسد. ذكرناه بالاصلاحات التي يتعين عليه اجراؤها... وللاسف نظام الاسد لم يف بوعوده للعالم ولشعبه.

”لا ينبغي لاحد وليس بوسع احد ان يتوقع ان نظل صامتين في مواجهة القمع العنيف لحقوق الشعب المشروعة.“

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان 70 شخصا قتلوا في مناطق متفرقة من البلاد اليوم بينهم ستة من مقاتلي المعارضة في بلدة معرة النعمان على الطريق السريع الذي يربط حلب بالعاصمة دمشق.

وقال نشطاء ومعارضون امس ان مقاتلي المعارضة سيطروا على البلدة بعد معركة استمرت 48 ساعة لكن الاشتباكات تواصلت اليوم في معرة النعمان والمناطق المحيطة بها.

وذكر معارضون انهم صدوا هجوما للجيش لاستعادة البلدة اليوم في قتال ضار قتل فيه 30 من قوات المعارضة وعشرات من الجنود الحكوميين.

وقال ابو مصعب طه وهو قائد بالمعارضة في المنطقة لرويترز ”تم صده بتكلفة باهظة.“

وقال أنس عثمان أحد سكان معرة النعمان إن الضربات الجوية والقصف المدفعي للجيش ”يدمر“ البلدة.

وقالت مصادر بالمعارضة ان سقوط معرة النعمان زاد من ضغف خطوط امداد الجيش الى حلب حيث تدور حرب مدن منذ شهرين.

وعبر عشرات المدنيين وبينهم عدد كبير من النساء يحملن أطفالا نهرا ضيقا على الحدود مع تركيا فرارا من القتال في عزمارين والقرى المحيطة.

وساعد سكان قرية حاجي باشا التركية التي تقع وسط بساتين الزيتون على نقلهم في قوارب معدنية صغيرة.

وقالت امراة في الخامسة والخمسين من العمر فرت من عزمارين ”بدأ اطلاق النار يشتد الليلة الماضية. قتل البعض والبعض يرقد مصابا على الطريق.“

وتابعت وهي جالسة خارج منزل في حاجي باشا وسط عدد من البالغين ونحو 20 طفلا ”يريد الناس الفرار ولكن لا يستطيعون. استقر كثيرون في حقل خارج البلدة ويحاولون القدوم إلى هنا.“

واقام اطباء ومتطوعون نقاطا مؤقتة للاسعافات الاولية على جانبي الحدود. وتنتظر عدة سيارات اسعاف وحافلات صغيرة وسيارات تركية لنقل المصابين بجراح اكثر خطورة إلى انطاكيا أو مستشفيات كبيرة.

وقال رجل حمل على محفة وقميصه ملطخ بالدماء ”لا تأخذوني للجانب الاخر .. أعيدوني... أريد العودة كي أقاتل.“

وزاد عدد القتلى والجرحى بصورة كبيرة في سوريا الشهر الماضي مما يوضح زيادة حدة الصراع الذي تحول من احتجاجات سلمية ضد حكم الاسد في مارس آذار 2011 الى حرب اهلية شاملة.

وقالت الحكومة السورية اليوم ان دعوة الامين العام للامم المتحدة بان جي مون إلى وقف إطلاق النار لن تكون مقبولة إلا إذا وافقت قوات المعارضة على الالتزام بها ايضا.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية جهاد مقدسي ان محاولتين سابقتين لوقف لإطلاق النار انهارتا عندما شن المقاتلون المعارضون هجمات. وقال مراقبو الامم المتحدة في ذلك الوقت ان القوات الحكومية خرقت الهدنة ايضا.

وقال مقدسي ان بان طالب بهدنة احادية الجانب. وردت دمشق بأن هدف اي هدنة هو التمهيد للحوار وليس اعطاء ميزة عسكرية لطرف من الاطراف.

واضاف ان الحكومة السورية طلبت من بان ارسال مندوبين الى الدول المعنية خاصة السعودية وقطر وتركيا لانها تمول وتحمي وتدرب وتسلح الجماعات المسلحة - على حد قوله - لكي تظهر التزامها بوقف هذه الاعمال.

وبالاضافة الى القتال عند الحدود الشمالية لا تزال القوات الحكومية وقوات المعارضة تخوض قتالا للسيطرة على احياء في حمص في الغرب وحلب في الشمال وبلدات ومدن أخرى.

وشهدت دمشق سلسلة تفجيرات استهدفت مباني استراتيجية مما قرب القتال من قاعدة قوة الاسد لكن المعارضة لم تتمكن من الحفاظ على موطئ قدم لها في وسط العاصمة على الرغم من الاشتباكات المتكررة في الضواحي.

واستخدمت الحكومة القوة الجوية والمدفعية بكثافة لوقف تقدم المعارضة مما ادى الى تدمير اجزاء من احياء المدينة.

إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح - هاتف 0020225783292

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below