20 كانون الأول ديسمبر 2011 / 16:18 / منذ 6 أعوام

اشتباكات عنيفة في القاهرة وكلينتون غاضبة

(لإضافة مسيرة احتجاج نسائية وتفاصيل واقتباس)

من محمد عبد اللاه ومروة عوض

القاهرة 20 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - اشتبك محتجون وقوات ترتدي زي رجال مكافحة الشغب في ميدان التحرير بوسط القاهرة في الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء لخامس يوم على التوالي وقال المحتجون إن عددا من زملائهم أصيبوا وإن واحدا منهم على الأقل قتل.

وقال المحتجون إن القوات تقدمت بأعداد رمزية في البداية إلى ميدان التحرير من ثلاثة محاور وإنهم حاولوا وقف تقدمها بالحجارة.

وأضاف نشطاء أن تعزيزات قوامها ألوف الجنود تدفقت على الميدان وأطلقت الرصاص الحي والرصاص الصوتي وطلقات الخرطوش صوبهم مما دفعهم للفرار إلى ميدان طلعت حرب وميدان عبد المنعم رياض القريبين.

وقال الناشط مصطفى فهمي لرويترز ”سيارات الإسعاف انسحبت من الميدان والشوارع المؤدية إليه بعد مشاجرة تبدو مفتعلة.“

وأضاف ”نقلت اثنين من زملائي بسيارتي إلى مستشفى الهلال (القريب) وبينما أنا هناك وصل أربعة مصابين.“

وفي وقت لاحق قال فهمي إنه يرافق جثة زميل له يقول إنه قتل في الاشتباكات من مستشفى عين شمس التخصصي في شرق القاهرة إلى مشرحة زينهم في جنوب العاصمة.

وأضاف أن القتيل اسمه رامي حمدي أبو العلا (26 عاما) ويعمل مصمم جرافيكس.

وتابع أن والد القتيل انهار في المستشفى من الصراخ لمقتل ابنه وراح يردد ”لن أترك حق ابني.“

ولم يتسن على الفور التأكد من الوفاة من مصدر طبي أو مصدر أمني.

وأوقعت اشتباكات الأيام الخمسة 13 قتيلا ومئات المصابين بحسب مصادر طبية وتسببت في رد فعل غاضب من الولايات المتحدة.

وفي تعنيف شديد للسلطات المصرية وإدانة للعنف وصفت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون حوادث تخللت الاشتباكات بأنها ”صادمة“.

وأظهرت لقطات جنودا مصريين وهم يضربون يوم السبت محتجين بعصي طويلة حتى بعد سقوطهم على الأرض وأظهرت صورة لرويترز جنديين يسحبان امرأة من ملابسها بما كشف عن ملابسها الداخلية ورغم ذلك واصلا ضربها وركلها.

ونقل عن كلينتون قولها في خطاب القته بجامعة جورجتاون بواشنطن ”هذا الاذلال المنهجي للمرأة يشين الثورة (المصرية) وهو عار على الدولة وعلى الزي العسكري ولا يستحقه شعب عظيم.“

وقالت كلينتون في بيان سابق ”أشعر بقلق عميق بشأن التقارير المتواصلة عن العنف في مصر. وأحث قوات الأمن المصرية على احترام وحماية الحقوق المعترف بها عالميا لكل المصريين.“

وتقدم الولايات المتحدة معونات عسكرية سنوية لحليفتها مصر تبلغ 1.3 مليار دولار لكن محللين استبعدوا أن تكون تصريحات كلينتون تلويحا بوقف أو خفض المعونة العسكرية.

وشاركت ألوف المحتجات في مسيرة اليوم من ميدان التحرير إلى مبنى نقابة الصحفيين القريب الذي بدأ نشطاء اعتصاما أمامه أمس الاثنين.

وحثت المحتجات المواطنين على المشاركة في المظاهرات قائلات في هتاف مدو ”انزلوا من بيوتكم طنطاوي عرى بناتكم“.

وتشير الناشطات إلى المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد منذ إسقاط الرئيس حسني مبارك في فبراير شباط في الانتفاضة الشعبية التي اندلعت يوم 25 يناير كانون الثاني.

وقال النشطاء إنهم بعد وصولهم إلى ميدان عبد المنعم رياض فرارا من القوات فوجئوا ببلطجية يهاجمونهم من الخلف بسيوف وسكاكين وحجارة.

وقال ناشط إن البلطجية حطموا واجهات زجاجية لمتاجر في المنطقة ونهبوا محتوياتها.

وانسحبت القوات من الميدان بعد حوالي الساعة السادسة صباحا بالتوقيت المحلي.

وفي الصباح تجمع ألوف النشطاء والمارة واحتدم بين مجموعات منهم جدال حول الاشتباكات ووضع مصر بعد أكثر من عشرة أشهر من تنحية مبارك. وحاول شبان يعتقد أنهم ينتمون لجماعة الإخوان المسلمين إقناع نشطاء ومارة بأن الانتخابات التي حققت فيها الجماعة تقدما إلى الآن هي الحل للأزمة إذا صبر النشطاء إلى نهايتها لكن مجادليهم لم يظهر عليهم الاقتناع.

وقال نشطاء إن المجلس العسكري فقد ثقتهم وإن البرلمان الجديد سيكون بغير سلطات في وقت احتفظ فيه المجلس بسلطات رئيس الدولة.

وفي مؤتمر صحفي أمس قال اللواء عادل عمارة عضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة إن الاعتداء على الفتاة حادثة معزولة وإن تحقيقا يجرى فيها.

وكان عدد من المتظاهرين تمكنوا في ساعات الليل من هدم جزء من جدار مكون من صفوف من الكتل الخرسانية أقامه الجيش قبل يومين لمنع النشطاء من التقدم إلي مبنى وزارة الداخلية القريب.

وبعد قيام قوات الجيش بفض اعتصام في شارع مجلس الشعب الذي يوجد فيه مقرا البرلمان ومجلس الوزراء أقام الجيش حائطا مماثلا أغلق الشارع من ناحية شارع قصر العيني الذي يؤدي إلى ميدان التحرير. كما اقام الجيش جدارا في شارع قصر العيني قرب أحد مداخل الميدان.

وبعد اشتباكات في الشهر الماضي أوقعت أكثر من أربعين قتيلا من النشطاء أقام الجيش جدارا في شارع محمد محمود الذي يؤدي إلى الميدان ويوجد بالقرب منه مقر وزارة الداخلية.

وأدان كبار قادة الجيش ومستشاروهم المحتجين المطالبين بالديمقراطية واستخدموا في بعض الأحيان عبارات قاسية.

وقال عبد المنعم كاطو وهو لواء متقاعد لصحيفة الشروق ”ماذا يكون شعورك وأنت ترى مصر وتاريخها يحترق أمامك“ مشيرا الى إحراق مبنى المجمع العلمي اثناء الاشتباكات. واستطرد ”انتوا خايفين على ولد صايع لابد أن يوضع في أفران هتلر.“

وقال عمارة عضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة في مؤتمره الصحفي أمس ”القوى التي تريد الشر لمصر“ تريد إثارة الفتنة. ودافع عن الجنود الذين أظهروا ”ضبط النفس“ على الرغم من تعرضهم للاستفزاز من جانب من حاولوا حرق المباني والوقيعة بين الجيش والشعب.

ودعت منظمة العفو الدولية الحقوقية ومقرها لندن موردي الأسلحة إلي التوقف عن إرسال الأسلحة الصغيرة والذخيرة الي الجيش وقوات الأمن في مصر في اعقاب الحملة العنيفة على المحتجين.

وقالت منظمة صحفيون بلا حدود إن ”الاستخدام الممنهج للعنف ضد وسائل الإعلام“ من جانب الجيش المصري يعرقل الحصول على المعلومات في ميدان التحرير وحوله.

وقال أحد المحتجين بالميدان ويدعى إسماعيل لرويترز بالهاتف إن السياسيين ونواب البرلمان المعتصمين أمام نقابة الصحفيين حاولوا الوصول إلى ميدان التحرير لمساندة زملائهم لكنهم أجبروا على أن يعودوا أدراجهم مع تواصل اطلاق النار والاشتباكات.

وقال نواب منتخبون لمجلس الشعب الجديد وسياسيون ونشطاء إنهم بدأوا اعتصامهم أمام النقابة للمطالبة بتشكيل لجنة قضائية للتحقيق مع رجال الشرطة والجيش الذين هاجموا النشطاء في ميدان التحرير.

واعتصم نشطاء في ميدان التحرير منذ احتجاجات على الحكم العسكري في 18 نوفمبر تشرين الثاني والتي اندلعت بسبب وثيقة اقترحها مجلس الوزراء السابق تحمي الجيش من أي مراقبة مدنية في الدستور الذي سيوضع للبلاد.

م أ ع - ع ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below