15 كانون الأول ديسمبر 2011 / 23:40 / بعد 6 أعوام

قضاة يشرفون على انتخابات مصر يبلغون بتعرضهم للضرب والسب

من محمد عبد اللاه

القاهرة 15 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال رئيس نادي القضاة بمصر المستشار أحمد الزند إن قضاة يشرفون على انتخابات مجلس الشعب المصري أبلغوا غرفة عمليات في النادي بتعرضهم للضرب والسب بعد انتهاء الجولة الأولى من المرحلة الثانية من الانتخابات اليوم الخميس.

ونقلت صحيفة الأهرام في موقع لها على الإنترنت عن الزند قوله ”غرفة عمليات النادي تلقت 34 بلاغا في مدة لا تتعدى 90 دقيقة بعد إغلاق باب التصويت.“

وأضاف أن البلاغات ”تتنوع بين احتجاز قضاة واقتحام اللجان ومنع وصول الصناديق وكأن القيامة قد قامت أو أن هناك من يريد أن يحول الفرح (الانتخابي) إلى مأتم.“

وقال الموقع إن الزند شدد في تصريحات للصحفيين على أن ”الصورة سوداء بعد إغلاق باب التصويت.“ ونقل قوله ”للأسف تم الاعتداء على قضاة بصواعق كهربائية من ضباط التأمين الذين هم مفترض أن يحموا القضاة ثم وقعت اعتداءات من الجماهير على القضاة.“

وقال شهود عيان إن اشتباكات بالرصاص والأيدي وقعت اليوم وإن انتهاك قواعد الدعاية الانتخابية استمر.

ونقل موقع بوابة الأهرام قول الزند إن “بعض القضاة يشرعون في تقديم استقالاتهم من القضاء نتيجة ما تعرضوا له من إساءات ومهانة.... إننا في كارثة.

”القضاة قد يمتنعون عن الإشراف على أي انتخابات قادمة بسبب عدم الاستعدادات الجيدة لها من قبل الجهات المسؤولة.“

وأجريت انتخابات المرحلة الأولى في أجواء هادئة في الأغلب.

وقال شهود إن تعديات بالسب والضرب وقعت اليوم على قضاة في لجان انتخاب بقرية الصيادين القريبة من مدينة الزقازيق عاصمة محافظة الشرقية.

وأرجع الزند في تصريحات لرويترز ما تعرض له القضاة إلى رفض اقتراح له بفرز الأصوات في لجان الانتخاب بدلا من نقل صناديق الاقتراع إلى لجنة مركزية يكثر فيها المرشحون ومندوبوهم ووكلاؤهم ويمكن أن تتعرض لاقتحام من جانب ناخبين.

وقال ”قلت إن الفرز في اللجان العامة سيؤدي إلى كارثة.“

وخلال حملة الدعاية للمرحلة الأولى التي أجريت منذ أكثر أسبوعين وقعت اشتباكات بين الشرطة ومحتجين على استمرار الإدارة العسكرية لشؤون البلاد في القاهرة ومدن أخرى أسفرت عن سقوط أكثر من 40 قتيلا.

وخلال المرحلة الأولى تقدم حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين وحزب النور وهو حزب سلفي والكتلة المصرية التي تضم ليبراليين ويساريين على عشرات من الأحزاب.

ويتوقع أن يعزز الإسلاميون مكاسبهم في المرحلة الحالية التي ستجرى انتخابات الإعادة لها يومي الأربعاء والخميس المقبلين.

م أ ع - م ل (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below