25 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 12:27 / منذ 6 أعوام

تلفزيون- وزير ليبي يؤكد دفن القذافي في مكان لن يعلن عنه

القصة 2155

بنغازي وطرابلس في ليبيا

تصوير 25 أكتوبر تشرين الأول 2011

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المدة 3.02 دقيقة

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

مقدمة - وزير الاعلام الليبي يؤكد أن الزعيم الليبي السابق معمر القذافي دفن في مكان لن يعلن عنه.

اللقطات

بنغازي

1 مقر المجلس الوطني الانتقالي من الخارج.

2 العلم الليبي.

3 وزير الاعلام الليبي محمود شمام يتحدث بالعربية.

4 حارس أمن.

5 وزير الاعلام الليبي محمود شمام يتحدث بالعربية.

طرابلس

6 الطريق المؤدي الى سوق الخضار.

7 متسوقون في السوق.

8 لقطات متعددة لعمال مصريين في السوق.

9 مصري يدعى شنودة مسعد يتحدث بالعربية.

10 لقطات متعددة لرجل يفرز خضروات.

11 ليبي يدعى خميس عطية يتحدث بالعربية.

12 ليبي يدعى مسعود علي يتحدث بالعربية.

13 لقطات متعددة للسوق.

القصة - قال مسؤول في المجلس الوطني الانتقالي اليوم الثلاثاء إن جثماني الزعيم المخلوع معمر القذافي وابنه المعتصم دفنا سرا في مكان لن يعلن عنه الأمر الذي ينهي جدلا حول جثتيهما اللتين بدأتا في التحلل مما أثار مخاوف بشأن استقرار ليبيا.

واضاف المسؤول ان اثنين من الموالين للمجلس الوطني الانتقالي الموثوق بهما تسلما جثمان الزعيم المخلوع معمر القذافي لدفنه سرا في الصحراء الليبية بعد أن صلى رجل دين على جثته المتحللة.

وقال وزير الاعلام الليبي انه صدرت فتوى بشأن ما يجوز فعله فيما يتعلق بدفن جثة القذافي.

واضاف الوزير محمود شمام ان هناك فتوى من رئيس مجلس الافتاء بخصوص اين تدفن هذه الجثة ولا أستطيع ان أقول على وجه الدقة ماذا كانت الفتوى ولكن هي تتعلق بأنه لا يدفن في مقابر المسلمين ولا يدفن في قبر معلوم حتى لا يثير فتنة وبالتالي هذا هو الاتجاه العام في هذا الاتجاه.

وكان المجلس الوطني الانتقالي أثار حفيظة كثيرين في الخارج عندما عرض جثة القذافي وابنه المعتصم في وحدة تبريد للحوم في سوق بمدينة مصراتة الساحلية حتى بدأت جثتيهما في التحلل مما أجبرهم امس الاثنين على إغلاق الأبواب.

وتحت ضغوط من حلفاء غربيين وعد المجلس الوطني الانتقالي امس الاثنين بالتحقيق في كيفية مقتل القذافي وابنه وذلك بعد أن أظهرت لقطات صورت بهاتف محمول الاثنين وهما على قيد الحياة بعد اعتقالهما. وشوهد الزعيم الليبي السابق وكان يسخر منه البعض وتعرض للضرب قبل إطلاق الرصاص عليه فيما قال المجلس الوطني الانتقالي إنه كان تبادلا لإطلاق النار.

وقال شمام ان مثل هذا النوع من رد الفعل العنيف تجاه القذافي كان متوقعا ويجب عدم تسييسه.

ولم يبد أن أي من الليبيين في سوق الخضار بطرابلس مثلا مكترثا بكيفية قتل القذافي أو مواراته الثرى.

وقال ليبي يدعى خميس عطيه انه كان عليهم ان يعلقوه على جسر طريق المطار لا ان يدفنوه مشيرا الى انه كان أكبر طاغية في هذا البلد بل أكبر طاغية في العالم.

وقال رجل آخر يدعى مسعود علي ان السلطات اتبعت الفتوى الخاصة بما تفعله بجثمانه وانه مقتنع بما جرى.

وأنهى قتل القذافي الذي كان يبلغ من العمر 69 عاما ثمانية أشهر من الحرب مما أدى إلى إنهاء فترة متوترة استمرت شهرين منذ أن سيطرت قوات المجلس الوطني الانتقالي على العاصمة طرابلس.

لكنه هدد أيضا بالكشف عن الخصومة الإقليمية والقبلية التي تمثل أكبر تحديات المجلس الوطني الانتقالي.

تلفزيون رويترز م م

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below