7 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 16:13 / بعد 6 أعوام

تلفزيون-اصابة عشرات المقاتلين والمدنيين في معارك سرت

القصة 5211

سرت في ليبيا

تصوير 7 أكتوبر تشرين الأول 2011

الصوت طبيعي

المدة 2.19 دقيقة

المصدر رويترز

القيود لا يوجد

مقدمة - القوات الليبية تجد صعوبة في السيطرة على سرت واجلاء مقاتلين مصابين بجروح بطائرة هليكوبتر الى مصراتة بعد علاج اولي في مستشفى ميداني.

اللقطات

1 طائرة هليكوبتر في بوابة الخمسين على بعد 50 كيلموترا من سرت حيث تقوم الطائرة الهليكوبتر العسكرية بنقل مقاتلين جرحى الى مصراتة.

2 لقطات متنوعة لمسعفين ينقلون مقاتلين جرحى الى داخل طائرة.

3 جرحى راقدون على محفات داخل طائرة هليكوبتر.

4 الطائرة الهليكوبتر تقلع.

5 مستشفى ميداني قرب سرت.

6 سيارة اسعاف خارج المستشفى.

7 مقاتل جريح يتم ادخاله .

8 سيارة اسعاف خارج مستشفى.

9 مقاتل جريح اخر يجري ادخاله.

10 لقطات متنوعة لمسعفين يقدمون العلاج وينقلون الجرحى.

11 لقطات متنوعة لمقاتلين جرحى راقدين على الارض في المستشفى المؤقت.

القصة - شنت قوات الحكومة الانتقالية في ليبيا أكبر هجوم لها على مدينة سرت مسقط رأس الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي اليوم الجمعة حيث أطلقت قذائف المدفعية الثقيلة على آخر معقل كبير للقوات الموالية للزعيم المخلوع. واصيب مقاتلون ومدنيون بجروح.

وفي مستشفى ميداني على بعد بضعة كيلومترا غربي سرت أحضرت عشرات من سيارات الاسعاف 50 مقاتلا ومدنيا حريحا على الاقل اصيبوا في القتال. وكانت اصابات معظمهم خطيرة.

وحاول مسعفون انقاذ امرأة لا ترد. وهبطت طائرة هليكوبتر قرب المستشفى لنقل بعض الجرحى الى مستشفى في مصراتة إلى الغرب من سرت.

وستكون السيطرة على البلدة الساحلية خطوة مهمة لحكام ليبيا الجدد وستجعلهم أقرب لبسط سيطرتهم الكاملة على البلاد كلها بعد مرور ما يقرب من شهرين على سيطرة مقاتليهم على العاصمة الليبية طرابلس.

وتتعرض القوات الموالية للمجلس الوطني الانتقالي لضغوط لتحقيق تقدم سريع في ميدان القتال لكن المقاومة الشرسة والنيران التي تطلقها القوات الموالية للقذافي منعتهم من الاستيلاء على المدينة على مدى أسابيع.

وتصاعدت في سماء سرت أعمدة من الدخان الأسود فيما قصفت قوات المجلس الاننقالي وسط المدينة بالدبابات وقذائف المدفعية من مواقعها شرقي سرت.

وفر آلاف المدنيين من المدينة مع اشتداد حدة القتال مخلفين وراءهم وضعا إنسانيا يزداد بؤسا. وأخذ كثيرون منهم على حين غرة بهجوم اليوم الجمعة وفروا مذعورين وسط دوي الانفجارات في أرجاء المدينة.

وأشار العقيد أحمد العبيدي أحد قادة المجلس الوطني الانتقالي العسكريين إلى ضربات قوية في جميع الاتجاهات متعهدا بإنهاء المهمة والسيطرة على سرت اليوم.

وتقدمت شاحنات قوات المجلس الانتقالي محملة بالذخيرة وبطاريات المدفعية على طول الجبهة الشرقية لسرت التي تقع على بعد 1.2 كيلومتر تقريبا من وسط المدينة.

وتعد سرت إلى جانب بلدة بني وليد الصحراوية من المعاقل الأخيرة التي لا تزال تخضع لسيطرة القوات الموالية للقذافي.

ويبدي الموالون للقذافي الذين انسحب أكثرهم إلى سرت عندما فقدوا السيطرة على المدن الأخرى مقاومة شديدة. وهم يعتمدون بشكل رئيسي على القناصة والقذائف الصاروخية لمنع قوات المجلس الانتقالي من دخول وسط المدينة.

وزاد طول أمد القتال المخاوف على المدنيين في المدينة الساحلية التي يقطنها 75 ألف نسمة.

ولا يزال القذافي وعدد من أبنائه هاربين بعد مرور أكثر من سبعة أسابيع على اجتياح قوات المعارضة طرابلس وإنهاء حكمه الذي استمر 42 عاما.

تلفزيون رويترز س ع

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below