10 كانون الثاني يناير 2012 / 16:48 / بعد 6 أعوام

تقرير: اسرائيل حطمت كل الارقام القياسية للبناء الاستيطاني في 2011

من اوري لويس

القدس 10 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت جماعة "السلام الآن" الاسرائيلية المناهضة للاستيطان اليوم الثلاثاء ان حكومة إسرائيل حطمت جميع ارقامها القياسية المتعلقة بالبناء الاستيطاني في 2011 مما يقلص من احتمالات إقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة في الضفة الغربية المحتلة.

واظهر التقرير السنوي للجماعة بشأن البناء في القدس الشرقية العربية والضفة الغربية أنه على الرغم من الدعوات الدولية لوقف البناء يجري بناء الآلاف من المنازل الجديدة.

وقال ياريف اوبنهايمر رئيس جماعة السلام الآن "في عام 2011 حطم (رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين) نتنياهو الارقام القياسية لحكومته فيما يتعلق بالبناء وحولها الى سنة خصبة للغاية للمستوطنين وسنة كئيبة للغاية لمواطني اسرائيل."

واضاف "وفقا للمعدل الحالي للبناء سنفقد الفرصة للتوصل لحل يقوم على وجود دولتين."

وقال متحدث باسم الحكومة الاسرائيلية ان اسرائيل كانت تمارس ضبط النفس في بناء المستوطنات واشار الى تجميد البناء الاستيطاني لمدة 10 اشهر في 2010.

وقال المتحدث مارك ريجيف "لقد هوجمت الحكومة الاسرائيلية الحالية من القيادة السياسية للحركة الاستيطانية لكونها الأسوأ فيما يخص البناء في المستوطنات... لقد أظهرنا قدرا كبيرا من ضبط النفس."

وانهارت محادثات السلام المباشرة بين الاسرائيليين والفلسطينيين منذ أكثر من عام بعدما رفضت اسرائيل مطالب بوقف كلي للبناء الاستيطاني وتمديد التجميد الذي فرضته على البناء في الضفة الغربية.

ويستضيف الاردن جهودا دبلوماسية لاستئناف المحادثات التي دعت لها اللجنة الرباعية للوساطة في السلام بالشرق الأوسط التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا والامم المتحدة.

وذكرت جماعة السلام الآن ان البناء الاستيطاني زاد بنسبة 20 في المئة خلال عام 2011 واضافت ان نحو 35 في المئة من 1850 مسكنا يجري بناؤه تقام على أراض وراء جدار فاصل تبنيه اسرائيل ومن المتوقع أن يرسم حدود المناطق الفلسطينية.

واضاف التقرير أن البناء يجري أيضا في 3500 منزل اخر وذكر ان العمل يتواصل في 142 مستوطنة. وقال ان معظم اعمال البناء مخصصة لليهود المتدينين.

ومنذ استيلاء اسرائيل على الضفة الغربية التي يقطنها نحو 2.6 مليون فلسطيني استوطن حوالي نصف مليون يهودي في المنطقة.

وقال غسان الخطيب المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية ان تقرير جماعة السلام الآن يظهر مصداقية وجدية التحذيرات الفلسطينية للعالم.

وتابع أن السماح لإسرائيل بالبناء سيدمر جميع فرص مواصلة عملية السلام كما سيقضي على فرصة التوصل إلى حل الدولتين لأن هذه المستوطنات تبنى على اراض ستكون جزءا من الدولة الفلسطينية المستقبلية.

م ر ح - م ص ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below