4 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 18:54 / بعد 6 أعوام

القوات السورية تقتل 8 والحكومة تعرض العفو عن حاملي السلاح

(لزيادة عدد القتلى واضافة عفو حكومي وتفاصيل)

من خالد يعقوب عويس

عمان 4 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال ناشطون ان قوات الامن السورية قتلت ثمانية اشخاص على الاقل واصابت العشرات اثناء قمعها لاحتجاجات بعد صلاة الجمعة اليوم مما يثير شكوكا في قدرة خطة للجامعة العربية على انهاء اراقة الدماء المستمرة منذ أشهر في سوريا.

وقال التلفزيون السوري ان الحكومة أمهلت حاملي السلاح اسبوعا اعتبارا من يوم غد السبت لتسليم انفسهم واسلحتهم في اطار عفو ما داموا ”لم يرتكبوا جرم القتل“.

ولم يبد أن هذه المبادرة جزء من خطة الجامعة العربية التي اعلنت سوريا قبولها يوم الاربعاء والتي تتضمن خروج الجيش من المدن التي تشهد احتجاجات والافراج عن السجناء السياسيين وبدء حوار مع المعارضة خلال اسبوعين.

لكن العنف تزايد بعد الاعلان عن قبول المبادرة وسط انباء عن اعمال قتل طائفي.

واطلقت قوات الامن النار على الاحتجاجات التي اندلعت اليوم الجمعة في عدد من البلدات وقال ناشطون انها قتلت شخصين على الاقل في بلدة كناكر إلى الجنوب من دمشق واثنين في مدينة حمص حيث استخدمت الدبابات مجددا وشخصا اخر في ضاحية سقبا قرب العاصمة.

وقال محمد احد سكان كناكر عبر الهاتف ”سقط كثيرون على الارض مصابون بالرصاص ونخشى ان يكون بعضهم قد مات.“

وتجعل القيود الصارمة التي تفرضها سوريا على وسائل الإعلام من الصعب التحقق من صحة الحوادث على الأرض منذ أن بدأت الاحتجاجات في مارس آذار.

ونفى التلفزيون الحكومي سقوط أي قتلى وبث صورا من اماكن قال ان تقارير وردت عن احتجاجات بها. وتظهر اللقطات مصلين يغادرون المساجد في هدوء بعد الصلاة.

لكن مقاطع مصورة نشرت على موقع يوتيوب قيل انها من مدن وبلدات سورية مختلفة اظهرت آلاف الاشخاص وهم يلوحون بالاعلام وبعضهم يرددون هتافات ضد الرئيس بشار الاسد.

وفي احد المقاطع المصورة من بلدة طيبة الامام قرب حماة ظهرت حشود تسير في شارع رئيسي ونصبت على البنايات اعلام سورية ضخمة تعود إلى عهد ما قبل حكم حزب البعث إلى جانب العلم الذي اتخذه الثوار الليبيون الذين اطاحوا بمعمر القذافي.

واصبحت حمص مركزا للاحتجاجات والمعارضة المسلحة المتزايدة للقوات الحكومية. وقال ناشطون ان نيران الدبابات والقناصة قتلت 22 شخصا على الاقل في المدينة التي تقع في وسط سوريا يوم الخميس أغلبهم في حي بابا عمرو.

ويشير العنف في حمص حيث تواصل الدبابات قصفها لليوم الثاني على التوالي إلى مدى صعوبة تنفيذ المبادرة العربية في سوريا التي تشهد صراعا داميا بين الاسد والمطالبين باسقاط حكمه المستمر منذ 11 عاما.

وقال دبلوماسيون اطلعوا على الاتفاق انه لا يتضمن اي جدول زمني للتنفيذ.

وتصاعدت مخاوف من تحول الاضطرابات إلى عنف طائفي هذا الاسبوع وسط تقارير أفادت بقتل أشخاص من الاقلية العلوية -التي ينتمي اليها الرئيس بشار الاسد- ومن السنة الذين يشكلون أغلبية بين سكان سوريا البالغ عددهم 20 مليون نسمة.

ونقلت وكالة الانباء العربية السورية (سانا) عن العديد من سكان حمص رواياتهم عن هجمات شنها مسلحون في سيارات اجرة يوم الخميس.

وأوضحت الوكالة أن امرأة تدعى إخلاص عاشور قالت إن مسلحين في حمص خطفوا سيارة أجرة كانت تركبها مع عدد آخر من الركاب وبعد مسافة قصيرة أجبروا الركاب على النزول وسرقوهم واستولوا على بطاقات الهوية الخاصة بهم وقتلوا كل الرجال.

ونقلت الوكالة عنها قولها انه ”مشهد لا يمكن وصفه من شدة بشاعته حيث أحسست بأنني في كابوس.“

وقال ساكن آخر في حمص يدعى غياث درويش لسانا إنه كان في سيارة أجرة بمنطقة جب عباس واعترضت مجموعة ”إرهابية مسلحة“ الطريق ”وقامت بإنزال الركاب“ وقتلت البعض بشكل عشوائي ومثلت بجثثهم.

وذكرت الوكالة السورية الرسمية أيضا إن 13 جنديا قتلوا على يد ”عصابات مسلحة“ في حمص ومدينة حماة وفي محافظة إدلب بشمال غرب سوريا وأضافت أن جثثهم أعيدت إلى عائلاتهم لدفنها أمس الخميس.

وترفض المعارضة حتى الآن اجراء محادثات مع الاسد ما دام العنف مستمرا وقالت ان الوسيلة الوحيدة لاستعادة السلام هي تنحي الرئيس فورا.

وقال احمد رمضان المتحدث باسم المجلس الوطني السوري المعارض امس ان المعارضة رأت بالفعل الرد الدموي للنظام السوري على المبادرة العربية يوم الخميس على هيئة قصف مكثف لحمص.

وقال ناشطون إن قوات الامن القت القبض على العشرات في الساعات الاولى من الصباح في بعض ضواحي دمشق.

وذكر احد السكان في معرة النعمان وهي بلدة تقع على الطريق السريع بين دمشق وحلب ان قوات الجيش نشرت حواجز الطرق وان القناصة اعتلوا أسطح البنايات. وقال ان المتظاهرين رددوا على الرغم من ذلك هتافات مطالبة بالحرية.

وتقول الامم المتحدة إن أكثر من ثلاثة آلاف شخص قتلوا منذ بدء الانتفاضة ضد حكم عائلة الاسد الممتد منذ 41 عاما.

وتلقي السلطات السورية بالمسؤولية على متشددين إسلاميين وعصابات مسلحة تقول إنها قتلت 1100 فرد من الجيش والشرطة.

وتزيد العقوبات الغربية والانتقادات المتزايدة من تركيا ومن جيران سوريا العرب الضغوط على دمشق لإنهاء إراقة الدماء.

وقالت الولايات المتحدة أمس إنها لم تر دليلا على أن سوريا تتخذ خطوات لتنفيذ الاتفاق مع الجامعة العربية.

وقالت فيكتوريا نولاند المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية ”نظام الاسد له تاريخ طويل من عدم الوفاء بالوعود وأياديه ملطخة بكثير من الدماء.“

ا ج - م ص ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below