7 تموز يوليو 2011 / 14:36 / بعد 6 أعوام

بورصة الكويت تترقب نتائج الربع/2 وسط خلافات حول قانون أسواق المال

من أحمد حجاجي

الكويت 7 يوليو تموز (رويترز) - تترقب بورصة الكويت إعلان نتائج الشركات عن الربع الثاني من 2011 التي يتوقع أن تظهر بوادرها الأسبوع المقبل أو الذي يليه على أقصى تقدير كما تترقب نتائج خلافات بين جهات رسمية عدة حول تطبيق قانون هيئة أسواق المال.

وعبر محللون لرويترز عن عدم تفاؤلهم بشأن نتائج الربع الثاني وهو ما يلقي بظلال سلبية على تداولات البورصة في الفترة المقبلة.

وأغلق مؤشر بورصة الكويت في نهاية الأسبوع اليوم الخميس مرتفعا بنسبة 0.02 في المئة عند مستوى 6212.9 وبنسبة 1.2 نقطة عن إغلاق الأسبوع الماضي طبقا لحسابات رويترز.

وقال ميثم الشخص مدير شركة العربي للوساطة المالية إن هناك ”ضعفا شديدا في قيم التداول“ اليومية وهو ما يبعث على القلق بالنسبة للبورصة.

وأضاف الشخص أن البيانات المالية للربع الثاني ”لن تكون بمستوى طموح المستثمرين“ مشيرا إلى أن هناك شركات كثيرة سوف تتأثر نتائجها بتراجع بورصة الكويت وتراجع أسواق المنطقة نظرا لتراجع قيم ما تمتلكه من أصول متداولة.

وتوقع الشخص أن تكون نتائج الربع الثاني ”سلبية“ مؤكدا أنه لا يوجد سبب حقيقي للتفاؤل بشأن النتائج.

وأكد محمد الطراح رئيس جمعية المتداولين الكويتيين أن نتائج الشركات سوف تختلف من شركة لأخرى طبقا لحجم ما استفادت به من عقود خلال الفترة المقبلة لكنه اعتبر أن ”المسار العام لن يكون إيجابيا“ للنتائج.

ويشكو المستثمرون من أن الخلاف وتنازع الاختصاصات بين جهات عدة منها بورصة الكويت ووزيرة التجارة والصناعة وغرفة التجارة والصناعة وبنك الكويت المركزي حول قانون هيئة أسواق المال الذي تم البدء بتطبيقه اعتبارا من مارس آذار الماضي يؤثر سلبيا على التداول في البورصة.

وقال الشخص إن تأثير ”الاحتقان الموجود بين الجهات الرقابية“ يغطي على تأثير ترقب نتائج الشركات.

وطالب محمد الطراح بتعديل القانون لتشديد العقوبات ضد مسؤولي الشركات المخالفة بما يسمح بمحاكمتهم.

وأشار الشخص إلى أن تطور ملف خطة التنمية سيكون له تأثير كبير على بورصة الكويت أيضا ولكن على المدى البعيد وليس القريب.

واستقال الشيخ أحمد الفهد الصباح نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية وزير الدولة لشؤون التنمية الذي كان المسؤول الحكومي الأول عن تنفيذ خطة التنمية التي تتضمن مشاريع تقدر تكلفتها بثلاثين مليار دينار حتى عام 2014.

ورغم تعيين وزير جديد للتخطيط ربما يكلف بتنفيذ خطة التنمية إلا أن مراقبين يؤكدون أن النفوذ السياسي الكبير الذي كان يحظى به الشيخ أحمد الفهد كان يمكن أن يدفع قدما بخطة التنمية مع قليل من العقبات.

وقال الشخص إن وجود وزير جديد أمر جيد ”لكن حتى الان لا نستطيع الحكم .. لأننا لم نر شيئا بعد.“

وقال الطراح إن الشركات كانت تترقب اقرار الصرف الفعلي لأموال الخطة من قبل الحكومة ومجلس الأمة مشيرا إلى أن دخول المجلس في العطلة الصيفية من شأنه أن يرحل هذا الملف إلى الدورة المقبلة.

وتوقع أن يؤثر هذا التأخير على تداولات البورصة مستشهدا بتراجع سهم بيت التمويل الكويتي (بيتك) إلى ما دون الدينار بسبب تشاؤم المستثمرين تجاه الصرف الذي يترقبونه منذ فترة طويلة.

وتم تداول سهم بيتك اليوم عند مستوى 990 فلسا وهو أقل من مستوى الدينار الذي لم يعتد السهم النزول تحت سقفه.

أ ح ج - م ص ع

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below