18 كانون الثاني يناير 2012 / 20:03 / بعد 6 أعوام

اتفاق أوروبي من حيث المبدأ على تجميد أصول البنك المركزي الإيراني

(لإضافة تفاصيل)

بروكسل 18 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال دبلوماسيون في الاتحاد الأوروبي اليوم الأربعاء إن حكومات الاتحاد اتفقت من حيث المبدأ على تجميد أصول البنك المركزي الإيراني إلى جانب حظر مزمع لواردات النفط الخام من الجمهورية الإسلامية لكنها لم تتفق بعد بشأن كيفية حماية التجارة غير النفطية من العقوبات.

وكثف مبعوثو الاتحاد الأوروبي محادثاتهم في الأيام الماضية لإعداد حزمة عقوبات جديدة ضد طهران لاعتمادها في اجتماع وزراء خارجية الاتحاد يوم الاثنين في بروكسل.

وكانوا اتفقوا في السابق من حيث المبدأ أيضا على حظر واردات النفط الايراني إلى دول الاتحاد لكنهم ما زالوا يناقشون تفاصيل مثل موعد بدء الحظر وكيفية تطبيقه.

وقال دبلوماسي في الاتحاد اليوم ”بخصوص البنك المركزي سارت الأمور في الاتجاه الصحيح في الساعات الأخيرة. هناك حاليا اتفاق واسع النطاق من حيث المبدأ. المناقشات مستمرة بشأن التفاصيل.“

وتسعى الدول الأوروبية لزيادة الضغط على إيران بخصوص برنامجها النووي الذي تشتبه في أنه يهدف لصنع قنبلة نووية. لكن طهران تقول إن البرنامج لا يخدم إلا أهدافا سلمية.

وسيكون حظر استيراد النفط خطوة كبيرة لأوروبا وسيأتي في أعقاب مجموعة عقوبات فرضتها الولايات المتحدة في نهاية عام 2011. واستهدفت واشنطن أيضا البنك المركزي الإيراني في محاولتها لإلحاق الضرر بموارد طهران المالية حيث أن البنك هو القناة الرئيسية لعائدات النفط الإيراني.

وقال دبلوماسيون إن بعض أعضاء الاتحاد يسعون لتفادي تعطل التجارة في السلع المسموح بها بسبب العقوبات على البنك المركزي. وأدى ذلك إلى مناقشات محتدمة في الأيام الماضية في بروكسل بخصوص كيفية صياغة نص القيود الجديدة.

وسيجتمع مبعوثون كبار من الاتحاد الأوروبي غدا الخميس لإجراء مزيد من المناقشات بخصوص العقوبات والإعداد للموافقة النهائية عليها الأسبوع المقبل.

ومن المقرر أن يناقشوا علاوة على تفاصيل الإجراءات الخاصة بالبنك المركزي خططا لبحث الأثر الاقتصادي لحظر النفط وفترة سماح بعد فرض الحظر لتتمكن دول الاتحاد الأوروبي خلالها من تنفيذ تعاقداتها النفطية القائمة.

وتنص خطط حالية لم تحصل بعد على موافقة كل دول الاتحاد على تحديد نهاية فترة السماح ببداية شهر يوليو تموز. وطالبت بعض دول الاتحاد منها فرنسا بمدى زمني أقصر بينما تريد دول أخرى مثل اليونان المثقلة بالديون مزيدا من الوقت للتكيف مع حظر النفط. وتعتمد أثينا بدرجة كبيرة على النفط الإيراني نظرا لشروط طهران المالية الميسرة.

وقال دبلوماسي من الاتحاد الأوروبي إن دول الاتحاد تعمل أيضا لإعداد خطط لتوسيع قائمة السلع التي توصف بأنها ذات استخدام مزدوج والتي يمنع الاتحاد الأوروبي التجارة فيها لإمكانية استخدمها في أغراض عسكرية.

ع ا ع - م ص ع (سيس) (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below