10 أيلول سبتمبر 2011 / 13:47 / بعد 6 أعوام

السفير الاسرائيلي يغادر القاهرة بعد هجوم على سفارته

(لاضافة رفض المجلس العسكري استقالة رئيس الوزراء المصري وتعليق كاميرون)

من آمنة بكر ومحمد عبد اللاه

القاهرة 10 سبتمبر أيلول (رويترز) - عاد السفير الإسرائيلي في القاهرة إلى إسرائيل اليوم السبت بعدما اقتحم مصريون المبنى الذي يضم السفارة الاسرائيلية في القاهرة لتدخل مصر بذلك في أصعب أزمة دبلوماسية منذ الاطاحة بالرئيس المصري السابق حسني مبارك.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية عن عبد الحميد أباظة مساعد وزير الصحة للشؤون الفنية والسياسية قوله إن عدد المصابين في الاحداث التي وقعت أمس أمام السفارة ومديرية أمن الجيزة ارتفع إلى 1049 مصابا وإن ثلاثة أشخاص توفوا.

وأضاف أن جميع الحالات مستقرة وأن الاصابات حدثت بسبب التزاحم والتراشق وسقوط أجزاء من جدار كان قد بني أمام السفارة واستخدام القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين.

وحثت الولايات المتحدة مصر على حماية السفارة بعدما ألقى متظاهرون وثائق خاصة بالسفارة من نوافذ المبنى وأنزلوا العلم الاسرائيلي للمرة الثانية خلال شهرين. وقدمت واشنطن مساعدات عسكرية لمصر بمليارات الدولارات منذ أن أبرمت القاهرة معاهدة سلام مع إسرائيل عام 1979.

وقال محيي علاء وهو متظاهر يبلغ من العمر 24 عاما وكان في المظاهرة أمس وتحدث بالقرب من الموقع الذي تناثرت فيه قطع اسمنتية وبقايا طلقات ”استعدنا كرامتنا.“

وأضاف ”لا نريد أموال الأمريكيين.“ وتعكس التصريحات استعدادا متناميا لدى الكثير من المصريين للتعبير عن الغضب والاحباط من إسرائيل بسبب تعاملها مع الفلسطينيين بعد عقود من العلاقات الرسمية بين مصر وإسرائيل.

وأطلقت الشرطة المصرية أعيرة نارية في الهواء والغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين أشعلوا النار في إطارات بالشارع وأضرموا النيران في سيارتين على الاقل بالقرب من السفارة التي تقع في أدوار عليا من مبنى سكني يطل على النيل.

ونقلت حالة وفاة من بين الحالات الثلاث إلى مستشفى العجوزة القريب التي رأى فيها مراسل رويترز جثة بها ثقب في الصدر.

ومع بزوغ الفجر ظل نحو 500 متظاهر موجودين بالمنطقة وألقى عدد قليل منهم الحجارة على سيارات وأفراد الجيش والشرطة لكن الشرطة دفعتهم بعيدا تدريجيا وأمنت المنطقة.

وكان مصريون اعتصموا لايام الشهر الماضي أمام السفارة بعد مقتل خمسة أفراد أمن مصريين على الحدود في عملية إسرائيلية ضد مسلحين قالت إسرائيل إنهم فلسطينيون ودفع الامر مصر إلى التلويح لفترة قصيرة بسحب سفيرها في تل أبيب.

وكان المتظاهرون نظموا مظاهرة حاشدة أمام السفارة الشهر الماضي بعد احتجاجات على مقتل أفراد الامن الخمسة في سيناء. واستمرت احتجاجات يوميا على نطاق أصغر.

وقتل المصريون الخمسة في عملية إسرائيلية على الحدود لملاحقة مسلحين قتلوا ثمانية إسرائيليين. ولم تعتذر إسرائيل رسميا عن الواقعة وقالت إنها مازالت تحقق في الامر.

وكان مصري تسلق المبنى السكني الذي توجد فيه السفارة الشهر الماضي وأنزل العلم الاسرائيلي من فوقها ووضع علما مصريا مكانه. واستمرت الاحتجاجات دون أعمال عنف حتى أحداث الامس.

وردا على الاحتجاجات اليومية أمام السفارة أقامت السلطات المصرية جدارا أمام المبنى وسرعان ما كتب المتظاهرون عبارات منددة بإسرائيل على الجدار ورسموا العلم المصري عليه.

وهدم متظاهرون أمس الجدار بعد مظاهرة حاشدة في التحرير خرجت للمطالبة بإصلاحات أسرع في البلاد وتطهير أعمق للمسؤولين الذين عملوا مع مبارك الذي يواجه اتهامات من بينها الاشتراك في قتل المتظاهرين.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن نتنياهو سيدلي ببيان الساعة الثامنة والنصف مساء بالتوقيت المحلي (1730 بتوقيت جرينتش) اليوم عما حدث عند السفارة.

وغادر السفير الاسرائيلي في القاهرة اسحق ليفانون وطاقم السفارة وأفراد عائلته القاهرة ووصلوا إلى إسرائيل اليوم لكن مسؤولا إسرائيليا قال إن دبلوماسيا إسرائيليا ظل في مصر لرعاية السفارة.

وقال التلفزيون الرسمي المصري إن رئيس الوزراء عصام شرف ترأس اجتماعا لمجموعة الازمة الوزارية ثم توجه للقاء المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد منذ الاطاحة بمبارك في 11 فبراير شباط. وذكر التلفزيون المصري أن المجلس رفض استقالة شرف اليوم بعد أحداث الأمس.

وتعيش إسرائيل أزمة مع تركيا وذلك بعد الهجوم على سفينة تركية للمساعدات كانت في طريقها لغزة ومقتل تسعة أتراك في العملية الاسرائيلية.

ولم يكن المصريون يستطيعون أيام حكم مبارك إظهار هذا الحجم من العداء لاسرائيل دون أن يواجهوا ردا أمنيا قمعيا. وكانت العلاقات المصرية الاسرائيلية دعامة من دعائم السياسة الخارجية لمبارك وساعدته في الظهور بصورة الوسيط الاقليمي في المنطقة.

ودعا الرئيس الامريكي باراك أوباما مصر ”لاحترام التزاماتها الدولية وحماية امن السفارة الاسرائيلية.“ وقال لنتنياهو إن واشنطن ستتخذ خطوات لحل الازمة.

وقال مسؤول إسرائيلي إن السفير وأفراد عائلته وطاقم السفارة غادروا القاهرة في طائرة واحدة وإن طائرة ثانية أجلت ستة من أفراد الامن الاسرائيلي كانوا ظلوا يحرسون السفارة مع احتشاد المتظاهرين أمام المبنى. وأرسلت قوات مصرية لنقل أفراد الامن الاسرائيليين.

وقال نتنياهو في بيان ”إن تعامل السلطات المصرية في نهاية الامر بحزم أمر جدير بالثناء. ولا يمكن لمصر أن تقف مكتوفة الايدي أمام هذه الضربة القاسية لنسيج العلاقات مع اسرائيل وهذا الانتهاك الصارخ للاعراف الدولية.“ ووجه الشكر أيضا لواشنطن.

وأدان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الاحداث عند السفارة الاسرائيلية وحث السلطات المصرية على ”الالتزام بمسؤولياتها بموجب ميثاق فيينا لحماية الممتلكات الدبلوماسية والعاملين في السلك الدبلوماسي.“

وقبل الانتقال إلى السفارة حاول المتظاهرون المصريون اقتحام مبنى مديرية أمن الجيزة وألقوا الشرطة بالحجارة وأضرموا النيران في أربع سيارات على الاقل. وأحرق المتظاهرون أيضا مبنى عام آخر قريب.

وقالت حركة 6 ابريل التي ساعدت في الاطاحة بمبارك إن العنف ضد سيارات الشرطة والممتلكات الاخرى مدبر ممن يحاولون تشويه صورة الثورة المصرية وألقت الحركة باللوم في الامر على مؤيدي مبارك.

وانتقد سياسيون ونشطاء العنف على الرغم من تأييدهم للمظاهرة ضد إسرائيل.

ودعا حمدين صباحي المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية الجيش المصري إلى اتخاذ موقف جدي يتماشى مع الغضب الشعبي تجاه إسرائيل لكنه قال إن العنف يسيء إلى صورة الثورة المصرية.

(شارك في التغطية سهام العرابي وسامي عابودي في القاهرة ودان وليامز في القدس وكريستوفر ويلسون وتيموثي جاردنر في واشنطن)

ي ا-ع ش (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below