14 نيسان أبريل 2012 / 09:38 / منذ 6 أعوام

كم يبلغ إنتاج نفط أوبك؟ سؤال واحد وإجابات متعددة

من أليكس لولر

لندن 14 ابريل نيسان (رويترز) - ليس من السهل الوقوف على بيانات إنتاج أوبك من النفط الخام. اسأل أوبك نفسها ولن تحصل على إجابتين متماثلتين.

ونظرا لأن أوبك تسهم بالجانب الأكبر من صادرات النفط العالمية فإن المستوى الدقيق لإنتاجها هو معلومة حيوية بالنسبة للتجار والمستهلكين والحكومات. والمشكلة هي أن العثور على ذلك الرقم ليس بالمهمة اليسيرة نظرا لندرة المعلومات الرسمية الفورية.

ويوم الخميس الماضي عمدت منظمة البلدان المصدرة للبترول وللمرة الأولى في أكثر من عشر سنوات إلى نشر أرقام الإنتاج كما وردت إلى الأمانة العامة للمنظمة في فيينا من جانب الدول الأعضاء.

ولسنوات استخدمت أوبك أرقاما من مصادر ثانوية لمراقبة إنتاجها بعد نزاعات سابقة بشأن أرقام الإنتاج لأعضائها. وتضمن تقرير الخميس تلك الأرقام أيضا.

وبين المجموعتين فروق واضحة.

وقال سامويل سيتشوك الاستشاري لدى كيه.بي.سي لاقتصاديات الطاقة “إنه يسلط الضوء على ضرورة الاستمرار في طرح الأسئلة عن سبب الاختلاف في تلك الأرقام.

”أنا مندهش أن تتخذ الأمانة العامة لأوبك تلك الخطوة التي ستبرز حقائق لا تبعث على الارتياح بالنسبة لبعض الدول الأعضاء.“

وتضع تقديرات المصادر الثانوية بما فيها استشاريون ووسائل إعلام مهتمة بالصناعة إنتاج أوبك في مارس آذار عند 31.31 مليون برميل يوميا ارتفاعا من فبراير شباط وبزيادة 1.31 مليون برميل يوميا فوق هدف أوبك نفسها رغم تراجع الإنتاج الإيراني.

وبيانات مارس من الدول الأعضاء غير كاملة لأن الجزائر والإكوادر لم تقدما أرقاما. وبالنسبة لفبراير فإن أرقام الدول الأعضاء تضع إنتاج أوبك عند 32.11 مليون برميل يوميا متجاوزا المستوى المستخلص من المصادر الثانوية بنحو مليون برميل يوميا.

وتظهر أرقام مارس وجهات نظر متناقضة بشأن أثر تشديد العقوبات على إنتاج إيران. فقد تراجع الإنتاج الإيراني في مارس إلى 3.35 مليون برميل يوميا حسبما تفيد المصادر الثانوية.

لكن بحسب أرقام أوبك قالت إيران إن إنتاجها استقر دون تغيير في مارس عند 3.76 مليون برميل يوميا وارتفع منذ مطلع 2012 مما ينفي عمليا أن يكون المعروض قد تراجع.

وتظهر الأرقام أيضا اختلافا بين بعض المزاعم القديمة بشأن الإنتاج من جانب أعضاء أوبك وبين تقديرات المصادر الثانوية.

وعلى سبيل المثال أبلغت فنزويلا أوبك أنها ضخت 3.82 مليون برميل يوميا في مارس في حين تقدر المصادر الثانوية حجم الإنتاج بواقع 2.38 مليون برميل يوميا.

وتقول كراكاس إن إنتاجها قد تعافى من آثار إضراب بشركة النفط الوطنية بي.دي.في.اس.ايه في أواخر 2002 وأوائل 2003 وهو ما يشكك فيه بعض المحللين.

وبحسب أرقام أوبك أعلنت الكويت أن إنتاجها يتجاوز الثلاثة ملايين برميل يوميا وهو رقم أعلى من تقديرات أخرى كثيرة.

(إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير علا شوقي - هاتف 0020225783292)

قتص

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below