17 آب أغسطس 2011 / 13:32 / منذ 6 أعوام

شاهد- انقلاب فاشل وبداية صعبة لروسيا

من ستيف جاترمان

موسكو 17 أغسطس اب (رويترز) - لم يكن داخل شقتي المستأجرة تلفزيون او راديو وكانت الوجوه التي لم تبد عليها أي انطباعات في الحافلات التي تتدفق على وسط موسكو أي مؤشرات على الأحداث التي وقعت صباح يوم الاثنين في اغسطس آب عام 1991 .

لكن عندما مشيت إلى مكتب الصحيفة الأمريكية التي كنت أعمل بها مساعدا كان الزعيم السوفيتي ميخائيل جورباتشوف مريضا وأصبح كيان أطلق عليه اسم لجنة الدولة لحالة الطواريء هو الذي يتولى شؤون البلاد.

فجأة حول سعي شيوعيين متشددين إلى الاستيلاء على السلطة في محاولة لإلغاء إصلاحات جورباتشوف ووقف تفتت الاتحاد السوفيتي صيفا ساكنا إلى لحظة حاسمة في تاريخ روسيا والعالم.

وشأن هذا الانقلاب شأن خطط كثيرة في روسيا فقد انحرفت مساعي مخططي الانقلاب عن مسارها سريعا إذ إن كل ما فعلته محاولة الانقلاب التي قاموا بها هي أن أسرعت من انهيار الحكم الشيوعي وانهيار أكبر بلد في العالم.

لكن في اليوم الأول لم يكن أحد يعلم ان الانقلاب سيفشل.. لا جورباتشوف ولا بوريس يلتسن الذي أصبح رئيس روسيا في ما بعد ولا الناس الذين قابلتهم في شوارع موسكو بالقطع.

وجدت مزيجا من القلق والامل يتخلل كل مظاهر الحياة في بلد يرزح تحت نظام أدخل بعد الثورة البلشفية في روسيا عام 1917 .

وفي العاصمة كان سكان موسكو يتجولون في المتاجر التي لم يكن بها الكثير من البضائع بحثا عن صفقة نادرة أو كنزا غير متوقع وسط مجموعة من البصل الناضج وصفائح من اللحوم المعلبة.

لكن كان هناك أيضا شعور بأن هناك حدثا جللا سيحدث ستكون له عواقب بعيدة الأثر.

قالت لي امرأة عجوز ”إنه انقلاب عسكري حقا... لن يسفر عن أي نتائج طيبة.“

حقق الانقلاب فشلا مدويا.

استغرق انهيار هذا الانقلاب ثلاثة أيام فقط والذي هزمه التحدي الذي أبداه يلتسن والمواطنون الذين تجمعوا حوله امام مبنى البرلمان الروسي وكانت لديهم رغبة مستميتة في تفادي العودة إلى الحكم المتشدد.

وكان التنظيم السيء وعدم الإخلاص في التنفيذ هو ما اتسم به مدبرو الانقلاب. وظهرت أولى مؤشرات المشكلات في مؤتمر صحفي عقد يوم الاثنين لجينادي ياناييف نائب الرئيس السوفيتي الذي قال إنه سيتولى الرئاسة لفترة انتقالية هو ورفاقه.

ارتعشت يدا ياناييف واهتز صوته.

أمام مبنى البرلمان المطل على نهر موسكو أبدى يلتسن صلابة أكثر وتسلق دبابة وتجمعت حوله حشود ترغب في عدم التخلي عن الحريات النسبية لعهد سياسة الجلاسنوست (المصارحة) التي تقوم على النقاش الحر في القضايا السياسية والاجتماعية وحرية اكبر في تداول المعلومات ابان عهد جورباتشوف.

وبحلول يوم الأربعاء 21 أغسطس اب كان من الواضح أن الانقلاب فشل.

بعد أربعة أشهر في 25 ديسمبر كانون الأول نشرت وكالة تاس الرسمية للأنباء خبرا يقول كل شيء ”استقالة جورباتشوف من رئاسة الاتحاد السوفيتي.“

لم يعد لتلك القوة العظمى التي ظلت تمثل منغصا للغرب من ستالين إلى سبوتنيك أي وجود وهو أمر كان يبدو غير وارد بالنسبة لطرفي الحرب الباردة قبل عدة سنوات فقط.

بالنسبة لروسيا كانت بداية جديدة صعبة. كانت الصعوبات الاقتصادية التي ازدادت سوءا مع نهاية الثمانينات في فترة التحول العسيرة إلى الرأسمالية جعلت الكثير من الروس يشعرون بالاستياء وتراجع الحماسة للديمقراطية.

ومن جديد أصبح البرلمان مقرا للمواجهة عام 1993 عندما قصفت دبابات يلتسن المبنى لإخراج أعضاء البرلمان المتشددين الذين كان بعضهم من حلفائه قبل عامين.

والآن أصبح مقر رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين الذي تولى الرئاسة خلفا ليلتسن عام 1999 قبل أن يصبح رئيسا للوزراء ويطوقه سور أسود عال كرمز للاستقرار النسبي الذي شهدته روسيا في عهد بوتين.

إنه عهد يقارنه منتقدوه بالثمانينات والركود الذي كان موجودا قبل إصلاحات جورباتشوف ومحاولة الانقلاب الفاشلة وانهيار البلاد التي كان يبدو وكأن مقدر لها أن تعيش عقودا أخرى على الأقل.

وتواجه روسيا التي ما زالت مكبلة بإرث الاتحاد السوفيتي مجموعة جديدة من المشكلات التي كان من أسباب ظهورها زوال الاتحاد السوفيتي من الهجرة والتوترات العرقية إلى العلاقات المتذبذبة والسجال السياسي الذي أدى إلى حرب قصيرة مع جورجيا عام 2008 .

عندما فشل الانقلاب عام 1991 اتصلت بصديقتي التي أصبحت زوجتي الآن وقلت لها إن كل شيء انتهى.

ضحكت قائلة ”إنما هي البداية.“

د م-ع ش (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below