31 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 01:58 / بعد 6 أعوام

قلق في النيجر مع غموض مستقبل سيف الاسلام القذافي

من مارك جون

نيامي 31 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال لويس مورينو أوكامبو المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية يوم الأحد إن لديه ”أدلة دامغة“ على أن سيف الإسلام القذافي ابن الزعيم الليبي السابق معمر القذافي ساعد في الاستعانة بالمرتزقة لمهاجمة المدنيين الليبيين الذين كانوا يحتجون على حكم والده.

في الوقت نفسه ادى احتمال هروب سيف الاسلام الى النيجر المجاورة لليبيا الى جعل ذلك البلد الافريقي يحاول ايجاد توازن بين تعهداته للمحكمة الجنائية الدولية وتفادي وقوع تمرد اخر من جانب افراد قبيلة الطوارق المدججين بالسلاح.

وبعد قتل القذافي تغامر ليبيا نفسها بوقوع اعمال عنف قبلية وتمرد وفوضى اذا لم ينزع حكام ليبيا الجدد سلاح الميليشيات الاقليمية ومعالجة الشكاوي التي ظلت مكبوتة خلال حكم الفرد الواحد الذي استمر 42 عاما.

وعلى الرغم من الاعتقاد بانه هارب في مكان ما في الجبال الواقعة على حدود ليبيا الجنوبية مع الجزائر والنيجر فان سيف الاسلام (39 عاما) يسعى بشكل حثيث لتفادي ملاقاة نفس مصير والده الذي ضرب واسيئت معاملته واطلقت النار عليه لدى اعتقال قوات المجلس الوطني الانتقالي الليبي له في 20 اكتوبر تشرين الاول بعد سقوط سرت مسقط رأسه.

وسيساعد تسليم سيف الاسلام نفسه للمحكمة الجنائية الدولية في اصلاح صورة الحملة التي دعمها حلف شمال الاطلسي لاسقاط القذافي والتي لطخت في نظر البعض في الغرب بعد تصوير القذافي وهو يذل ويقتل ويعرض علنا كجثة امام الناس.

وقال مورينو أوكامبو المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لرويترز خلال زيارة إلى بكين ”لدينا شاهد شرح كيف أن سيف كان يشترك في التخطيط للهجمات على المدنيين بما في ذلك استئجار مرتزقة من دول مختلفة ونقلهم وأيضا الجوانب المالية التي كان يغطيها.“

وأضاف ”لذلك فإن لدينا أدلة دامغة تعضد القضية لكن بالطبع سيف ما زال بريئا (افتراضيا) وسيتعين مثوله أمام المحكمة وسيتخذ القاضي قراره.“

وقال مورينو أوكامبو إنه سيطلع مجلس الامن التابع للأمم المتحدة يوم الأربعاء بشأن عمل المحكمة في الشأن الليبي.

وقال عضو بارز في الحكومة الائتلافية في النيجر لرويترز ان مكان سيف الاسلام ما زال مجهولا لكن الاستسلام هو خياره المفضل. وستتعاون النيجر مع المحكمة الجنائية الدولية لضمان تسليمه باقصى درجة من الأمان.

وقال حابي محمدو ساليسو نائب رئيس الحركة الديمقراطية في النيجر ”ربما يكون الافضل ان يذهب من تلقاء نفسه بدلا من ان يتعقبه الليبيون ويقبضوا عليه ويعدموه دون محاكمة في نهاية الامر مثلما فعلوا مع والده.“

ولكن الطوارق المنتشرين على جانبي الحدود الذين اشترك بعضهم في القتال الى جانب القذافي لا يزالون يشعرون ببعض الولاء للدكتاتور الراحل الذي مول انتفاضاتهم في النيجر.

وقال ساليسو وهو وزير خارجية سابق ”ايد القذافي بالفعل كل الثورات في النيجر وتمكن بعد ذلك من ايجاد حل لها.“

وقال مسؤول كبير في حقوق الانسان هناك ان النيجر تخاطر الآن بإثارة تمرد جديد للطوارق اذا اساءت التصرف فيما يتعلق بدخول سيف الاسلام الى اراضيها.

وقال مصطفى القاضي المنسق الوطني لمنظمات حقوق الانسان والديمقراطية في النيجر ”للنيجر نفس الحدود (مع ليبيا) وهي جزء من نفس العائلة مثل ليبيا ولديها الكثير من العلاقات مع ليبيا ومع الليبيين انصار القذافي.“

واضاف في مقابلة ”حتى اذا اتخذت الحكومة القرار (تسليم سيف الإسلام) فينبغي استشارة الرأي العام للتأكد من ان القرار لن يخلق توترات اخرى وهذا هو آخر شيء نحتاجه الآن.“

وتمكنت النيجر وجارتها مالي في عام 2009 من ابرام اتفاقية سلام هشة مع متمردي الطوارق بعد تمرد استمر عامين كان احدث موجة من اضطرابات الشمال التي ترجع لعقود. وكان القذافي قد ساهم في التوصل لهذا الاتفاق عبر محادثات استضافتها ليبيا.

وقال القاضي ”اذا قرر السعي للحصول على اللجوء فإن الحكومة حرة في دراسة ذلك دون استبعاد طلب المحكمة الجنائية الدولية. ينبغي ان نضع مصالح النيجر في المقدمة.“ واضاف قائلا ”لقد تلقينا رصاصة واحدة فقط من ثورة. لا نريد اي صراع اخر في الشمال.“

وقد يحاول المجلس الوطني الانتقالي محاكمة ابن القذافي بنفسه إلا أن سيف الاسلام يجري اتصالات غير مباشرة مع المحكمة الجنائية الدولية بشأن استسلام محتمل لكنه ربما تكون لديه أيضا آمال في أن يتمكن المرتزقة الذين يحمونه من تهريبه إلى بلد افريقي صديق.

والجزائر التي تستضيف ام سيف الاسلام واخته وشقيقه هانبيال واخاه غير الشقيق محمد لم توقع على معاهدة تأسيس المحكمة الجنائية الدولية وكذلك السودان وزيمبابوي.

وحذرت المحكمة التي تتخذ من لاهاي مقرا سيف الإسلام من أنها من الممكن أن تأمر باعتراض أي طائرة تقله في الجو إذا حاول الفرار جوا من مخبئه في الصحراء للوصول إلى ملاذ آمن.

ومضى مورينو أوكامبو يقول ”تلقينا عبر وسيط غير رسمي بعض الأسئلة من سيف بشأن النظام القانوني فيما يبدو.. ما الذي سيحدث له إذا مثل أمام القضاة.. هل يمكن إعادته إلى ليبيا.. ما الذي يحدث في حالة إدانته.. ما الذي يحدث في حالة تبرئته.“

وتابع ”لسنا في أي مفاوضات مع سيف“ مضيفا ان المحكمة لن ترغمه فيما بعد على العودة الى ليبيا اذا ابدت دولة اخرى رغبتها في استقباله بعد تبرئته او ادانته وانتهاء مدة عقوبته.

وقال وزير الاعلام في المجلس الوطني الانتقالي الليبي محمود شمام ان المجلس لم يناقش الاتصالات غير المباشرة بين سيف الاسلام والمحكمة الجنائية الدولية. واضاف لرويترز في طرابلس انهم ليس لديهم موقف رسمي بشان هذه التقارير.

وقبل الانتفاضة الشعبية في ليبيا كان سيف الإسلام يصور نفسه باعتباره مؤيدا مستنيرا للإصلاح في الداخل وفي أنحاء الوطن العربي. لكنه توعد أثناء الانتفاضة بسحق معارضي حكم أبيه الذي استمر 42 عاما.

وعندما سئل مورينو أوكامبو عن هذا التحول في موقف سيف الإسلام أجاب ”بعد كل هذه السنوات ليس هناك شئ يفاجئني.“

(شارك في التغطية باري مالون في طرابلس وسامية نخول في لندن وإبراهيم ديالو في أجاديز وعبد الله مسالاتشي في نيامي)

م ع ذ - أ ص (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below