7 آب أغسطس 2011 / 03:33 / منذ 6 أعوام

المعارضة الليبية تقول انها تتقدم نحو البريقة

من روبرت بيرسيل

بنغازي (ليبيا) 7 أغسطس اب (رويترز) - قالت المعارضة الليبية امس السبت انها بدأت زحفها للسيطرة على بلدة البريقة الساحلية النفطية لكنها تتقدم ببطء بسبب الالغام الارضية التي زرعتها القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي عند مداخل البلدة.

وقال المتحدث باسم المعارضة محمد الزواوي ”هناك حركة كبيرة على كل الجبهات حول البريقة. نحن نهاجم من ثلاثة اتجاهات.“

وتعثر القتال في الصراع في ليبيا خلال الاشهر الماضية وتراوح بين تقدم وتقهقر لاسابيع على مشارف البريقة التي تقع على بعد نحو 750 كيلومترا شرقي طرابلس.

وقال الزواوي ان قوات المعارضة اصبحت على مرمى البصر من منطقة سكنية بالبلدة وانها تعتقد انها يمكن ان تسيطر على البلدة الواقعة جنوبي بنغازي على الجانب الشرقي من خليج سرت .

واضاف ان ذلك قد يحدث قريبا جدا لكن المعارضة لا تريد ان تفقد اي مقاتل لذلك تتقدم ببطء لكن بثقة.

وفي مصراتة قالت مصادر على معرفة برحلة طائرة قطرية انها قامت بتوقف سريع في المدينة التي تسيطر عليها المعارضة الليبية امس السبت لتفريغ ذخيرة مرسلة الى المقاتلين المعارضين.

وأكد مسؤولون في مطار مصراتة هبوط طائرة قطرية في المطار لكنهم رفضوا كشف تفاصيل عن حمولتها.

وقال مصدر طالبا عدم كشف اسمه ”افرغت الطائرة ست شاحنات صغيرة كانت محملة بالذخيرة وبعد دقائق اقلعت مغادرة مرة اخرى.“

ويشكو المعارضون الذين يسعون لحماية مصراتة والتقدم 200 كيلومتر الى طرابلس من نقص الاسلحة والذخائر التي يحتاجون اليها للتقدم بفاعيلة نحو العاصمة. وقدمت فرنسا ايضا ذخيرة واسلحة للمعارضين عن طريق عمليات إسقاط جوي.

وقطر من أشد المؤيدين لليبيين الذين يسعون الى الاطاحة بمعمر القذافي من السلطة.

وكان يوم الجمعة يوما آخر من ايام صدور البيانات والبيانات المضادة في الحرب المستمرة منذ ستة اشهر والدائرة الآن على ثلاث جبهات وهي الجبل الغربي جنوب غربي طرابلس وقرب مصراتة إلى الشرق من العاصمة وحول البريقة بين مصراتة وبنغازي.

ونفت حكومة القذافي ما زعمته المعارضة من أن غارة جوية لحلف شمال الاطلسي على زليتن غربي مصراتة اسفرت عن مقتل خميس القذافي نجل الزعيم الليبي والذي يقود واحدة من اكثر ألوية الجيش الليبي ولاء وافضلها تسليحا.

وقال موسى ابراهيم المتحدث الحكومي ان التقارير التي تحدثت عن مقتل خميس هي حيلة للتستر على مقتل ثلاثة مدنيين في زليتن الواقعة على خط الجبهة حيث تحاول قوات القذافي منع تقدم مقاتلي المعارضة صوب العاصمة طرابلس.

وقال ان هذا نبأ كاذب اختلقته المعارضة للتستر على ”جريمتهم“ في زليتن.

وكان متحدث باسم المعارضة الليبية قد قال في وقت سابق إن هجوما جويا لحلف شمال الأطلسي تسبب في مقتل 32 شخصا موالين للقذافي في زليتن حيث يعتقد ان اللواء الثاني والثلاثين بقياد خميس القذافي يقود الدفاع عن مداخل طرابلس الواقعة على مسافة 160 كيلومترا.

وقال حلف الأطلسي انه استهدف نقطة للقيادة والتحكم في زليتن ولكنه لا يستطيع ”تأكيد أي شيء حاليا لأنه ليس لديه رجال على الأرض.“

وهزت طرابلس ايضا سلسلة من الانفجارات بدأت حوالي الساعة الثانية صباحا بالتوقيت المحلي السبت ونجمت عنها أعمدة ضخمة من الدخان.

وأمكن سماع طائرات تحوم فوق المنطقة وامكن ايضا رؤية أعمدة الدخان. وقال التلفزيون الرسمي الليبي ان غارات جوية لحلف الاطلسي ضربت اهدافا مدنية وعسكرية في طرابلس.

وتحاول المعارضة التي اخرجت قوات القذافي من مصراتة ثالث اكبر المدن الليبية بعد اسابيع من القتال العنيف الزحف غربا للاستيلاء على زليتن التي تفتح السيطرة على الطريق الساحلي نحو العاصمة طرابلس.

وهذه ليست المرة الاولى التي يشاع فيها نبأ مقتل خميس خلال الصراع وقالت وسائل اعلام عربية في مارس آذار انه قتل في حادث طائرة أسقطها عمدا قائدها المتذمر وهو من السلاح الجوي الليبي. وعرض التلفزيون الليبي في ذلك الوقت لقطات لرجل يشبه خميس وقال ان ذلك يفند تقارير موته.

وكانت الحكومة قالت في وقت سابق من العام ان غارة جوية لحلف الاطلسي على طرابلس قتلت سيف العرب نجل القذافي الذي كان قليل الظهور في وسائل الاعلام على عكس خميس وليس له اي دور قيادي.

وظل القذافي مسيطرا على العاصمة طرابلس رغم نقص الوقود والتقدم الذي تحرزه المعارضة التي تدعمها ضربات حلف شمال الاطلسي وضربات المروحيات المقاتلة والقذف البحري.

وتواجه المعارضة مشاكل عدة من فقدان قوة الدفع على جبهة القتال الى مشاكل الانقسامات الداخلية التي كشفها الاسبوع الماضي بوضوح مقتل اللواء عبد الفتاح يونس قائدها العسكري في ظروف غامضة.

وبالقرب من العاصمة تسيطر المعارضة ايضا على منطقة الجبل الغربي الواقعة جنوب غربي طرابلس. وقال العقيد جمعة ابراهيم المسؤول بالمعارضة لرويترز ان قواته حددت موعدا نهائيا لاستسلام بلدة تيجي المحاصرة والا اقتحمتها امس السبت.

وتستخدم قوات المعارضة مكبرات الصوت لتطلب من قائد قبلي من الموالين للقذافي اجلاء المدنيين عن تيجي والتوسط في سحب قوات القذافي من البلدة.

وقال ابراهيم ان قواته ستهاجم البلدة اذا لم يستجب القائد القبلي.

م ع ذ - أ ص (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below