7 آذار مارس 2016 / 16:17 / منذ عامين

تلفزيون-‭ ‬تفاؤل حذر في الإمارات وألمانيا تجاه المحادثات السورية

الموضوع 1186

المدة 2:39 دقيقة

أبوظبي في الإمارات

تصوير 7 مارس آذار 2016

الصوت طبيعي مع لغة ألمانية وإنجليزية

المصدر رويترز

القيود لا يوجد

القصة

أبدت الإمارات وألمانيا تفاؤلا حذرا في أن تتمكن الهدنة التي أعلن عنها في الآونة الأخيرة بسوريا من تمهيد الطريق أمام محادثات سلام برعاية الأمم المتحدة في الأيام القليلة المقبلة.

وحد اتفاق وقف الأعمال القتالية الذي توسطت فيه الولايات المتحدة وروسيا من مستوى العنف بشكل عام في سوريا منذ أن دخل حيز التنفيذ يوم 27 فبراير شباط لكن أطراف الصراع تتبادل الاتهامات بانتهاكه.

وقال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير للصحفيين في مؤتمر صحفي بأبوظبي عاصمة الإمارات يوم الاثنين (7 مارس آذار) ”هل يمكن أن يأمل المرء في أن يصمد (وقف إطلاق النار) حتى استئناف المحادثات في جنيف؟ تحدثنا عن هذا باستفاضة مع رياض حجاب (منسق الهيئة العليا للتفاوض) يوم الجمعة في باريس. وجوابي على هذا السؤال واضح للغاية: إن العودة للمحادثات مجددا أو لنكون أكثر دقة العملية السياسية التي نكابد من أجلها لحين تشكيل حكومة انتقالية فإن هذه العملية هي أفضل تعزيز لوقف إطلاق النار.“

وأضاف ”لذا يجب ألا نهدر الكثير من الوقت وإلا سنخسر القوة الدافعة التي نجحنا في الوصول إليها في ميونيخ.“

من جانبه قال وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان للمرة الأولى منذ بدء الصراع في سوريا إنه يرى أملا في حل سياسي للأزمة.

وقال ”نرى في جهود (مبعوث الأمم المتحدة الخاص بسوريا) السيد (ستافان) دي ميستورا بارقة أمل للمرة الأولى خلال السنوات الخمس الأخيرة فالأمور تظهر على الأقل أن هناك بعض الأمل. لكن يجب أن نتمسك بما لدينا ونمضي في جهودنا في فيينا مع روسيا والولايات المتحدة اللتين يجب أن تظهرا عزما أكبر على العمل معا والعمل بجد معا لتوفير مستقبل أفضل للسوريين.“

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم السبت (5 مارس آذار) إن 135 شخصا في المجمل قتلوا في الأسبوع الأول من الهدنة الجزئية في المناطق التي يشملها وقف إطلاق النار مما يسلط الضوء على الطبيعة الهشة للهدنة قبل أيام من محاولة الأمم المتحدة استئناف محادثات السلام.

من ناحية أخرى عبر شتاينماير عن قلقه من قرار السلطات التركية فرض الوصاية على أكبر صحيفة في البلاد.

وقال ”بطبيعة الحال نحن نراقب الوضع ببعض القلق. يجب أن نناقش تفسير وفهم حرية الحقوق مع تركيا. نفعل ذلك بشتى السبل.“

كانت السلطات التركية قد فرضت الوصاية على صحيفة زمان الأوسع انتشارا في البلاد يوم الجمعة (4 مارس آذار) بطلب من الإدعاء في مدينة اسطنبول.

وقال شتاينماير ”في أوروبا وألمانيا يجب أن ننقل أي اعتراضات إلى تركيا في محادثات معهم. وفي نفس الوقت نحتاج إلى الوصول إلى نتيجة ناجحة في محادثات اليوم التي نجريها مع تركيا في بروكسل بشأن تدفق الهجرة.“

وعبر زعماء الاتحاد الأوروبي عن تفاؤل يشوبه الحذر قبل قمة مع تركيا اليوم الاثنين بأن تركيا مستعدة أخيرا للعمل على كبح سيل المهاجرين الذين يعبرون إلى أوروبا بطريقة غير قانونية.

تلفزيون رويترز (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير أيمن مسلم)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below