8 آذار مارس 2016 / 11:31 / بعد عامين

تلفزيون-المهاجرون في مخيم على حدود اليونان ومقدونيا "محبطون" من نتائج قمة الاتحاد الأوروبي

الموضوع 2099

المدة 3.40 دقيقة

إيدوميني في اليونان

تصوير 8 مارس آذار 2016

الصوت طبيعي مع لغة إنجليزية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

بدأ المهاجرون على حدود اليونان مع مقدونيا واحدا من أصعب أيامهم اليوم الثلاثاء (8 مارس آذار) بعد أن أغرقت الأمطار الغزيرة التي هطلت طوال الليل المخيم الذي تغمره المياه بالفعل.

غرقت الخيام والأغطية والملابس في برك المياه الموحلة بالمخيم.

وعانى سكان المخيم البرد القارس فالتفوا حول النيران وتدثروا بالبطاطين بحثا عن الدفء.

وامتزجت سمات الإرهاق على وجوه المهاجرين بمزيد من الإحباط وخيبة الأمل بسبب نتائج القمة الطارئة للاتحاد الأوروبي في بروكسل.

وأعرب المهاجرون عن أملهم في أن يقرر زعماء الاتحاد الأوروبي فتح الحدود الموصدة بين مقدونيا واليونان والسماح لهم بالمرور.

وقال أحد المهاجرين ويدعى محمد وهو من العاصمة السورية دمشق ”بالطبع لا يمكنني النوم. بسبب المطر استيقظ من النوم وأنا أشعر أن الخيمة من الداخل تبدو كحوض للسباحة. أنا الآن مصاب بالحمى وكما ترون ملابسي مبتلة تماما. ماذا يمكنني القول؟ لا شيء. ورأيتم ماذا حدث أمس في الاجتماع...“

وشهدت قمة بروكسل ترحيب قادة الاتحاد الأوروبي بعرض تركيا استعادة جميع المهاجرين الذين دخلوا أوروبا من أراضيها ووافقوا من حيث المبدأ على مطالب أنقرة بمزيد من الأموال وتسريع محادثات عضويتها في الاتحاد الأوروبي وتسريع سفر الأتراك بدون تأشيرة لأوروبا.

لكن هناك حاجة لمناقشة التفاصيل الهامة ووجه زعماء الاتحاد المسوؤلين لبذل المزيد من الجهد من منظور التوصل لاتفاق طموح مع تركيا في القمة القادمة المقررة يومي 17 و18 مارس آذار.

وقال مهاجر آخر من سوريا يدعى أحمد ”بالطبع هذا جعلنا نشعر بمزيد من الإحباط. كما تعلمون معظم الناس يأملون الآن أن تفتح لهم الحدود. على الأقل العالقين هنا على الحدود. لكنهم في النهاية قالوا إنه لا يوجد سبيل لعبور الحدود. وهذا جعلنا نشعر بغضب وحزن شديدين.“

وينتظر 12 ألف شخص على الأقل منذ أيام أمام البوابات الحدودية متحملين الأمطار الغزيرة والبرد في انتظار فرصة للمرور.

لكن السلطات المقدونية سمحت لبضع مئات فقط بالعبور يوميا وأغلقت الحدود بقية الوقت.

وتعهد زعماء الاتحاد الأوروبي بمساعدة اليونان في التعامل مع أزمة المهاجرين الذين تقطعت بهم السبل على أراضيها ورحبوا بالدعم البحري من حلف شمال الأطلسي في بحر إيجه للتصدي لمهربي البشر.

وقد يتم السماح بعبور عدد قليل للغاية من المهاجرين الحدود اليونانية مع مقدونيا إذا سمح بعبور أحد. وقال مسؤولون في الشرطة اليونانية إنه لم يسمح بعبور أحد على مدار اليوم الماضي.

تلفزيون رويترز (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below