13 آذار مارس 2016 / 14:53 / بعد عامين

تلفزيون-الفقراء في مصر يجدون صعوبة في الحصول على الأرز

الموضوع 7109

المدة 3.38 دقيقة

القاهرة والإسكندرية والمنصورة في مصر

تصوير 8 و9 مارس آذار

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

الأرز غذاء رئيسي في مصر يقدم في معظم وجبات الغداء في البلاد.

ولكن على الرغم من وفرته هناك قلق متزايد من نقص المتاح منه بالنسبة لأولئك الذين هم في أشد الحاجة إليه.

وارتفع السعر الذي تدفعه الحكومة ثمنا للأرز بنحو 50 في المئة في الشهرين الماضيين لأن التجار يقومون بالحد من الإمدادات ويتوقعون المزيد من الزيادة في الأسعار إثر فشل الحكومة في تجديد مخزونها.

هذا الفشل جعل الحكومة تحت رحمة التجار الذين لا يرغبون في البيع في الوقت الذي ترتفع فيه الأسعار يوميا كما يقول مصطفى النجاري رئيس لجنة الأرز بالمجلس التصديرى للحاصلات الزراعية.

وقال النجاري ”سمحوا بتصدير مليون طن برغم إن اللجنة مكنتش طالبة تصدير مليون طن - هي (اللجنة) بتقول في فائض مليون طن لكن كان كلامها إن يتصدر 50 في المية منه ولازم خمسين في المية يفضله رصيد ... للعام إلي يليه.. وهو دايماً سياسة أي دولة - إن يبقى عندها رصيد تبتدي بيه الموسم إلي بعديه - بيديها نوع من الأريحية والراحة في الشراء وفي تداول السلعة.“

وأضاف أنه بدلا من الشراء من المزارعين بمعدل جيد وبيعه إلى المستهلك بسعر معقول اشترى التجار الأرز من المزارعين بسعر رخيص والآن تبيعه الحكومة إلى المستهلك بسعر أعلى.

ونظرا لفائض الأرز الإجمالي سمحت الحكومة باستئناف الصادرات ولكن فشلها في تجميع مخزونها الخاص شجع التجار على وقف الإمدادات متوقعين ارتفاع الأسعار مع عدم الرغبة في التصدير.

وقال أدهم الوليلي المدير الإداري لشركة يونيكوم للاستثمار والتنمية وهي شركة موردة للأرز إن التجار بدأوا في التخزين لأنهم عرفوا أن الحكومة لا خيار آخر أمامها سوى أن تشتري منهم بسبب النقص لديها مما تسبب في ارتفاع الأسعار.

وأضاف ”هو كده شايف إن بأي طريقة من الطرق هيحصل إن هيتوافق ولازم هيستلم بضايع - ففي الوقت ده الاغلب دلوقتي ابتدا يشتري ويخزن حاجته ويبتدي يضرب بضائع يعني بخلاف إن هو يبقى بضاعة شعير فقط - ابتدت الناس تشتري بضايع وتبتدي تضربها وتخزنها كأبيض وتكون موجودة عندها بشكل جاهز - لو عندي أي نوايا (بالانجليزية) للتصدير أصدر - لو معنديش أي نوايا (بالانجليزية) لحاجة تانية هي موجودة عندي البضاعة كويسة جداً.“

وقد حاولت الحكومة الرد على ذلك وفرض عقوبات على الموردين الذين يتبين لها أنهم يقومون بالتخزين.

وقام مسؤولون حكوميون بزيارة الوليلي وقال إنهم حاولوا دفعه وموردين آخرين لبيع الأرز.

كما زار مسؤولون حكوميون عمر السعيد وهو صاحب مضرب أرز.

وقال ”المباحث جت (جاءت) هنا لأنها المفروض تهاجم التجار لكن هي بتهاجم المصانع - والمصنع ده لا يتبع وزارة التموين - لا يتبعه - المصنع دة بيتبع وزارة الصناعة - معنا رخصة دايمة - معنا سجل صناعي - معنا موافقة الهيئة العامة للتصنيع - لكن هم الأسهل إن هم بيهاجموا المضارب المعروفة.“

وينطوي النقص المتزايد وارتفاع الأسعار على مخاطر سياسية هائلة للرئيس عبد الفتاح السيسي حيث يعتمد عشرات الملايين من الأكثر فقرا في البلاد على الدعم الحكومي للسلعة الأساسية.

وكان الاستياء الناجم عن أسباب اقتصادية قد غذى الاضطرابات العامة التي كان لها دور أساسي في الإطاحة برئيسين في السنوات الخمس الماضية.

والذين يشعرون بزيادة سعر السلعة الأساسية هم المتسوقون العاديون مثل الموظف المتقاعد زكريا عوض.

وقال عوض وهو يتسوق ”بيغلوا الرز زائد إن مش هو الرز إلي المواطن عايزه - الرز نص الكيس مكسر وبخمسة جنيه دلوقتي - والكويس ب 6 ونص وسبعة جنيه - أنا بقول للسيد رئيس الحكومة الوزير إلي يفشل في حاجة يتشال وييجي بدالو (يتم تغييره وتعيين آخر بدلا منه).“

وكانت الحكومات السابقة تخزن ما بين 200 ألف طن و500 ألف طن من الأرز لكن النجاري قال إن وزير التموين خالد حنفي رفض شراء أي احتياطيات.

ويقول منتقدون لحنفي إنه تجاهل نصيحة بتخزين الأرز قائلا إن هناك وفرة منه ويمكن شراؤه وقت الحاجة إليه.

ولم يرد حنفي أو الوزارة على دعوات إلى التعليق.

وعلى الرغم من أن الأرز يزرع على نطاق واسع وينتج المزارعون فائضا منه فكلما كانت محاولات الحكومة أكبر لشراء الأرز كلما كان قام على الأرجح عدد أكبر من التجار بحجبه.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير ليليان وجدي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below