15 آذار مارس 2016 / 15:14 / بعد عامين

تلفزيون- نساء سوريات يتحدثن عن معاناة "وفاة العائل" أثناء الحرب

الموضوع ‭‭‭2186‬‬‬

المدة 2.48 دقيقة

إدلب في سوريا

تصوير 14 مارس آذار 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

قالت نساء سوريات إنهن يبذلن الكثير من التضحيات ويواجهن صعوبات أثناء الانتفاضة السورية ويجتهدن في العمل من أجل توفير حياة لائقة لأبنائهن بعد موت أزواجهن في العنف الذي يجتاح سوريا منذ خمسة أعوام.

ولجأت العديد من النساء السوريات ممن فقدن أزواجهن في الحرب الأهلية إلى مخيم لاجئين يدعى مخيم أطمة قريب من الحدود التركية في محافظة إدلب.

وقال أبو عمر المسؤول عن إدارة المخيم إن معظم السكان هنا نساء وأطفال يفتقدون الأزواج والآباء بشدة.

وأضاف ”يحتوي هذا المخيم على 136 عائلة معظمهم من أبناء الشهداء في الثورة السورية أغلب العائلات فقدت أزواجا. نعاني كل المعاناة مع هذه العائلات لتأمين ما تم نقصانه من عواطف الأب وحنان الأب بمساعدة المنظمات الإنسانية.“

وقالت نساء التقى بهن تلفزيون رويترز إنهن يتحملن عبئا ضخما كأرامل.

وقالت واحدة تدعى هيفاء فقدت زوجها قبل عامين وحولها أطفالها الثلاثة ”الوضع كثير يعني كثير تأثرنا إحنا طبعا. فقدت جوزي وأبو أولادي واللي كان موفر لنا الحنية.. العطف.. والمصروف للأولاد. وأنا بعدما استشهد جوزي جيت لهون كثير عانيت لحد ما ضبطت أولادي وضبطت الوضع.“

وفر أكثر من 4.2 مليون شخص من سوريا منذ اندلاع الانتفاضة ضد الرئيس بشار الأسد في عام 2011.

وبدأت محادثات سلام بوساطة الأمم المتحدة أمس الاثنين (14 مارس آذار) في جنيف سعيا لإنهاء النزاع الذي أدى لمقتل أكثر من 250 ألف شخص.

تلفزيون رويترز (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below