17 آذار مارس 2016 / 12:18 / منذ عامين

مقدمة 3-بوتين: روسيا تستطيع العودة بقوة إلى سوريا خلال ساعات

(لإضافة مقتبسات لبوتين وتفاصيل)

من أندرو أوزبورن ودنيس ديومكين

موسكو 17 مارس آذار (رويترز) - قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الخميس إن نجاح بلاده العسكري في سوريا سمح له بإصدار أوامر بسحب جزئي للقوات لكنه شدد على أن الكرملين قادر على تعزيز تواجده مرة أخرى خلال ساعات وأنه سيواصل شن غارات جوية.

وفي كلمة بالكرملين بعد ثلاثة أيام من إعلان قرار الانسحاب قال الرئيس الروسي إن القوة الصغيرة التي أبقى عليها لدى أوثق حلفائه في الشرق الأوسط كبيرة بدرجة كافية لمساندة القوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد في مواصلة تقدمها.

وقال بوتين أمام أكثر من 700 جندي وضابط خلال حفل بالكرملين ”إنني متأكد من أننا سنشهد انتصارات جديدة ومهمة في القريب العاجل.“ معربا عن أمله في أن تستعيد القوات الحكومية تدمر قريبا.

وقال ”آمل أن تعود لؤلؤة الحضارة العالمية هذه أو على الأقل ما تبقى منها إلى الشعب السوري وإلى العالم أجمع بعدما سيطر عليها قطاع طرق“ في إشارة إلى المدينة المدرجة على قائمة مواقع التراث العالمي.

وفي أول تصريحاته العلنية منذ أعلن سحب معظم القوات من سوريا وضع بوتين للمرة الأولى رقما تقديرا لتكلفة العمليات الروسية وقال إن معظم المبلغ وقدره 33 مليار روبل (481.89 مليون دولار) مأخوذ من ميزانية المناورات الحربية بوزارة الدفاع.

كما أوضح أن التكلفة ستزيد من أجل توفير ذخائر وأسلحة جديدة وأيضا لإجراء أعمال صيانة.

وأضاف أن القوات الروسية ستواصل تنفيذ غارات جوية ضد تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة ذراع تنظيم القاعدة في سوريا وغيرهما من الجماعات الإرهابية كما ستستمر في تقديم مجموعة واسعة من المساعدات للقوات الحكومية.

وقال بوتين إنه لا يرغب في تصعيد التواجد العسكري الروسي في الصراع السوري مرة أخرى بعد تخفيض القوات وعبر عن أمله في نجاح محادثات السلام لكنه أكد أن بلاده قادرة على تعزيز تواجدها بسهولة.

وقال بوتين ”إذا اقتضى الأمر ففي خلال ساعات بمعنى الكلمة تستطيع روسيا زيادة قوتها في المنطقة إلى حجم يتناسب مع تطورات الموقف هناك واستخدام كل ترسانة القدرات المتاحة تحت تصرفنا.“

* ”الطريق إلى السلام“

وفي تهديد مستتر لتركيا وأطراف أخرى قال بوتين إنه سيترك وراءه في سوريا نظام الدفاع الجوي إس-400 المتقدم وإنه لن يتردد في إسقاط ”أي هدف“ ينتهك المجال الجوي السوري.

وسعى بوتين للتقليل من ِشأن أي حديث عن وجود خلاف مع دمشق وقال إن الانسحاب جرى بالاتفاق مع الأسد.

كما أثنى على الأسد وقال إنه أظهر ”ضبطا للنفس ورغبة في السلام واستعدادا للتسوية والحوار“ مشيرا إلى أن النهج الروسي بعث بإشارة إيجابية لكل الأطراف المشاركة في محادثات السلام في جنيف.

وقال بوتين ”يا جنود روسيا أنتم من فتح الطريق أمام السلام.“

وفاجأت روسيا العالم بتوجيه ضربات جوية في سوريا يوم 30 سبتمبر أيلول الماضي وكان الإعلان عن سحب جزئي للقوات الروسية مفاجأة أخرى.

وقال مسؤولون أمريكيون إن روسيا لها ”بضعة آلاف من الجنود“ في سوريا. وقال مصدر عسكري روسي لوكالة إنترفاكس للأنباء إن نحو ألف عسكري سيبقون في سوريا نصفهم مستشارون عسكريون.

وقال فيكتور بونداريف قائد سلاح الطيران الروسي في مقابلة مع صحيفة كمسمولسكايا برافدا نشرت اليوم الخميس إن روسيا ستكمل سحب أغلب قوتها الجوية في سوريا في أي وقت قبل نهاية الأسبوع الجاري.

وتوافق ذلك مع إحصاء لرويترز اعتمد على لقطات بثها التلفزيون الرسمي وغيره من المصادر أظهر أن 18 طائرة أو نصف عدد الطائرات العسكرية الروسية المقدر عددها بست وثلاثين غادرت سوريا خلال الأيام الثلاثة الماضية.

وقال ميخائيل بارابانوف الباحث في مركز تحليل الاستراتيجيات والتكنولوجيا في موسكو إن السحب السريع هدفه إظهار مدى تطور ومرونة سلاح الجو الروسي في السنوات الأخيرة. (إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below