21 آذار مارس 2016 / 12:08 / بعد عامين

مع ضعف الحكم المدني في العراق.. رجال الدين الشيعة يتخذون القرارات

من ماهر شميطلي

بغداد 21 مارس آذار (رويترز) - فيما تلاحق شبهات الفساد الساسة في العراق وتتعرض مكانة الجيش للضرر بسبب ما مني به من هزائم في ساحة القتال برز من جديد دور اثنين من كبار رجال الدين كقائدين فيما يخص الدولة من أمور.

وعمد آية الله العظمى علي السيستاني وحجة الإسلام مقتدى الصدر أكثر الزعماء الدينيين الشيعة نفوذا في العراق إلى الضغط على رئيس الوزراء حيدر العبادي كل بطريقته لمعالجة الفساد في قلب الحكومة العراقية.

ولتوقيت تدخل الزعيمين حساسيته.

فإذا أخفق العبادي في إرضاء السيستاني والصدر بإنجاز ما وعد به منذ فترة طويلة من تدابير لمكافحة الفساد فربما تضعف حكومته في الوقت الذي تستعد فيه القوات العراقية لمعركة استعادة مدينة الموصل أكبر المدن الخاضعة لسيطرة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي الأسابيع الأخيرة زاد الاثنان ضغوطهما على العبادي وأبدى السيستاني استياءه في يناير كانون الثاني بالقول إن صوته ”بح“ من تكرار دعواته للإصلاح.

وقال في الخامس من فبراير شباط إنه لن يتناول الشؤون السياسية في خطبه الأسبوعية بعد ذلك ولم يتناول منذ ذلك الحين سوى الأمور الدينية.

أما الصدر فقد صعد احتجاجات الشوارع.

وقال سجاد جياد المحلل السياسي في بغداد والمستشار لدى الحكومة ”لا يوجد دور في الدستور العراقي لرجال الدين“ على عكس الوضع القائم في ايران.

وأضاف جياد ”هم يلعبون دورا متزايدا لأن الطبقة السياسية موصومة ولا يمكن لشخصية قوية أن تظهر من الجيش مثلما كان الحال في الماضي.“

ورغم أن رسالة الزعيمين الدينيين قد تكون واحدة فالاختلافات بينهما صارخة.

فالسيستاني في الثمانينات من العمر ويميل للعزلة ويعيش في مدينة النجف المقدسة عند الشيعة ولم تكن له أي سلطة سياسية رسمية من قبل لكن ما يصدر عنه من تعاليم يمثل مرجعا لملايين الشيعة. ويعبر السيستاني عن استيائه من خلال التزام الصمت.

أما الصدر البالغ من العمر 42 عاما الذي برز اسمه عندما قاتل جيش المهدي التابع له القوات الأمريكية بعد اجتياح العراق عام 2003 فقد كان أكثر مباشرة إذ أمهل العبادي 45 يوما لتحقيق وعود الإصلاح.

وقد أبدى العبادي استعدادا للتحرك لكن إنجازاته كانت بطيئة. وعلى سبيل المثال خففت خطته لإبدال وزرائه بخبراء مستقلين. ويصر الصدر على أن الأمر يتطلب تغييرا جذريا.

وبعد تنظيم احتجاجات أسبوعية في بغداد بدأ أنصاره اعتصاما يوم الجمعة عند مداخل المنطقة الخضراء الحصينة في بغداد حيث تقع مقار الحكومة والبرلمان والسفارات والمنظمات الدولية.

ووصف الصدر المنطقة الخضراء بأنها حصن لدعم الفساد وحث أنصاره على الالتزام بسلمية الاحتجاجات.

وامتنع مكتب السيستاني عن التعليق على هذا التقرير.

وتحدث سياسي له صلات وثيقة بالصدر هو ضياء الأسدي الذي يرأس كتلة برلمانية تؤيد الصدر عن ”اتفاق بديهي“ بين الزعيمين الدينيين بشأن إصلاح الدولة.

* ”نوع من التآلف“

وقال الأسدي ”لا يوجد تنسيق مباشر لكن يوجد نوع من التآلف لأن السيد مقتدى الصدر... عليه أن يتأكد أن كل ما ينطق به لا يخالف ما يريده... آية الله العظمى السيستاتي.“

وأضاف أن الزعيمين الدينيين يتواصلان ”من حين لآخر“ عن طريق مكتبيهما.

ويقول جياد إن كلا من السيستاني والصدر يكمل الآخر. ويضيف ”فآية الله العظمى السيستاني متحفظ له نفوذ معنوي وديني... أما الصدر فصوته عال ونشط سياسيا ويمكنه تعبئة الناس على الأرض.“

وهذه ليست المرة الأولى التي يؤثر فيها السيستاني على جدول الأعمال السياسي منذ انهيار الجيش أمام مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية قبل عامين.

فقد أطاح برئيس الوزراء السابق نوري المالكي من السلطة بعد أن أمضى الأخير ثمانية أعوام في رئاسة الوزراء شهدت استعداء للسنة وترسخ فيها الفساد فيما بين كبار ضباط الجيش.

وكان كل ما فعله آية الله العظمى لخلع المالكي من منصبه هو القول في خطبة الجمعة التي ألقاها أحد مندوبيه إن على الساسة ألا يتشبثوا بالمناصب.

وأظهر التحرك لعزل المالكي أحد الحلفاء المقربين من إيران استقلال السيستاني عن السلطات في طهران. ورغم أنه من أصول إيرانية فهو يعارض مبدأ ولاية الفقيه الذي طبقه الزعيم الإيراني الراحل آية الله روح الله الخميني.

كما أمضى الصدر وقتا في إيران لكنه يسعى لتجسيد التيار الشيعي العربي الأكثر قبولا لدى السنة المرتبطين تاريخيا بالعالم العربي.

وقال الأسدي ”السيد مقتدى الصدر يقيس جيدا العلاقة بين العراق والدول المجاورة. فهو ليس ضد أحد لكنه ضد الفساد وكل من هو مصدر للفساد.“

* ”لا عنف“

أخفقت الحكومات التي قادها الشيعة وحكمت العراق على مدى 12 عاما في تحسين مستويات المعيشة بدرجة كبيرة كما أن انخفاض أسعار النفط مصدر الدخل الرئيسي لدى العراق زاد هذا الإخفاق حدة.

ورغم أن احتياطيات العراق من النفط الخام من بين أكبر الاحتياطيات على مستوى العالم فهو يقبع في المركز 161 بين 168 دولة في مؤشر مدركات الفساد الذي تصدره منظمة الشفافية الدولية لعام 2015.

وقالت لجنة النزاهة بالبرلمان العراقي التي تحقق في اتهامات الرشى إنها تناولت في العام الماضي 13067 حالة تشمل ما يقرب من أربعة آلاف موظف عمومي ومسؤول حكومي من بينهم 18 وزيرا حاليا أو سابقا.

وكان الوزير الوحيد السابق الذي ألقي القبض عليه مسيحي وكان يتولى وزارة البيئة.

وقال صاحب كشك للفاكهة في حي الكرادة بوسط بغداد قدم نفسه باسم أبو علياء (67 عاما) ”ظلوا يسرقون والآن بعد أن أصبحت أموال النفط لا تكفي انقلبوا على معاشاتنا ورواتبنا.“

وأضاف ”لن يشبعوا. ولهذا السبب لن تتوقف الاحتجاجات حتى نتخلص منهم.“

وفي العاشر من مارس آذار أعلن الصدر رسميا مهمته في السعي لإقامة الحكم الرشيد عندما دعا أنصاره للتجمع في بغداد في بيان ذيل بلقب جديد له هو خادم الشعب ومحارب الفساد.

وأبدى العبادي قلقه من أن تخرج احتجاجات الشوارع عن السيطرة وتعرض أمن البلاد للخطر في وقت تحتاج فيه للحفاظ على تركيزها على محاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

وقد سعى الصدر لتهدئة المخاوف من سفك دماء لأسباب طائفية مثلما وقع من أحداث قبل عشر سنوات عندما اتهم جيش المهدي بتشكيل فرق اغتيالات لاستهداف خصومه من السنة والشيعة.

وطلب الصدر من أتباعه ألا يتورطوا في أي اشتباكات أو يحملوا أسلحة أو يشاركوا في قطع الطرق أو يعتدوا على الآخرين.

وقال المحلل جياد إن السيستاني الذي لا يملك أي طموحات سياسية قد لا يؤيد الصدر في حال تصاعد الوضع في الشوارع.

وأضاف ”السيستاني يريد التغيير مع الحفاظ على استقرار الحكومة. ولن يؤيد الصدر إذا اختار تصعيد احتجاجات الشوارع بطريقة تهدد النظام أو تتسبب في فراغ.“

وربما تستمر احتجاجات التيار الصدري حتى نهاية شهر مارس آذار وهو الموعد الذي تنتهي فيه مهلة الخمسة وأربعين يوما الممنوحة للعبادي لتشكيل حكومة من الخبراء لا من الساسة المرتبطين بأحزاب سياسية.

وبعد ذلك يعتزم الصدر تحدي رئيس الوزراء باقتراع في البرلمان على سحب الثقة منه.

ورغم أن كتلة التيار الصدري في البرلمان لا تملك أغلبية لإسقاط العبادي من خلال التصويت إذا ما قررت بقية الأحزاب تأييد رئيس الوزراء فقد قال الصدر إن بوسعه مواصلة الضغط على رئيس الوزراء بتعبئة أنصاره على المستوى الشعبي لمواصلة احتجاجاتهم وربما لاختراق المنطقة الخضراء.

وقال إن أتباعه لديهم وسائل بخلاف الاعتصام لا تقل عنه فاعلية.

إعداد منير البويطي للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below