5 نيسان أبريل 2016 / 17:32 / بعد عامين

تلفزيون- سينما بالقاهرة تقدم عروضا بوصف سمعي للمكفوفين

الموضوع 2015

المدة 3.41 دقيقة

القاهرة في مصر

تصوير 31 مارس آذار و4 إبريل نيسان 2016 وحديث

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز / لقطات مصورة من شركة المصرية ميديا

القيود لا يوجد

القصة

أخيرا..أصبح بوسع المكفوفين وذوي الإعاقات البصرية في مصر الاستمتاع بنشاط فني واجتماعي طال حرمانهم منه ..ألا وهو الاستمتاع بالأفلام السينمائية.

وعرضت سينما زاوية وهي مكان مستقل يهتم بالفن في قلب القاهرة أفلاما سينمائية بوصف سمعي خصيصا لذوي الإعاقات البصرية الأسبوع الماضي.

وقدمت شركات سوني بيكتشرز وإمباير انترناشونال وايه.إف.دي فيلم (أوتيل ترانسليفانيا) وهو فيلم رسوم متحركة أمريكي لسينما زاوية.

وتهدف المبادرة التي أُطلقت في 2015 إلى جعل ذوي الإعاقات البصرية يستمتعون بالأفلام في دور العرض السينمائي.

وقالت ماريان خوري مؤسسة زاوية إن الأفلام التي تعرضها زاوية تتضمن وصفا سمعيا للمشاهد والصور التي يتضمنها الفيلم.

وأضافت ”إحنا بدأنا المبادرة ده اللي هي وصف سمعي لفاقدي البصر ودي طريقة عملتها شركة اسمها المصرية ميديا اللي هي بتحط زي تراك إضافي على الفيلم عشان فاقدي البصر يقدروا يسمعوا حوار الفيلم. والحتت (اللقطات) اللي ما فيهاش حوار بيبقى فيه وصف للفيلم. فهم بيتخيلوا. يعني هي بتوصف المشهد.. بتوصف الشخصيات.. بتوصف الألوان. بتوصف النور اللي موجود في الفيلم.“

وشددت خوري على أن المسرح للجميع وعلى أن من حق ذوي الإعاقات البصرية الاستمتاع بالفن السينمائي.

وعرض الأسبوع الماضي هو الثالث من نوعه منذ انطلاق المبادرة العام الماضي.

وقالت كفيفة شاهدت فيلم الأسبوع الماضي وتدعى أسماء محمد إنها استمتعت بالتجربة وتتمنى تطبيقها في دور سينما أخرى.

وأضافت ”بالنسبة للفكرة بتاعة السينما. بالنسبة لفكرة المعلق دية (هذه) جميلة جداً ويا ليت تتعمم في كل السينمات. ويا ليت تتعمم في كل الأفلام سواء الروائية.. سواء السينمائية أي حاجة تبقى بالنظام دوت (هذا).“

لكن كفيفة شاهدت الفيلم أيضا وتدعى هناء عبد الله لم تستمتع به مثل أسماء موضحة أنه حدث لها نوع من الارتباك لأنها استمعت لوصف الفيلم دون أن تكون لديها أي فكرة عنه من قبل.

وقالت ”بُصي أنا أول ما تفرجت عليه بصراحة يعني سهمت (سرحت) شوية كده وبعدين حسيت بتوتر. ليه بقه (لماذا)؟. لأن الأصوات اللي في الشاشة وخاصةً إن هو يعتبر زي فيلم رُعب. فبالنسبة لي كان الموضوع اللي يعني إيه شوية صعب لأن أنا ما أخذتش فكرة عن الفيلم من الأول.“

وقالت مُشرفة إنتاج في شركة المصرية ميديا تُدعى إيناس صبري إن الشركة تأمل أن تنتشر فكرة الوصف السمعي للأفلام في أنحاء مصر.

وأضافت ”إحنا عندنا حلم كده صغير إن يبقى فيه وصف سمعي في كل سينما في مصر. طبعاً يا ليت في الشرق الأوسط كله علشان السينما والحاجات المرئية يعني. الفن عموما هي حاجة راقية وحاجة حلوة وحاجة جميلة. ما يصحش إن إحنا نحرم منها حد عنده مشكلة ما مش قادر يوصل..مش قادر توصل له كل الصورة. فيا ليت إن يكون في سينما يعني كل الأفلام الجديدة تنزل يبقى فيها وصف سمعي ويبقى فيه كمان مكتبة للأفلام القديمة يبقى فيها برده وصف سمعي.“

وحضر عرض فيلم (أوتيل ترانسليفانيا) مع الوصف السمعي أكثر من 150 شخصا.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below