10 نيسان أبريل 2016 / 18:35 / بعد عامين

مقدمة 3-الأطراف المتحاربة في اليمن تبدأ هدنة وتحذر من الانتهاكات

(لإضافة بدء الهدنة وتفاصيل)

من محمد الغباري وسيلفيا وستال

القاهرة 10 أبريل نيسان (رويترز) - بدأت الأطراف المتحاربة في الصراع الدائر في اليمن منذ عام هدنة مبدئية عند منتصف ليل الأحد قائلة إنها ملتزمة بوقف العمليات القتالية على الرغم من القتال الدامي الذي اندلع في الساعات التي سبقت الهدنة.

وأدى الصراع بين الجيش اليمني الذي تدعمه السعودية والمقاتلين الحوثيين إلى سقوط أكثر من 6200 قتيل وإلى أزمة إنسانية في واحدة من أفقر الدول العربية.

ويسبق وقف القتال ابتداء من منتصف ليل الأحد (2100 بتوقيت جرينتش) محادثات سلام من المقرر أن تبدأ في الكويت في 18 ابريل نيسان.

وحث متحدث باسم التحالف العسكري بقيادة السعودية والذي شن غارات جوية على مدى العام المنصرم المتمردين الحوثيين المتحالفين مع إيران إلى احترام وقف القتال الذي قال إن الحكومة اليمنية والتحالف سيلتزمان به.

وقال العميد الركن أحمد عسيري المتحدث باسم التحالف إنه أذا حدث أي خرق لوقف إطلاق النار فإن التحالف سيكون له حق الرد وتقييم الوضع في ذلك الوقت واتخاذ أي خطوات ضرورية لوقف هذه الانتهاكات .

وأضاف إن مسؤولين عسكريين يمنيين وبعض ممثلي الميليشيات التقوا خلال اليومين الماضيين في جنوب السعودية للتحضير لوقف إطلاق النار ووقعوا على اتفاقيات بشأن كيفية تنفيذه ومراقبته.

وقال إن الأطراف المتناحرة شكلت لجانا لمراقبة وقف العمليات القتالية وتسهيل تسليم المساعدات الإنسانية.

وأردف قائلا إن التحالف العسكري سيواصل تنفيذ عمليات المخابرات والمراقبة والاستطلاع ومراقبة الحدود السعودية اليمنية والمياه الاقليمية والمجال الجوي.

وقال متحدث باسم الحوثيين وحلفائهم إنهم ملتزمون أيضا بالهدنة ولكنهم يحتفظون أيضا بحق الرد إذا انتهك الطرف الآخر الهدنة.

وقبل ساعات من الموعد المقرر لوقف القتال قال سكان إن اشتباكات عنيفة اندلعت بين القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي والمقاتلين الحوثيين في بلدة المتون شمالي العاصمة.

وفي محافظة البيضاء بوسط البلاد قال مسؤولون وسكان إن أكثر من 20 شخصا قتلوا في معارك بين القوات المتحاربة في منطقتي السوادية والزاهر. وقالوا إن القتال استمر في مدينة تعز في الجنوب الغربي.

وتأمل الأمم المتحدة التي تشارك في الجهود لإنهاء الصراع في أن يؤدي وقف العمليات القتالية إلى وقف رسمي لإطلاق النار أكثر تماسكا تواكبه إجراءات لبناء الثقة.

وفي العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون منذ 18 شهرا قال سكان إنهم يرغبون بشدة في نجاح مساعي السلام بعد فشل جولتي محادثات العام الماضي.

وقال موظف حكومي يدعى حسين علي (57 عاما) ”نريد أن تتوقف الحرب. تعبنا من القتال الذي دمر كل شيء. والناس وضعها صعب جدا بدون أعمال بدون كهرباء بدون ماء وخوف من القصف. في كل لحظة (يتم)قتل أعزاء لدينا بدون ذنب.“

وفي صنعاء قالت طالبة تدعى أمل أحمد (16 عاما) ”أتمنى أصحى من النوم وقد توقفت الحرب وأن أذهب إلى المدرسة أنا وزميلاتي بدون خوف من الغارات والموت.“

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below