12 نيسان أبريل 2016 / 11:17 / بعد عامين

تلفزيون- سوريا تستعد لإجراء انتخابات برلمانية غدا

الموضوع 1225

المدة 3.06 دقيقة

دمشق في سوريا

تصوير 11 أبريل نيسان 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

أعرب سوريون في العاصمة دمشق أمس الاثنين (11 أبريل نيسان) عن أملهم في أن تكون الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها هذا الأسبوع مفيدة لمستقبلهم.

وفي إشارة إلى تعزيز الرئيس السوري بشار الأسد موقعه ستجري سوريا انتخابات برلمانية في الأنحاء التي تسيطر عليها الحكومة من البلاد غدا الأربعاء (13 أبريل نيسان) وصفتها المعارضة بالفضيحة.

وقُتل أكثر من 250 ألف شخص في الحرب الأهلية السورية المستمرة منذ أكثر من خمسة أعوام والتي تسببت في خلق أسوأ أزمة لاجئين في العالم وسمحت بظهور تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال رئيس اللجنة العليا للانتخابات هشام الشاعر يوم السبت (9 أبريل نيسان) إن السكان النازحين من إدلب والرقة وحلب ودير الزور سيمكنهم التصويت في مراكز انتخاب مقامة في محافظات أخرى.

وأضاف ”مركز تواجد اللجان القضائية الخاصة بهذه المحافظات الأساسي هو في محافظة حماة نظرا لوجود عدد كبير من سكان هذه المحافظات في حماه. أحدثنا إضافة إلى هذه المراكز في محافظات أخرى أيضا كان فيها عدد كبير من سكان هذه المحافظات بالنسبة للمحافظات التي يوجد بها في أريافها كحلب..كالدير التي يوجد في أريافها إشكالات أمنية. أيضا أحدثنا مراكز انتخابية في محافظات عدة لكي لا يُحرم أي مواطن يريد أن ينتخب من حقه ومن ممارسة حقه الانتخابي.“

ويتنافس آلاف المرشحين في الانتخابات البرلمانية وهي الثانية من بدء الأزمة السورية في عام 2011.

وغطت اللافتات الدعائية الخاصة بالمرشحين الطرق والمباني في دمشق قبيل انتخابات الغد. وأعرب سكان دمشق عن ثقتهم في أن الانتخابات ستجلب تغييرا.

وقال حسن طابا وهو عامل في العاصمة ”كلنا متفائلين وإن شاء الله دايما لقدام إن شاء الله تعالى هذا شيء نسويه لبلدنا لألنا لأولادنا للأجيال اللي جاية لازم كليتنا نحط أيدينا في أيدين بعض ونشارك. هاي بلدنا ما لازم نتركها لحدا أبدا. نحن بنقرر ما حدا يقرر عنا.“

وقال مواطن آخر من سكان دمشق ”إن شاء الله بنتأمل بنتأمل يشدوا الهمة يعني وبيساعدونا وبنتأمل إن شاء الله.“

ومن المتوقع أن تستأنف محادثات السلام التي تجرى برعاية الأمم المتحدة في جنيف في نفس يوم إجراء الانتخابات البرلمانية.

ويعد تجدد القتال بالقرب من مدينة حلب القديمة في الأسبوعين الماضيين التحدي الأخطر ”لاتفاق وقف الأعمال القتالية“ الموقع بوساطة الولايات المتحدة وروسيا ويهدف لتسهيل محادثات السلام.

ولم تحرز الجولة الأولى من المحادثات تقدما يُذكر مع عدم وجود أي بادرة على التوصل لحل وسط بشأن القضية الأساسية وهي مستقبل الأسد.

تلفزيون رويترز (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below