12 نيسان أبريل 2016 / 16:11 / منذ عامين

تلفزيون- "رجال رحلوا" معرض للصور في لبنان يوضح آثار الحرب على الرجال

الموضوع 2017

المدة 4.31 دقيقة

بيروت في لبنان

تصوير 7 أبريل نيسان 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية ولغة إنجليزية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

تنظم اللجنة الدولية للصليب الأحمر معرض صور بالوسائط المتعددة في بيروت يوضح آثار الحرب والعنف على الرجال.

المعرض عنوانه ”رجال رحلوا“ ويلفت الأنظار على وجه التحديد لحكايات سبعة رجال كانت لهم صلة بالصراع.

وهؤلاء الرجال من الفلسطينيين واللبنانيين والسوريين وصاحبت قصصهم تسجيلات تتيح للزوار بمشاهدة صورهم وهم يستمعون إلى قصصهم المتصلة بالحرب.

وقال المتحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في لبنان طارق وهيبي ”القصص اللي موجودة هون هي قصص 7 أشخاص. لبنانيين فلسطينيين وسوريين. كل حدا بيناتهن قطع بظروف من ورا النزاعات اللي عم تحصل. إن كان بقلب لبنان إن كان بقلب سوريا. ووصلتهن لمطارح يعني. فعلاً القصص فعلاً ...وفعلاً عاشوا تجارب وموجودين بعدهن بيناتنا. أشياء ما فيها الواحد يتخيلها. فحبينا نضوي الضو على هيدا الموضوع ونجرب بس نفرجي العالم. نغير على القليلة نظرة العالم للرجال بوقت النزاعات. لانه مثل ما عم نشوف كمان هلأ (الآن) اللي بتشوفوا بأوروبا انه الناس كلها بتطلع بتفكر الناس كلها مقاتلين أو الناس كلها خطرة. بالوقت اللي هي لا. العالم كلها ياللي عم تهرب وخاصة الرجال. هي ناس بدها سلام بدها تقدر تأمن حياة بس.“

وقال فابريزيو كاربوني رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في لبنان إنه عادة ما يُنسى الأفراد الذين عايشوا الصراعات لاسيما عندما يتعلق الأمر ببيانات ضحايا الحرب واللاجئين.

وأضاف كاربوني ”المشكلة في الإحصاءات هي أنها تزيل الأفراد .. والمشكلة هي أننا لا نتواصل بشكل عاطفي مع حياة هؤلاء الناس وآمالهم ومخاوفهم وما مروا به. بالتالي فان هذا عمل متواضع جدا لكننا نتصور أنه من الضروري أن نضع قصصهم في الواجهة ونترك البيانات الضخمة والإحصاءات وراء ظهرنا.“

ومن بين من صوروا في المعرض الفلسطيني علي قاسم الذي كان يعيش في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بسوريا قبل قدومه إلى لبنان.

وقال علي قاسم أمام صوره في المعرض ”الحصار عشته بفترة اليرموك لمدة سنة كاملة بالنسبة للتجويع.. للعطش داخل المخيم وخرجت لهون. طلعت الحمد لله أجيت ع لبنان شفت أهلي.. شفت عيلتي كلها. وفيه بعض الأهل سافروا وهاجروا فانحطيت بها الصورة. بالنسبة كنت أطلع رحلات عائلية مع أهلي وهيك واخواتي هاجروا. فهيك صار فيه عندي شوية حزن.“

ويضم المعرض 14 صورة التقطتها عدسة المصوّر اللبناني جو سعادة. صورتان لكل رجل من الرجال السبعة. وتجسد هذه الصور مجتمعة الضغط الاجتماعي والنفسي الذي يخضع له الرجال في أجواء النزاع. ويستمع الزوار أثناء مشاهدة الصور إلى تسجيلات صوتية تروي تاريخ حياة كل رجل منهم.

وقال زائر للمعرض وهو مصرفي من أرمن لبنان ويدعى هاجاك كيراجيان إن العرض كان مهما لفهم معاناة كل من هؤلاء الرجال.

وأضاف ”المعرض بيمثل الوضع الحالي بالمنطقة من ناحية التهجير ونزاعات الشعوب والبلدان. وأكيد الصور هن أكثر قصص بيعبروا عن ها الموضوع وأكيد بس عم نحكي عن القصص اللي صايرة مع الناس هن عايشين بحياتهن بيخبروا عن القصة. بتعرف أكثر عن الموضوع.“

ويستمر المعرض حتى يوم الأحد (17 أبريل نيسان) في مركز ماينس 1 ببيروت.

خدمة الشرق الوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير مروة سلام)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below