15 نيسان أبريل 2016 / 21:42 / منذ عامين

مقدمة 1-دمشق تتحاشى محادثات الانتقال السياسي مع احتدام الاشتباكات في حلب

(لإضافة تعليق من المعارضة بعد لقاء دي ميستورا)

من توم مايلز وجون أيرش

جنيف 15 أبريل نيسان (رويترز) - سعى رئيس وفد الحكومة السورية في مفاوضات جنيف اليوم الجمعة إلى إبعاد الجولة الجديدة من محادثات السلام عن الانتقال السياسي الذي يأمل مبعوث الأمم المتحدة في التركيز عليه في الوقت الذي يهدد فيه القتال المتصاعد قرب حلب بتقويض الهدنة الهشة في البلاد.

وقال بشار الجعفري إن التركيز خلال اجتماعه مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة انصب على تقديم تعديلات على وثيقة الأمم المتحدة الصادرة في الجولة السابقة من المباحثات مما دفع رئيس وفد المعارضة باتهام دمشق بأنها ليست جادة بشأن الحل السياسي للصراع المستمر منذ خمس سنوات.

ووصل وفد الحكومة السورية إلى جنيف بعد ستة أيام من الموعد الذي حدده مبعوث الأمم المتحدة لسوريا ستافان دي ميستورا لبدء المفاوضات.

وانتهت الجولة السابقة من محادثات السلام في 24 مارس آذار بإصدار دي ميستورا وثيقة تحوي 12 مبدءا استرشاديا وتعهده بالتركيز في الجولة القادمة على الانتقال السياسي والذي رفض معسكر الرئيس السوري بشار الأسد مناقشته.

وقال الجعفري للصحفيين بعد اجتماع دام قرابة الساعتين ونصف الساعة مع دي ميستورا إنه أعطى مبعوث الأمم المتحدة تعديلات على وثيقته وسينتظر منه ومن فريقه دراستها بعمق في اليومين القادمين وتقديمها للجماعات الأخرى.

وقال إنه يأمل في بحث تلك التعديلات مع الأمم المتحدة يوم الاثنين. ورفض الجعفري تلقي أي أسئلة وألغى دي ميستورا إفادة صحفية كانت مقررة.

* انفصال عن الواقع

وانضم وفد المعارضة الرئيسي الممثل في الهيئة العليا للمفاوضات للمحادثات في جنيف منذ يومين.

وبعد اجتماع مع دي ميستورا اليوم الجمعة قالت المعارضة إن تصعيد القوات الموالية للرئيس بشار الأسد الهجوم على حلب يظهر أن الحكومة لا تريد التفاوض على اتفاق سلام.

وقال أسعد الزعبي رئيس وفد المعارضة السورية إن ”النظام“ بعث برسالة قوية مفادها أنه لا يريد الحل السياسي لكنه يريد الحل العسكري الذي سيؤدي إلى تدمير البلاد بالكامل.

وأضاف أن التعديلات التي قدمتها الحكومة لمبعوث الأمم المتحدة في وقت سابق اليوم بشأن المبادئ الأساسية التي طرحت في الجولة السابقة من المحادثات تظهر أن دمشق ليست جادة بشأن الحل السياسي وأنها منفصلة عن الواقع.

وقالت المعارضة لرويترز أمس الخميس بأنها على استعداد لتقاسم مقاعد في هيئة حكم انتقالية مع أعضاء من الحكومة السورية بشرط تنحي الرئيس السوري عن السلطة وأن الأوان قد حان لمناقشة الانتقال السياسي.

ورفض الأسد فكرة هيئة الحكم الانتقالية وقال إن من الممكن بدلا منها توسيع الحكومة لتشمل من وصفهم بشخصيات مستقلة وشخصيات من المعارضة.

ونقلت وكالة تاس الروسية للأنباء عن عمران الزعبي وزير الإعلام السوري قوله من دمشق إن مستقبل الأسد ليس محل تفاوض لا في جنيف ولا في أي مكان آخر.

وقال الزعبي إن مصير الأسد يجب أن يقرره الشعب السوري في إطار عملية ديمقراطية وإنه لن يناقشه مع أي طرف آخر أبدا.

وقال قادة جماعات المعارضة المسلحة في سوريا اليوم الجمعة من جنيف إنهم ما زالوا يدعمون المحادثات لكنهم اتهموا دمشق بمحاولة تقويض اتفاق وقف إطلاق النار وحثوا القوى الدولية على تحديد ما إذا كانت الهدنة مازالت قابلة للاستمرار.

وقال دبلوماسي غربي رفيع قريب من المحادثات إن من الواضح أن الحكومة السورية لا تعتزم التفاوض بحسن نية. وقال الدبلوماسي ”النظام يفعل كل ما بوسعه لوأد المفاوضات.“

وأضاف ”لو كان هناك وقت ينبغي للحكومة ألا تشن هجوما فيه (بمنطقة حلب) فإنه كان يجب أن يكون اليوم السابق لوصول الوفد الحكومي إلى جنيف.“

إعداد سلمى محمد للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below