18 نيسان أبريل 2016 / 08:22 / بعد عامين

مقدمة 3-تأجيل محادثات اليمن بسبب القتال المستمر رغم الهدنة المعلنة

(لإضافة تعليق من الحوثيين)

الكويت 18 أبريل نيسان (رويترز) - قال مسؤولون من طرفي الصراع في اليمن إن محادثات السلام التي ستجري في الكويت لإنهاء الحرب الأهلية والتدخل العسكري بقيادة السعودية لن تبدأ اليوم الاثنين كما هو مزمع وسط استمرار القتال رغم اتفاق معلن لوقف إطلاق النار.

ولم تغادر بعد وفود تمثل جماعة الحوثي اليمنية التي يطلق عليها كذلك أنصار الله وحزب الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح متجهة للكويت وعزت ذلك إلى القتال الشرس وعمليات جوية تقودها السعودية.

وقال مسؤول كبير من حزب المؤتمر الشعبي العام الذي ينتمي له صالح لرويترز اليوم الاثنين ”لا معنى للذهاب إلى الكويت إذا لم يتم احترام وقف إطلاق النار.“

وقال محمد عبد السلام المتحدث باسم الحوثيين إن مطلبهم منذ البداية كان أن يحصل الحوار ”في جو من السلام والاستقرار“. وأضاف أن ”الاعتداءات“ للأسف لم تتوقف والغارات مستمرة على مناطق مختلفة.

وبدأ سريان الهدنة التي توسطت فيها الأمم المتحدة يوم 11 ابريل نيسان.

وانضمت السعودية ودول خليجية أخرى للحرب في 26 مارس آذار من العام الماضي لدعم الحكومة اليمنية التي أجبرتها قوات الحوثي والقوات الموالية لصالح على الخروج من العاصمة.

وفشلت محادثات سابقة برعاية الأمم المتحدة في يونيو حزيران وديسمبر كانون الأول في إنهاء الحرب التي قتلت نحو 6200 شخص حوالي نصفهم من المدنيين.

ويستمر القتال والضربات الجوية في العديد من المواقع في أنحاء البلاد خاصة في مدينة تعز جنوب غرب البلاد وفي منطقة نهم شرقي العاصمة.

وحث مبعوث الأمم المتحدة لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد الطرفين الذين لم يغادرا صنعاء بالالتزام بالمحادثات والسفر للكويت.

وقال المبعوث ”نحن نعمل على تخخطي تحديات الساعات الأخيرة ونطلب من الوفود إظهار حسن النية والحضور إلى طاولة الحوار من أجل التوصل إلى حل سلمي.. الساعات القليلة المقبلة حاسمة وعلى الأطراف تحمل مسؤولياتهم الوطنية والعمل على حلول توافقية وشاملة.“

وأضاف ”أتمنى على ممثلي أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام ألا يضيعوا هذه الفرصة التي قد تجنب اليمن خسارة المزيد من الأرواح ومن المفترض أن تضع حلا لدوامة العنف في البلاد.“

وقال مسؤولان يمنيان في الحكومة التي تدعمها السعودية إن من المرجح أن تصل وفود المعارضة غدا الثلاثاء.

وقال أحد المسؤولين ”ممثلو حزب صالح والحوثيون اختلقا مبررات لتأخير وصولهما في الموعد المحدد ومن المنتظر أن يصلا الكويت في وقت لاحق يوم الثلاثاء.“

وتواجه محادثات السلام عدة عقبات من انتشار الفصائل إلى الفراغ الأمني الكبير الذي سمح لمقاتلي تنظيم القاعدة بالسيطرة على أراض وفتح مجالا لمتشددي تنظيم الدولة الإسلامية لتحقيق موطئ قدم لهم في اليمن لشن هجمات.

وجنوب اليمن الذي كان مستقلا في مرحلة سابقة غير ممثل في محادثات الكويت. واحتشد عشرات الألوف من الجنوبيين مطالبين بالاستقلال في مدينة عدن لليوم الثاني على التوالي اليوم الاثنين.

إعداد داليا نعمة للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below