19 نيسان أبريل 2016 / 12:47 / بعد عامين

تلفزيون- تضاؤل احتمالات العثور على ناجين بزلزال الإكوادور والقتلى تجاوزوا 400

الموضوع 2058

المدة 2.11 دقيقة

بدرنالس في الإكوادور

تصوير 18 أبريل نيسان 2016

الصوت طبيعي مع لغة إسبانية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

وصل عدد القتلى إلى 413 شخصا على الأقل أمس الاثنين (18 أبريل نيسان) بعد يومين من زلزال بقوة 7.8 درجة ضرب بلدة بدرنالس الساحلية في الإكوادور. وساد الحزن أنحاء البلاد ونعى الناجون أقاربهم المتوفين.

ونشرت الحكومة الآلاف من قوات الشرطة ورجال الإطفاء في المناطق المتضررة وانضم لهم قرابة 400 فريق إنقاذ من أمريكا اللاتينية و83 مختصا في مواجهة الأزمات من سويسرا وإسبانيا.

لكن معظم عمليات البحث والإنقاذ لم تثمر سوى العثور على المزيد من الجثث.

وأمضى عمال الإغاثة يوما تحت الشمس الحارقة في بدرنالس التي يقطنها نحو 40 ألف شخص في انتشال الجثث من بين الأنقاض ونقلها إلى مشرحة مؤقتة.

وقال وزير الداخلية خوسيه سيرانو ”بالإضافة إلى الوفيات أصيب 1035 شخصا على الأقل وتلقوا علاجا طبيا لإصابتهم بكدمات متعددة وإصابات أخرى نتيجة زلزال يوم السبت.“

وتعرضت المنطقة لأكثر من 300 هزة تابعة.

وقال الرئيس رافائيل كوريا إن هذه هي أكبر كارثة تتعرض لها الإكوادور منذ عقود وإنها ستترك أثرا فادحا على البلد الفقير الذي يبلغ تعداد سكانه 16 مليون نسمة.

وقال إن إعادة البناء ستتكلف مليارات الدولارات وقد تكبد الدولة العضو في أوبك خسارة اقتصادية ”فادحة“.

وقالت هيئة البحث الجيولوجي الأمريكية إن زلزال يوم السبت هو الأقوى الذي تشهده الإكوادور منذ زلزال عام 1979 الذي بلغت شدته 7.7 درجة وأدى لمقتل 600 شخص على الأقل وإصابة 20 ألفا آخرين.

تلفزيون رويترز (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below