19 نيسان أبريل 2016 / 17:56 / بعد عامين

تلفزيون-الجعفري: مستقبل الأسد ليس محل نقاش في محادثات السلام السورية

الموضوع 2212

المدة 2.54 دقيقة

جنيف في سويسرا

تصوير 19أبريل نيسان 2016

الصوت طبيعي مع لغة إنجليزية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

قال بشار الجعفري كبير مفاوضي الحكومة السورية إن مستقبل الرئيس بشار الأسد ليس محل نقاش في محادثات السلام مما يلقي الضوء على آفاق قاتمة لإحياء مفاوضات تقودها الأمم المتحدة أرجأتها المعارضة.

وقال الجعفري في مقابلة حصرية مع رويترز في جنيف ”يتوقف تفويضنا عند تشكيل حكومة وحدة وطنية أو ما تطلقون عليه حكومة وطنية موسعة. هنا يتوقف تفويضنا. لسنا مخولين بمناقشة أي شيء آخر سواء كان الدستور..مسألة الدستور أي وضع الدستور الجديد أو الحديث عن الانتخابات البرلمانية أو مصير الرئاسة.“

وأضاف أن فريقه يدفع من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية كحل للحرب وهي فكرة رفضتها المعارضة التي تحارب منذ أكثر من خمسة أعوام للإطاحة بالأسد.

وتؤكد التصريحات موقف الحكومة السورية الذي أُعلن الشهر الماضي قبل أحدث جولة للمحادثات مما يشير إلى ثبات موقف دمشق في ظل استمرار دعمها عسكريا بقوة من روسيا وإيران.

وأشار الجعفري أيضا إلى أنه لا يمكن أبدا بحث مصير الأسد في محادثات السلام وأنه ليس قضية يمكن لأي عملية سلام بدعم الأمم المتحدة مناقشتها.

وقال ”هذه المسألة (الرئاسة) ليست من صلاحية جنيف ... موضوع الرئاسة هو موضوع سوري-سوري بحت لا علاقة لأحد به. إنه أمر يحدده الشعب السوري فقط. إنه أمر سيحدث في سوريا على أيدي الشعب السوري فقط وعندما يقرر الشعب السوري.“

ومن جانبها قررت الهيئة العليا للمفاوضات التي تمثل المعارضة السورية أمس الاثنين تعليق محادثات السلام قائلة إن الحكومة السورية ليست جادة إزاء المُضي قُدما في عملية سياسية تدعمها الأمم المتحدة يقولون إنها ستؤدي إلى تشكيل حكومة انتقالية بسلطات تنفيذية كاملة دون الأسد.

وقال الجعفري ”العناصر المتطرفة في مجموعة رياض لديها تعليمات من السعوديين والأتراك.. من الحكومة التركية والحكومة السعودية لنسف محادثات جنيف لأنهم لا يريدون التوصل لتسوية سياسية في نهاية اليوم ولا تسوية سياسية سلمية للأزمة السورية. 90 بالمئة من الأزمة السورية في أيدي أجنبية وبسبب التدخل الخارجي في الشؤون المحلية السورية.“ وأضاف أن ”العناصر المتطرفة“ تسيطر على القرارات التي تتخذها الهيئة العليا للمفاوضات.

وأردف ”ثلاثة من أعضاء الهيئة العليا للمفاوضات قالوا منذ يوم الوصول هنا إنهم دعوا أتباعهم في سوريا لمهاجمة الجيش السوري وانتهاك الهدنة ووقف الأعمال القتالية وقصف المدن. أدلوا بتصريحات عامة في جنيف أثناء وجودهم هنا. وهؤلاء هم من يشكون من أن الحكومة السورية تفعل ذلك بينما هم من يفعلونه.“

وأضاف الجعفري إنه إذا أرادت الهيئة العليا للمفاوضات مقاطعة المحادثات فليست هناك مشكلة نظرا لأنهم لا يمثلون المعارضة بأكملها وستستمر المحادثات.

تهدف محادثات جنيف للسلام لإنهاء الحرب الأهلية في سوريا التي تسببت في مقتل 250 ألف شخص وخلق أسوأ أزمة لاجئين في العالم وسمحت بظهور تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد. ورجح التدخل الروسي في الصراع في سبتمبر أيلول كفة الحرب لصالح الرئيس بشار الأسد.

تلفزيون رويترز (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below