21 نيسان أبريل 2016 / 19:02 / بعد عامين

مقدمة 1-مسؤول كردي: مقتل 26 في اشتباكات بين القوات الحكومية والكردية بشمال شرق سوريا

(لإضافة تصريحات مسؤول كردي وتفاصيل وتغيير المصدر)

بيروت 21 أبريل نيسان (رويترز) - قال مسؤول كردي سوري إن أكثر من 21 من أفراد القوات الموالية للحكومة قتلوا في اشتباكات مع قوات الأمن الكردية بشمال شرق سوريا مما وسع سيطرة الأكراد على مدينة على الحدود مع تركيا.

وأضاف القائد الذي طلب عدم نشر اسمه أن خمسة من أفراد قوة الأمن الداخلي الكردية (الأسايش) لاقوا حتفهم أيضا في القتال بالقامشلي وقال المسؤول إن هذه ثاني أعنف اشتباكات بين القوات الحكومية والقوات الكردية منذ بدء الصراع في سوريا عام 2011.

ورأى شاهد من رويترز 40 على الأقل من أفراد القوات الموالية للحكومة يستسلمون للقوات الكردية بالمدينة بعد معركة للسيطرة على سجن كانوا يتحصنون به اليوم الخميس. وأمكن سماع دوي إطلاق نار كثيف بالمدينة.

وكتب المسؤول في رسالة لرويترز ”قتل أكثر من 21 من قوات النظام في القامشلي نتيجة الاشتباكات وهجمات النظام واستشهد خمسة من مقاتلي الأسايش.“

ولم يتسن الوصول لمسؤولي الجيش السوري للتعليق.

وتسيطر قوات الأمن الكردية على معظم القامشلي وقد تولت السيطرة مع تطور الأزمة في 2011. وتسيطر جماعات كردية سورية حاليا على مساحات كبيرة من شمال سوريا حيث أنشأت حكومة خاصة بها.

وتسعى الجماعات الكردية الرئيسية وحلفاؤها إلى إنجاز خطط خلال ستة أشهر من أجل إقامة نظام سياسي اتحادي يتمتع بحكم ذاتي في شمال سوريا وهي تمضي في ذلك على الرغم من اعتراضات حكومات أجنبية تخشى من تفكك سوريا.

وتجنبت القوات الكردية والحكومية المواجهة في معظم الأحيان منذ بدء الانتفاضة السورية عام 2011. وتتهم المعارضة السورية الجماعات الكردية التي تسيطر على شمال شرق البلاد بالتعاون مع الرئيس بشار الأسد. وتنفي الجماعات ذلك.

وقال المسؤول الكردي الذي طلب عدم نشر اسمه لأنه ليس متحدثا رسميا باسم الأسايش إن القوات الكردية انتزعت السيطرة على ثلاثة مواقع من القوات الحكومية خلال الاشتباكات بما في ذلك السجن.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القتال بدأ بعد أن أوقفت قوة الأسايش سيارة تقل عضوا بجماعة مسلحة تعمل تحت قيادة الجيش السوري. وأفاد أيضا بوقوع انفجار يرجح أن يكون ناجما عن سيارة ملغومة.

وقال المسؤول الكردي إن العنف اندلع بسبب اعتقالات وهجمات على المدنيين نفذتها الحكومة السورية.

ومازالت الحكومة السورية تسيطر على بضع مناطق بوسط المدينة ومطارها. (إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below