27 نيسان أبريل 2016 / 13:02 / بعد عامين

تلفزيون- خطة الإصلاح السعودية قد تحمل في ثناياها تغييرات اجتماعية

الموضوع 2238

المدة 3.11 دقيقة

الرياض ومكان لم يُذكر بالاسم في السعودية

تصوير 26 ابريل نيسان 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية ولغة إنجليزية

المصدر تلفزيون رويترز والمركز الإعلامي لشركة أرامكو

القيود لا يوجد

القصة

حرصت الإصلاحات التي وعد بها ولي ولي العهد السعودي على تأكيد الهوية الإسلامية للمملكة غير أنها تضمنت أيضا أفكارا من المرجح أن تسبب انزعاج بعض المحافظين وتنذر بخلافات حول الاتجاه الذي يسير فيه المجتمع مستقبلا.

تهدف خطة الإصلاح الاقتصادي التي أعلنها يوم الاثنين (25 أبريل نيسان) الأمير محمد بن سلمان (31 عاما) تحت مسمى ”رؤية المملكة 2030“إلى إحداث تحول كبير في الاقتصاد السعودي في عصر انخفاض أسعار النفط. ولم ترد في الخطة وعود محددة تُذكر فيما يتعلق بالتغيير الاجتماعي.

غير أنها لمست مجالات كانت لفترة طويلة ساحة لمعارك ثقافية في بلد يهيمن عليه التيار الأصولي الديني.

وبالنسبة لأُسرة آل سعود التي تحكم بالتحالف مع المؤسسة الدينية القوية القائمة على المذهب الوهابي السُني فإن الأمر قد يتطلب الحرص خشية المجازفة برد فعل قوي من التيار المحافظ.

وعند طرح الخطة لم يتطرق الأمير محمد إلى مسألة السماح للنساء قريبا بقيادة السيارات.

وبدلا من ذلك لجأ إلى الصياغة المعتادة أن المجتمع ليس مُستعدا لذلك لكنه أثار احتمال التغيير في مجالات أخرى فيما يبدو.

وقوبلت الخطة بترحيب كبير من جانب سكان العاصمة الرياض.

وقالت مواطنة سعودية تدعى آلاء ”إعلانه أن المرأة جزء من رؤية المملكة 2030 كان أمرا نتطلع إليه.. بالتأكيد سيتيح فرصا للمرأة السعودية ومزيدا من فرص العمل في السعودية.“

وقال طالب سعودي يُدعى أحمد حجازي ”إن شاء الله هذا القرار هيفتح لنا باب السياحة والاقتصاد والرفاهية وهيخدمنا إحنا كشباب سعوديين وإحنا بدورنا كشباب سعودية دورنا أن ندعم هذا القرار ونكون يد واحدة لمساعدة الأمير محمد بن سلمان لبناء هذا الوطن.“

فالوعود التي تبدو في ظاهرها مُلطفة بالاستثمار في الأحداث الثقافية ومنشآت الترفيه وتشجيع الرياضة ودعم التراث القديم والهوية الوطنية السعودية كلها من الموضوعات التي تدور حولها خلافات كبيرة فيما بين المحافظين.

وقد قدم الأمير محمد نفسه على أنه وجه الشباب السعودي المتدين لكنه يختلف عن الجيل الأقدم من رجال الدين إذ أنه أكثر انفتاحا على العالم الخارجي وأكثر تقبلا لتأثيراته الثقافية.

وكعلامة على طبيعة التوجه الدولي في طموحات الأمير محمد استخدمت رؤية المملكة 2030 التقويم الغربي في عنوانها لا التقويم الهجري المستخدم رسميا في السعودية.

وعندما قدم الأمير خطته جمع رجال الدين والمثقفين والصحفيين من مختلف التوجهات.

لكن قرار الحكومة الأخير بزيادة القيود على هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واستمرار دعم النساء العاملات أثار غضب المحافظين مما يظهر مدى حساسية المقاومة الثقافية.

تلفزيون رويترز (إعداد هالة قنديل للنشرة العربية-تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below