30 نيسان أبريل 2016 / 15:42 / بعد عامين

مقدمة 2-حلب تتعرض للقصف والجيش السوري يبدأ "تهدئة" في مناطق أخرى

(لإضافة وسائل إعلام رسمية واقتباسات للمعارضة)

من جون دافيسون

بيروت 30 أبريل نيسان (رويترز) - استهدفت نحو 30 غارة جوية مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة في حلب بشمال البلاد اليوم السبت مما أسفر عن سقوط مزيد من القتلى بعد تسعة أيام متواصلة من القصف المتبادل بين الأطراف المتحاربة بينما صمدت ”تهدئة“ أعلنها الجيش السوري حول دمشق وفي شمال غرب البلاد.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن العنف الذي احتدم في حلب -وتسبب في انهيار اتفاق وقف الأعمال القتالية الذي أبرم في فبراير شباط بوساطة الولايات المتحدة وروسيا- أسفر عن مقتل نحو 250 شخصا منذ 22 أبريل نيسان.

وساهم العنف أيضا في تعثر محادثات السلام في جنيف بعد انسحاب وفد المعارضة الرئيسية منها في وقت سابق هذا الشهر.

لكن يبدو أن ”نظام التهدئة“ المؤقت الذي أعلنه الجيش السوري في وقت متأخر أمس الجمعة صمد في منطقتين أخريين شهدتا قتالا في الآونة الأخيرة في محافظة اللاذقية الساحلية بشمال غرب البلاد وفي ضواحي العاصمة دمشق.

وقالت الحكومة السورية إن ”نظام التهدئة“ محاولة لإنقاذ اتفاق وقف الأعمال القتالية. لكن مصدرا عسكريا قال إن حلب خارج هذا النظام.

واتهم أنس العبدة رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض الحكومة بانتهاك اتفاق وقف الأعمال القتالية ”يوميا“. وأضاف أن المعارضة مستعدة لإحياء الاتفاق لكنها تحتفظ بحق الرد على الهجمات.

وتتبادل الأطراف المتحاربة الاتهامات بانتهاك الهدنة.

ولم يذكر بيان الجيش السوري الصادر أمس الجمعة الإجراءات العسكرية وغير العسكرية المترتبة على ”نظام التهدئة“.

وقال إن ”نظام التهدئة يشمل مناطق الغوطة الشرقية ودمشق لمدة 24 ساعة ومناطق ريف اللاذقية الشمالي لمدة 72 ساعة.“

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ما لا يقل عن خمسة أشخاص قتلوا في حلب في وقت مبكر اليوم السبت في أحدث غارات جوية يعتقد أن طائرات الحكومة السورية شنتها.

وأضاف المرصد ومقره بريطانيا أن عدد القتلى المدنيين جراء القصف المتبادل بين القوات الحكومية والمعارضة في أحياء حلب منذ 22 أبريل نيسان وصل إلى نحو 250.

وتابع أن الرقم يشمل نحو 140 شخصا قتلتهم قوات متحالفة مع الحكومة في غارات جوية وقصف للمناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة بينهم 19 طفلا. وأسفر القصف الذي شنه مقاتلو المعارضة على المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة عن مقتل 96 شخصا بينهم 21 طفلا.

ومنذ سنوات انقسمت حلب التي كانت أكبر مدن سوريا قبل الحرب إلى مناطق خاضعة للمعارضة وأخرى خاضعة للقوات الحكومية. وستكون السيطرة الكاملة عليها أكبر مكسب للرئيس السوري بشار الأسد الذي يسعى للسيطرة على البلاد منذ اندلاع الحرب قبل خمسة أعوام.

* ”أهدأ نوعا ما“

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد إن المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة في حلب بدت ”أهدأ نوعا ما اليوم“ لكن القذائف التي يطلقها مقاتلو المعارضة لا تزال تصيب هذه المناطق بشكل متقطع.

وقال عبد الرحمن ”لا توجد اشتباكات في اللاذقية ولا توجد اشتباكات في الغوطة (بضواحي دمشق)“ مضيفا أن هناك أعمال عنف محدودة بين جماعات معارضة متنافسة خارج دمشق.

وقالت الوكالة العربية السورية الرسمية للأنباء إن شخصا واحدا على الأقل قتل جراء قصف قوات المعارضة للأحياء الخاضعة لسيطرة الحكومة.

وقال ساكن في الغوطة الغربية التي تحاصرها الحكومة إن القصف توقف على ما يبدو حول العاصمة في الساعات التي تلت بدء ”نظام التهدئة“ عند الواحدة صباحا بالتوقيت المحلي (2200 بتوقيت جرينتش).

وأضاف الساكن ويدعى ماهر أبو جعفر لرويترز عبر برنامج محادثة على الانترنت ”حتى الآن لا توجد أنشطة عسكرية ولا أصوات قصف في المناطق القريبة ولا أصوات قصف بطائرات حربية.“

وأضاف ”الوضع عكس الليلة الماضية حيث كان هناك الكثير من القصف ودوي الصواريخ والقذائف.“

وذكر المرصد أن طائرات هليكوبتر سورية أسقطت عددا من البراميل المتفجرة في وقت لاحق من اليوم جنوب غربي دمشق لكن خارج نطاق المنطقة التي يشملها نظام التهدئة.

وقال أبو جعفر في وقت لاحق إنه سمع أصوات عدة انفجارات بعد الظهر.

ودعت الأمم المتحدة موسكو وواشنطن لإحياء وقف إطلاق النار للحيلولة دون الانهيار الكامل للمحادثات الرامية إلى إنهاء الصراع الذي أسفر عن مقتل أكثر من 250 ألف شخص وشرد الملايين.

وواصلت منظمات الإغاثة توصيل المساعدات إلى غرب سوريا لكن تقول إن السماح لها بدخول المناطق ليس منتظما بما يكفي وإن الوصول للكثير من السوريين المحتاجين للمساعدات لا يزال عسيرا.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم السبت إن مساعدات جديدة بدأت الدخول لبلدتي الزبداني ومضايا حيث أشارت تقارير إلى وقوع مجاعة في وقت سابق هذا العام بسبب حصار تفرضه القوات الحكومية والمتحالفون معها.

وبالتزامن مع ذلك دخلت شاحنات إلى الفوعة وكفريا التي تحيط بهما قوات المعارضة في محافظة أدلب في شمال غرب البلاد. (إعداد محمود رضا مراد للنشرة العربية - تحرير حسن عمار)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below