3 أيار مايو 2016 / 17:01 / منذ عامين

نقابة الصحفيين بمصر تشكو وزارة الداخلية للنائب العام بعد مداهمة مقرها

من محمود رضا مراد

القاهرة 3 مايو أيار (رويترز) - قال يحيى قلاش نقيب الصحفيين المصريين اليوم الثلاثاء إن النقابة قدمت بلاغا إلى النائب العام ضد وزارة الداخلية يتعلق بمداهمة قوات الأمن لمقرها قبل يومين وإلقاء القبض على صحفيين كانا يعتصمان داخل المبنى.

يأتي ذلك بعد يوم من مطالبة النقابة بإقالة وزير الداخلية مجدي عبد الغفار ودعوتها أعضائها لعقد جمعية عمومية طارئة غدا الأربعاء ”لتدارس هذا الحدث الجلل واتخاذ ما يناسبه من قرارات للرد عليه“.

وقالت النقابة في بيان تلاه قلاش في مؤتمر صحفي عٌقد بمقر النقابة بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة اليوم ”في الوقت الذي كنا ننتظر فيه... إقرار التعديلات الخاصة بمنع الحبس في قضايا النشر وتنفيذ وعود الإفراج والعفو عن زملائنا اختارت الحكومة أن تُهنئنا بعيد حرية الصحافة بمزيد من الانتهاكات وباقتحام غير مسبوق لمقر النقابة.“

وأضافت ”يحل اليوم العالمي لحرية الصحافة هذا العام وموقع مصر يتراجع في كل التقارير العالمية حول الحريات الصحفية.“

وقال أعضاء في مجلس النقابة إن نحو 40 من ضباط وأفراد الشرطة ”اقتحموا“ مبنى النقابة مساء الأحد واعتدوا على أمن المبنى وألقوا القبض على عمرو بدر رئيس تحرير بوابة يناير الالكترونية ومحمود السقا الصحفي بنفس البوابة.

وأكدت وزارة الداخلية إلقاء القبض على الصحفيين داخل مبنى النقابة تنفيذا لقرار النيابة بضبطهما بتهم منها التحريض على التظاهر وترويج الشائعات لكنها نفت اقتحام المبنى أو استخدام القوة.

ووصفت النقابة أمس الاثنين ما ورد في بيان الداخلية بأنه ”أكاذيب“.

واندلعت الأزمة عندما ألقت قوات الأمن القبض على عشرات الصحفيين أثناء تغطيتهم لاحتجاجات على اتفاقية أبرمت الشهر الماضي لتعيين الحدود البحرية مع السعودية تتضمن نقل تبعية جزيرتين بالبحر الأحمر للمملكة. وأغلق الأمن الشوارع المؤدية للنقابة يوم 25 أبريل نيسان لمنع المحتجين من التظاهر أمامها ومنع عددا من الصحفيين من دخولها.

وقالت النقابة في بيانها اليوم الثلاثاء إن عدد الصحفيين المصريين ”الموجودين خلف الأسوار“ ارتفع بعد إلقاء القبض على بدر والسقا إلى 29 في قضايا متنوعة ”سواء على ذمة المحاكمة أو محكومين بأحكام غير نهائية أو باتة أو من دون توجيه أي اتهامات إليهم“.

وأشار البيان إلى انتهاكات أخرى من بينها ”تكرار محاصرة قوات الأمن لمقر النقابة ومنع الدخول إليها“ وعودة ”ظاهرة زوار الفجر ومداهمة منازل الصحفيين واعتقالهم والاستيلاء على أرشيفاتهم وأدوات عملهم“.

وتغلق قوات الأمن شوارع محيطة بمقر النقابة بوسط القاهرة منذ مساء الأحد ولا تسمح لأحد بالوصول للنقابة إلا إذا كان يحمل بطاقة عضويتها.

واتهمت النقابة الأمن ”بالدفع بالبلطجية وأرباب السوابق للاعتداء على حرم النقابة وترويع أعضائها وسبهم وقذفهم بأحط الألفاظ“.

وردد الصحفيون الذين حضروا مؤتمر اليوم الثلاثاء هتافات مناوئة لوزارة الداخلية من بينها ”يا حرية فينك فينك .. الداخلية بينا وبينك“ و”ياللي أفكاركم عقيمة .. الصحافة مش (ليست) جريمة“.

ويعتصم عدد من الصحفيين في مبنى النقابة منذ مساء الأحد.

* ”إساءة لهذا الوطن“

وعن الإجراءات التي يمكن أن تتخذها الجمعية العمومية للنقابة غدا الأربعاء قال محمود كامل عضو مجلس النقابة لرويترز ”كل وسائل التصعيد متاحة ومطروحة بدون سقف.“

لكنه شدد على تمسك النقابة بإقالة وزير الداخلية وقال ”يجب أن يدرك القائمون على هذه الدولة أن كل لحظة يبقى فيها وزير الداخلية في منصبه هي إساءة لهذا الوطن.“

وتزايدت الأصوات المطالبة بإقالة الوزير خلال اليومين الماضيين حتى أن صحيفة الأهرام الحكومية دعت بشكل صريح لذلك في افتتاحيتها اليوم الثلاثاء.

ووصفت الصحيفة مداهمة النقابة بأنها ”العمل البشع الذي أصاب مصر كلها بالغثيان.“

ويقترح صحفيون أن تصدر الجمعية العمومية للنقابة غدا الأربعاء قرارا يلزم كافة الصحف المطبوعة بالامتناع عن الصدور لحين إقالة الوزير بينما يطالب البعض بالاتفاق على منع نشر أخبار وبيانات وزارة الداخلية بالصحف.

وأثارت مداهمة النقابة ردود فعل منددة من عدد من الأحزاب المعارضة في مصر وبعض المنظمات الدولية بينها الأمم المتحدة.

ومنع الأمن وفدا من مسؤولي الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي المعارض والطبيبة منى مينا عضو مجلس نقابة الأطباء من زيارة نقابة الصحفيين للتعبير عن تضامنهم مع مجلسها وأعضائها.

ودفع ذلك عشرات الصحفيين للتظاهر أمام حاجز أمني عند مفترق طرق قرب النقابة ورددوا هتافات منها ”فكوا الحصار“ و”حرية حرية“.

وقال باسم كامل نائب رئيس الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي لرويترز ”اقتحام نقابة الصحفيين وهي رمز من رموز الحرية كلام جنان وفاتورته غالية.“

وأضاف أن منعهم من الوصول إلى مبنى النقابة ”شيء متوقع“. (إعداد محمود رضا مراد للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below