4 أيار مايو 2016 / 13:27 / بعد عامين

تلفزيون-مدونة نيجيرية تصنع دمية "باربي" بحجاب

الموضوع 3051

المدة 4.10 دقيقة

ولاية كوارا في نيجيريا

تصوير حديث

الصوت طبيعي مع لغة إنجليزية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

صممت حنيفة آدم البالغة من العمر 24 عاما دمية تقول إنها يمكن أن تغير الطريقة التي ترى بها الفتيات والشابات المسلمات أنفسهن.

وقالت حنيفة ”هذه تنورة دائرية انتهيت للتو من صنعها وهذه بلوزة بيضاء. إنها تكمل الزي مع غطاء الرأس وهو من الألوان المستخدمة في التنورة.“

وترتدي الدمية ”حجاربي“ ملابس متواضعة صممتها حنيفة في غرفة نومها في ولاية كوارا بغرب نيجيريا وتضع غطاء رأس وترتدي عباءات ذات طبعات وألوان جريئة.

وقالت حنيفة التي تحمل شهادة الماجستير في الصيدلة من جامعة كوفنتري في المملكة المتحدة إن فكرة حجاربي جاءتها بعدان تصفحت موقعا معروفا لتصميم الدمية باربي بوسائل التواصل الاجتماعي حيث لاحظت أن جميع الدمى ترتدى ملابس قصيرة أو ضيقة - وهو أسلوب ملبس لا تستطيع معظم الفتيات المسلمات التواؤم معه.

وقالت ”قررت أن ترتدي الدمية الحجاب لأنني لم أر حقا واحدة بهذا الشكل من قبل حتى وقت قريب. ملبسها مصمم على غرار الأزياء الإسلامية المعاصرة“.

ويجري استيراد أجسام الدمى من الصين. وتصمم حنيفة الملابس الخاصة بها باستخدام أقمشة من مصادر محلية وتصنع كل شيء من أغطية الرأس (الحجاب) الملونة والتنانير الطويلة والفساتين والقمصان والعباءات.

وتقول حنيفة إن حجاربي تظهر للفتيات والشابات المسلمات أن بإمكانهن أن يكن مسايرات للموضة وأنيقات دون أن يفقدن هويتهن.

وأوضحت ”أعتقد أنه من المهم للدمية أن تعكس ثقافات معينة في نيجيريا. إنها تساعد الفتاة الشابة سريعة التأثر التي يمكن أن تشعر بالألفة مع دمية ترتدي الحجاب وتتواءم مع جذورها. إن لديها ما يشبه الإحساس بالهوية مع الدمية لأن الدمية ترتدي ملابس مثل التي ترتديها (الفتاة) عادة ربما عندما تكبر في السن“.

وهذا الأمر الذي بدأ كهواية على موقع إنستجرام يتحول تدريجيا إلى تجارة مربحة لحنيفة.

فقد أصبح لصفحة حجاربي على انستجرام 63400 متابع منذ أنطلاقها في نوفمبر تشرين الثاني من العام الماضي.

وقد تم بيع حوالي 200 دمية منذ فبراير شباط عبر موزع في المملكة المتحدة حيث تم شحنها من هناك إلى أجزاء أخرى من العالم ولتجار التجزئة بقيمة 25 جنيه استرليني.

وتقول حنيفة إنها تعمل الآن على خط إنتاج أزياء تحت نفس الاسم وتخطط لبدء بيع الدمية في نيجيريا.

وتقول ”نأمل أن نتمكن بحلول نهاية العام تنفيذ ذلك بشكل ملائم... لم أكن أفكر حقا في ذلك بشكل فوري على هذا النحو كفكرة مشروع عمل.. فقد بدأت الصفحة فحسب لإظهار جانبي الإبداعي“.

وحجاربي هي جزء من حركة عالمية متنامية في محاولة لإظهار أن الحجاب وغيره من اللباس الإسلامي المحتشم رمز لتمكين المرأة وليس القمع.

ولحساب حجاب فاشون على موقع انستجرام الذي يروج أيضا للزي المحتشم حوالي مليوني متابع.

وأطلقت أسماء كبيرة في عالم الموضة الراقية مثل دولتشي آند جابانا والعلامة التجارية العالمة إتش آند إم مجموعات تصاميم تستهدف الزبائن المسلمين.

كما تنمو شعبية حجاربي محليا أيضا.

ويبلغ عدد سكان نيجيريا حوالي 180 مليون نسمة - وهم منقسمون تقريبا بالتساوي بين المسيحيين ولا سيما في الجنوب والمسلمين ومعظمهم في الشمال.

وقالت طالبة تدعى رشيدة حسن ”إنه شيء لطيف وفريد من نوعه.. ومعظم الدمى كما أعلم لا ترتدي عادة ملابس جيدة مثل حجاربي بشكل صحيح لذلك أجد أنه أمر لطيف جدا وشيء يحب أن يقتنيه أي شخص.“

وقالت طالبة أخرى تدعى أفولابي ماجدات ”حسنا.. أنا أحب الدمى.. لذلك فإن رؤيتها مرتدية الحجاب وكل هذا يجعلني أشعر بالرغبة في ارتدائه لأنني أتمنى في بعض الأحيان أن أبدو مثل الدمى“.

وتقول حنيفة إن نيجيريا هي مصدر كبير للإلهام وإن زيارة تقوم بها إلى سوق النسيج تجلب لها الأفكار الجديدة.

أما بالنسبة للدرجة العلمية التي حصلت عليها في الصيدلة فتقول أن هذا شيء معلق في الوقت الراهن حتى يمكنها أن تركز على فكرتها الجديدة التي تعلقت بها وهي حجاربي.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير هالة قنديل)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below