11 أيار مايو 2016 / 17:46 / بعد عامين

تلفزيون- لقطات لهواة تُظهر استئناف الدراسة في مدارس بحلب مع استمرار الهدنة

الموضوع 3225

المدة 1.55 دقيقة

ورد أن اللقطات صورت في حلب بسوريا

لم يُذكر تاريخ للتصوير

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر مواقع للتواصل الاجتماعي على الانترنت

القيود لا يوجد

القصة

أظهرت لقطات مُصورة نُشرت على مواقع للتواصل الاجتماعي على الانترنت تلاميذ في مدرسة نسائم الإسلام بحلب في الفصول الدراسية في ظل ما يبدو أنه استمرار للهدنة في أكبر المدن السورية قبل الحرب.

ونقلت الوكالة العربية السورية للأنباء يوم الاثنين (9 مايو أيار) عن القيادة العامة للجيش السوري قولها إنه جرى تمديد وقف إطلاق النار في مدينة حلب بشمال البلاد 48 ساعة بدءا من الساعة الواحدة صباح يوم الثلاثاء (22 بتوقيت جرينتش يوم الاثنين).

وذكرت الوكالة نقلا عن القيادة العام للجيش ”تمديد نظام التهدئة في حلب وريفها لمدة 48 ساعة اعتبارا من الساعة الواحدة صباح يوم الثلاثاء وحتى الساعة 24 من يوم الأربعاء.“

وشهدت حلب التي كانت كبرى المدن السورية قبل الحرب تصعيدا عنيفا في القتال خلال الأسابيع الماضية عصف باتفاق شمل عموم الأراضي السورية لوقف الأعمال القتالية وأدى لتعليق مباحثات السلام في جنيف.

وفي محاولة لإحياء اتفاق وقف الأعمال القتالية طبقت اتفاقات هدنة لمدد قصيرة في مناطق معينة منذ 29 أبريل نيسان الماضي كانت الأولى حول دمشق واللاذقية في شمال البلاد وبعد ذلك حلب.

وقالت مُعلمة في مدرسة نسائم الإسلام تُدعى أم ثائر “عُدنا بعد انقطاع عن المدارس لفترة بسبب الهجمة الروسية الشرسة على مدينة حلب وخوف الأهالي من إرسال أولادهم إلى المدرسة.

”والآن بعد الهدنة والأهالي اطمأنت تطمُن جزئي يعني صارت تبعث أولادها على المدارس والأعداد صارت مليحة كثير. وعندنا صار عدد مناسب جدا لفتح المدارس.“

ونُشر الفيديو على الانترنت يوم الاثنين (10 مايو أيار) لكن لم تتوفر معلومات بشأن تاريخ تصويره.

ولا يشمل وقف الأعمال القتالية واتفاقات الهدنة المحلية المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية أو جبهة النصرة فرع تنظيم القاعدة في سوريا.

ودخلت هدنة حلب حيز التنفيذ الأسبوع الماضي لكن دارت بعض المعارك بين المعارضة والقوات الحكومية.

وقال تلميذ صغير في المدرسة لم يُذكر اسمه ”يعني أهلي كانوا بيخافوا علي بس هلأ قالوا لي روح أحسن ما تطلع ما تعرف شيء لما تكبر. ومرة أنا كنت جنب بيتنا نزل صاروخ قمت تصوبت. وكنت بمدرسة قبل هاي نزل صاروخ قمت تصوبت.“

وأضاف تلميذ آخر لم يذكر اسمه ”الحمد لله انها فتحت المدرسة وصار لنا ما رحناش عشرة أيام مدة القصف.“

ووقعت أسوأ أعمال العنف إلى الشمال الغربي من حلب حول بلدة خان طومان التي سيطرت عليها المعارضة يوم الجمعة الماضي في انتكاسة للقوات الحكومية وحلفائها من القوات الإيرانية التي تكبدت خسائر فادحة في القتال.

وانتقد أسعد الزعبي رئيس وفد المعارضة السورية بمفاوضات السلام تمديد هدنة حلب في مقابلة مع شبكة الجزيرة الإخبارية وقال إن مثل هذه الإجراءات لا تساهم إلا في تعزيز القوات الحكومية بإرسال آلاف الجنود من إيران التي تدعم الرئيس السوري بشار الأسد.

تلفزيون رويترز (إعداد وتحرير محمد محمدين للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below