15 أيار مايو 2016 / 13:07 / بعد عامين

تلفزيون- مسؤول يحث قادة الرأي بجنوب السودان على المساعدة في إعادة النازحين

الموضوع 7087

المدة دقيقتان

جوبا في جنوب السودان

تصوير 11 مايو أيار 2016 ولقطات من الأرشيف

الصوت طبيعي مع لغة إنجليزية

المصدر تلفزيون رويترز / الأمم المتحدة / بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان

القيود لا يوجد

القصة

يقول مسؤولون إن قرابة 20 ألف نازح غادروا مخيمات الأمم المتحدة المخصصة لحماية المدنيين في جنوب السودان منذ نهاية 2015 لكن كثيرين آخرين ما زالوا في حاجة للاحتماء بتلك المخيمات.

وتؤوي مخيمات حماية المدنيين حاليا ما يزيد على 180 ألف شخص في أنحاء جنوب السودان لكن هناك محاولات لتشجيعهم على العودة لبيوتهم التي نزحوا منها مع سعي المسؤولين لتوفير احتياجاتهم الضرورية.

وقال كبير مسؤولي التنسيق المتعلق بالإغاثة والدمج والحماية سام موموري ”لا يمكنك أن تعيش حياة كريمة في مخيم حماية المدنيين. لذلك فمن المهم أن يواصل الزعماء الدينيون والزعماء السياسيون والزعماء التقليديون الحديث لأنصارهم كي يدركوا أن عليهم دورا يجب أن يقوموا به.“

والأوضاع في تلك المخيمات ليست مثالية. فعلى قاطنيها التعامل مع الهطول الغزير للأمطار مع بدء الموسم المطير في البلاد.

كما حذر برنامج الأغذية التابع للأمم المتحدة من أن ما يصل إلى 5.3 مليون شخص في جنوب السودان ربما يواجهون نقصا حدا في الغذاء خلال أشهر عجاف في الفترة بين مارس آذار وسبتمبر أيلول وهو ضعف عدد من عانوا في الأشهر الثلاثة الأولى من العام.

فمنذ يناير كانون الثاني وحتى مارس آذار صُنف 2.8 مليون شخص بأنهم يعانون وضع ”أزمة“ غذاء أو حالة ”طوارئ“ غذائية بينهم نحو 40 ألفا يعانون من مجاعة.

وجاء المعدل المتزايد في الجوع على الرغم من محاولات إنهاء حرب مستعرة منذ أكثر من عامين بدأت في ديسمبر كانون الأول 2013 عندما أقال الرئيس سلفا كير نائبه الأول ريك مشار الأمر الذي تسبب في تفجير عنف بدوافع عرقية.

ولا يزال بعض القتال دائرا لكن كير تمكن في أواخر أبريل نيسان من تشكيل حكومة جديدة ضمت متمردين سابقين ومعارضين بعد عودة مشار إلى جوبا واستعادته منصبه الذي أُقيل منه في 2013.

وقال سام موموري ”يجب على مواطني جنوب السودان أن يشدوا الأحزمة بقوة. لديهم حكومة انتقالية. على الجميع أن يؤيدوها لتقوم بما يتوقع منها القيام به وكذلك يفعل أيضا الأفراد والعائلات طالما أن على جماعات المجتمع أن تقوم بدور للتأكد من عودة الناس لبيوتهم وعيشهم حياة كريمة.“

ومزقت المعارك التي اندلعت في جنوب السودان -بعد نحو عامين فقط على قيامها في 2011 كأحدث دولة في العالم- أوصال البلاد.

وقُتل 50 ألف شخص على الأقل وأصبح ما يزيد على 11 مليونا آخرين لا يجدون ما يسد رمقهم.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير أيمن مسلم)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below