15 أيار مايو 2016 / 16:40 / منذ عامين

مقدمة 1-فرستابن يصنع التاريخ في فورمولا 1 بعد اصطدام سيارتي مرسيدس

* فرستابن أصغر فائز في فورمولا 1 وعمره 18 عاما

* فيراري في المركزين الثاني والثالث

* اصطدام روزبرج وهاميلتون

* الاصطدام أنهى آمال روزبرج في الفوز الثامن على التوالي (لإضافة تفاصيل ومقتبسات)

من الان بولدوين

برشلونة 15 مايو أيار (خدمة رويترز الرياضية العربية) - صنع الهولندي ماكس فرستابن تاريخا جديدا في بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات بعد أن أصبح أصغر سائق يفوز بسباق بعد انتصاره في جائزة اسبانيا الكبرى اليوم الأحد عقب اصطدام لويس هاميلتون ونيكو روزبرج سائقي مرسيدس وخروجهما من السباق في اللفة الأولى.

وتفوق فرستابن (18 عاما) الذي يخوض سباقه الأول مع رد بول بطل العالم السابق بعد انتقاله من تورو روسو على الفنلندي كيمي رايكونن (36 عاما) بفارق 0.616 ثانية.

كما أصبح فرستابن أصغر سائق يصعد على منصة التتويج وأول هولندي يفوز بسباق منذ انطلاق بطولة العالم عام 1950.

وقال والده الفخور يوس الذي صعد على منصة التتويج مرتين مع فريق بنيتون عندما كان زميلا لمايكل شوماخر في 1994 كما تنافس ضد رايكونن فيما بعد في مسيرته إن هذا هو أفضل يوم في حياته.

وأبلغ الصحفيين ”هذا أمر استثنائي بشكل لا يصدق.“

وجاء سيباستيان فيتل - بطل العالم أربع مرات وأصغر سائق سابق يفوز بسباق عندما انتصر في جائزة ايطاليا الكبرى عام 2008 مع تورو روسو وعمره 21 عاما - في المركز الثالث مع فيراري.

وتقلص الفارق الذي يفصل روزبرج متصدر الترتيب العام عن أقرب ملاحقيه إلى 39 نقطة بعد تقدم رايكونن للمركز الثاني.

وتبددت آمال السائق الالماني في الفوز الثامن على التوالي والخامس هذا الموسم في اللفة الأولى عندما اصطدم هو وهاميلتون بطل العالم أثناء تنافسهما على الصدارة.

وبدا أن الحادث سيكون محل الاهتمام في حلبة قطالونيا التي تشهد في المعتاد سباقات عادية حتى أعاد فرستابن كتابة السيناريو.

وكان الأداء مثيرا للاعجاب من سائق لم يكن مسموحا له بالقيادة في الطرق العامة حتى العام الماضي وأثار دخوله المبكر لبطولة العالم تساؤلات عديدة.

وقال فرستابن الذي تأهل في المركز الرابع مع احتلال زميله الاسترالي دانييل ريتشياردو المركز الثالث ”كنت استهدف الصعود على منصة التتويج لكن الفوز على الفور أمر مذهل.“

وكان ريتشياردو يستطيع الصعود على منصة التتويج بجانبه زميله لكن ثقب في أحد إطارات سيارته قرب النهاية جعله يتراجع للمركز الرابع.

* عمل لا يصدق

وقال كريستيان هورنر رئيس رد بول في حضور الملياردير ديتريش ماتشيتس مالك شركة مشروبات الطاقة ”لا أتذكر أنني شاهدت أداء لسائق في سباقه الأول بهذا الشكل.“

وأضاف ”هذا الشاب قام بعمل لا يصدق. ماكس لم يخطئ طيلة السباق. الفوز بالسباق.. لا أعتقد أن أحدا كان يستطيع أن يحلم بذلك.“

واستغل فرستابن الفرصة وصعد إلى قمة منصة التتويج بعد نزول ثنائي فيراري ورفع جائزة المركز الأول عاليا.

وبينما احتفل رد بول وأنقذ فيراري سباقا كان يبدو للنسيان بعد تأهل رايكونن وفيتل في المركزين الخامس والسادس على الترتيب فإن مرسيدس حامل اللقب المسيطر على البطولة كان يلعق جراحه.

وبدأ هاميلتون بطل العالم ثلاث مرات من مركز أول المنطلقين وبجانبه روزبرج لكن سباقهما انتهى بعد ثلاثة منعطفات.

واستطاع السائق الالماني تجاوز هاميلتون إلى الصدارة في المنعطف الأول وخرج السائق البريطاني عن حدود الحلبة إلى المنطقة العشبية في محاولة لاستعادة الصدارة.

لكن هاميلتون فقد السيطرة على سيارته ليصطدم بمؤخرة سيارة روزبرج ويخرجا معا من السباق.

وأبلغ نيكي لاودا المدير غير التنفيذي لمرسيدس هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) ”هذا سخيف. كان من الممكن أن نفوز بهذا السباق. لويس كان في غاية الاندفاع. أحتاج للحديث معهما والاستماع لتفسيريهما وبعدها سنرى ماذا سيحدث.“

لكن توتو فولف مدير سباقات السيارات في مرسيدس رفض القاء المسؤولية على أي منهما.

وقال ”من وجهة نظر الفريق شاهدنا اللقطات والبيانات والأمر ليس واضحا تماما. نيكو تعامل مع المنعطفين الأول والثاني بصورة جيدة حقا.. حاول لويس التقدم لكن نيكو أغلق الباب أمامه.“

وتابع ”أقول دعونا ننتظر لنرى ما يقوله مراقبو السباق. لا يمكن تحميل المسؤولية كاملة في موقف كهذا لطرف بعينه.“

وأنهى الاصطدام آمال مرسيدس في زيادة سلسلة انتصاراته إلى 11 سباق ومعادلة رقم مكلارين القياسي عام 1988.

واحتل الفنلندي فالتيري بوتاس سائق وليامز المركز الخامس وخلفه الاسباني كارلوس ساينز سائق تورو روسو وجاء المكسيكي سيرجيو بيريز سائق فورس انديا والبرازيلي فيليبي ماسا سائق وليامز في المركزين السابع والثامن على الترتيب.

وأنهى البريطاني جنسون باتون سائق مكلارين السباق في المركز التاسع وجاء الروسي دانييل كفيات الذي ترك مكانه في رد بول لفرستابن في المركز العاشر مع تورو روسو. (إعداد شادي أمير - تحرير أحمد ماهر)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below