23 أيار مايو 2016 / 09:12 / منذ عامين

مقدمة 2-الشرطة الكينية تفرق محتجين على لجنة الانتخابات

(لإضافة اعتقالات)

من جوزيف أكويري

مومباسا (كينيا) 23 مايو أيار (رويترز) - أطلقت الشرطة الكينية الغاز المسيل للدموع اليوم الاثنين لتفرقة مئات المحتجين في نيروبي وفي مدينة مومباسا الساحلية تظاهروا احتجاجا على لجنة لمراقبة الانتخابات التي تقول أحزاب المعارضة إنها متحيزة.

ونقل شاهد من رويترز عن الشرطة قولها إنها ألقت القبض على سبعة أشخاص في مومباسا في حين ظلت الأعمال في المدينة مغلقة خشية وقوع أعمال نهب.

وكان نحو 300 محتج تظاهروا وهم يلوحون بلافتات تطالب بوقف عمل اللجنة المستقلة للانتخابات والحدود.

ودخلت الاحتجاجات التي دعا إليها الائتلاف من أجل الإصلاحات والديمقراطية أسبوعها الرابع. وفي احتجاجات مشابهة سابقة في العاصمة نيروبي استخدمت الشرطة الغازات المسيلة للدموع ومدافع المياه ضد الحشود التي كانت ترشقها بالحجارة.

وقال لوكاس أوجارا قائد شرطة مومباسا لرويترز ”لن نسمح بأي تعطيل للأعمال في المدينة. المظاهرات غير قانونية وجرى تحذير المنظمين بوضوح. إذا أصروا على الشغب فسيواجهوننا هناك.“

وتجمع بعض المحتجين من جديد بعد تفرقتهم وقادهم حاكم مومباسا علي حسن جوهو إلى مكتب اللجنة المستقلة للانتخابات والحدود حيث سلموا التماسا بشكل سلمي.

ومن غير المقرر أن تجري الانتخابات الرئاسية والبرلمانية قبل أغسطس آب عام 2017 ولكن سياسيين يحاولون بالفعل حشد أنصارهم في البلاد التي اندلعت بها أعمال عنف بعد انتخابات عام 2007 والانتخابات التي شككت المعارضة في نتيجتها عام 2013.

وكان الائتلاف من أجل الإصلاحات والديمقراطية برئاسة رايلا أودينجا -الذي خسر الانتخابات عام 2013 وأقام دعوى أمام المحكمة يشكك في نتيجتها- اتهم اللجنة المستقلة للانتخابات والحدود بالتحيز وطالب باستقالة أعضائها. ورفض مسؤولو اللجنة المزاعم وقالوا إنهم سيبقون في مناصبهم.

ودعت الحكومة المعارضة إلى عدم تنظيم احتجاجات في الشوارع ضد اللجنة وطلبوا منها استخدام وسائل سلمية أخرى.

لكن الائتلاف توعد أمس بمواصلة الاحتجاجات في نيروبي ومناطق أخرى. وقال في بيان ”الكينيون سيفعلون ذلك كما فعلنا في الماضي .. ممارسة حق التجمع السلمي وتسليط الأنظار بأكبر طريقة ممكنة على قضية وطنية كبيرة.“

وقال شاهد من رويترز في نيروبي إن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع على حوالي 50 محتجا أثناء محاولتهم القيام بمسيرة إلى مكاتب اللجنة المستقلة للانتخابات والحدود وسط تواجد شرطي كبير في شوارع العاصمة.

وفي غرب كينيا ذكر تلفزيون سيتزن المحلي أن السناتور بوني خالويل اعتقلته الشرطة أثناء قيادته مظاهرة في بلدة كاكاميجا. (إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير منير البويطي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below